الاتحاد

الإمارات

«التربية» تفتح باب الترشيح للمعلمين الجدد للعام الدراسي 2012-2013 الأسبوع المقبل

دينا جوني (دبي) ـ أعلنت وزارة التربية والتعليم فتح باب الترشيح لاستقبال طلبات تعيين المعلمين الجدد للمدارس الحكومية في الدولة للعام الدراسي المقبل 2012-2013 في مختلف التخصصات بدءاً من الأسبوع المقبل، وذلك بعد وضع الإعلان الرسمي على موقعها الإلكتروني خلال الأسبوع الجاري.
وقالت نبيلة ميرزا مديرة إدارة الموارد البشرية إنه يصعب حالياً تحديد العدد النهائي المطلوب لاحتياجات المدارس من المعلمين خلال العام الدراسي المقبل، مشيرة إلى أنه يمكن تحديد ذلك خلال شهر يونيو المقبل، بعد رصد كافة الاستقالات التي قدمت خلال العام الجاري، وحصر أعداد المعلمين المنتهية عقودهم، فضلاً عن الاحتياجات الفعلية في كل تخصص والتي تحددها الوزارة من خلال المناطق التعليمية.
وما تزال مدارس الدولة مع بداية الفصل الدراسي الثاني تشهد نقصاً في المعلمين في تخصصات مختلفة خلال العام الدراسي الجاري. وقد وضعت الوزارة خطة للتعامل مع هذا النقص، وأعطت الإدارات المدرسية صلاحية التعامل مع مشكلاتها بالتعامل مع معلمين متعاونين من خارج المدرسة، فضلاً عن تجديد عقود المعلمين الأكفاء لمعالجة هذا النقص.
ولفتت إلى أن الوزارة تتبع معايير واضحة ومحددة بالنسبة لاختيار المعلمين، والتي تتعلق بالسن والمؤهل وسنوات الخبرة سواء بالنسبة للوافدين أو المواطنين، مشيرة إلى تزايد أعداد المتقدمين إلى وظيفة معلم من الحاصلين على شهادات الماجستير أو الدكتوراه منذ العام الماضي. وقالت إن اختيارات الوزارة لأصحاب الشهادات العليا هي على الأكثر تفضيلية، أي أن الوزارة تختار في نهاية الاختبارات التحريرية والشفهية أصحاب الشهادات العليا التخصصية التي تشكل قيمة مضافة على العملية التعليمية، وخصوصاً في ما يتعلق بأساليب التدريس. وأوضحت مديرة إدارة الموارد البشرية أن تسجيل طلبات التعيين بالنسبة للمقيمين خارج أو داخل الدولة تتم من خلال النظام الإلكتروني المطور الذي وضعته الوزارة، والذي يقبل أو يرفض بيانات المتقدمين تلقائياً وفقاً للشروط المحددة التي تتبعها الوزارة. ويقوم النظام برفض طلب المتقدمين غير المستوفين للشروط، فيما يتم إرسال الموافقة متبوعة برقم الطلب للمرشحين الذين تمت الموافقة على طلباتهم، ليصبحوا بذلك مؤهلين لخوض الامتحان الإلكتروني التحريري، بالإضافة إلى إجراء المقابلة الشخصية.
وأضافت أن جميع المقابلات الشخصية تتم داخل الدولة وذلك منذ العام الماضي، وليس في السفارات كما كان يحصل في السابق. وتجري المقابلات لجنة مكونة من مسؤولين في الوزارة.
وذكرت أن كافة المعلمين الجدد الذين تعينهم الوزارة يخضعون بطبيعة الحال لبرامج تدريبية عن طبيعة المعايير التي تبنى على أساسها العملية التعليمية في الدولة، بالإضافة الى نظام التقويم المستمر، وورش عمل عن طرق التدريس المناسبة. وقالت انه بعد مرور فترة من بدء العام الدراسي، يتم عمل تقارير تقييمية لقياس أثر التدريب في المعلمين الجدد. ولفتت إلى أن الإدارة تقوم بإعداد تقارير عن التدريبات الإضافية التي يحتاجها المعلمون الجدد، ليتم بعد ذلك تحويلهم إلى برامج تدريبية أخرى.
وأوضحت أنه يتم إعداد عدد من التقارير يتم من خلالها قياس جودة أداء المعلم في الأشهر الأولى من تعيينه في المدارس الحكومية، وحصر مواطن الضعف لديه، وتحديد احتياجاته التدريبية ورفعها إلى الوزارة لاتخاذ اللازم بشأنها. ووفقاً لمدير إدارة التطوير والتنمية المهنية، فإن المعلمين من ذوي الخبرة الذين مرت على تعيينهم سنوات في المدارس الحكومية، يخضعون أيضاً لبرامج تدريبية مختلفة وفقاً للحاجة، ومن ثم يتم تقييم وقياس مدى استجابتهم لتلك البرامج.

اقرأ أيضا

سعود القاسمي: الإمارات تتمتع بتميز تعليمي وتفوق علمي