الاتحاد

الرئيسية

بوش يطالب سوريا وإيران بوقف التدخل في لبنان

بوش ومبارك عقب اختتام المحادثات في شرم الشيخ

بوش ومبارك عقب اختتام المحادثات في شرم الشيخ

اختتم الرئيس الأميركي جورج بوش جولته الشرق أوسطيه أمس بعد ثلاث ساعات قضاها في مدينة شرم الشيخ التقى خلالها نظيره المصري حسني مبارك في أول لقاء بينهما منذ أربع سنوات·
وأعلن بوش اتفاقه مع مبارك على ضرورة دعم دول المنطقة لحكومة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة والتشجيع على إجراء انتخابات رئاسية عاجلة وغير مشروطة وفقا للدستور اللبناني، وأن تفهم سوريا وإيران وحلفاؤهما أنه يتوجب عليهم إنهاء تدخلاتهم لتقويض هذه العملية·
وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع مبارك إنه استعرض مع الرئيس المصري محادثاته في اسرائيل والأراضي الفلسطينية وانه متفائل حيال إمكانية التوصل الى اتفاق سلام بين الجانبين، والسبب في ذلك هو اعتقاده بأن القيادة في اسرائيل والقيادة الفلسطينية ملتزمتان بحل الدولتين المنفصلتين، كما أن دول المنطقة تريد المساعدة في ذلك· وأكد أنه عندما يقول انه سيعود مرة ثانية للمنطقة لدفع عملية السلام فإنه يعني ذلك بالفعل، وأيضا عندما يقول انه متفائل حيال التوصل الى اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين فهو يعني ما يقول·وأكد بوش أن الصداقة بين مصر واميركا قوية وبمثابة حجر زاوية في السياسة بمنطقة الشرق الأوسط·وقال ان توقفه في مصر في ختام جولته بالمنطقة يعد محطة مهمة نظرا للصداقة الوطيدة بين الولايات المتحدة ومصر، ومن المهم ان يدرك المصريون أن أميركا تحترمهم وتحترم تاريخهم وعاداتهم وثقافتهم وانه بعد رحلة طويلة في المنطقة لا يتخيل مكانا أفضل من شرم الشيخ لإنهاء هذه الرحلة مع الرئيس مبارك·
وأعرب عن تقديره لدعم مصر في الحرب على الارهاب، وتقديره ايضا لتوفير مصر قوات لحفظ السلام في دارفور·
وأكد أن قرار إرسال المزيد من القوات الى العراق يبدو فعالا، حيث انخفضت وتيرة العنف، مشيرا الى ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس كانت في العراق وأطلعته على آخر التطورات، وقالت انها ترى الاضواء وقد عادت مجددا الى الشوارع، والأمهات تخرج مع أبنائهن، وتعود الحياة الى طبيعتها، وتتحرك العملية السياسية للأمام·
وأشار الى ان الرئيس مبارك اتفق معه على ان إقرار قانون المساءلة والعدالة مؤخرا في العراق يعد مؤشرا إيجابيا على جهود المصالحة، مؤكدا ان الولايات المتحدة ستواصل مساعدة العراقيين للحفاظ على الديمقراطية التي حققوها·
وأعرب عن تقديره لما تحقق في مجال المجتمع المدني وتنامي دور المرأة في المجتمع المصري· وقال ان التقدم الذي يحدث في مصر هو نابع من المصريين أنفسهم، من الصحفيين والقضاة وقادة المجتمع المدني الذين يصرون على بناء مستقبل ديمقراطي لمصر·ونوه بالخطوات المصرية تجاه تحرير الاقتصاد، مشيرا الى انه ناقش ذلك مع رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف وكذلك الاصلاح الديمقراطي، معربا عن تطلعه لأن تقوم الحكومة المصرية بالبناء على هذه الخطوات الهامة·وأكد أن مصر ستظل شريكا حيويا للولايات المتحدة، سيعملان معا على بناء عالم أكثر أمنا وسلاما·
وأكد الرئيس مبارك ان القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع في الشرق الأوسط· وقال ''لقد أطلعنا الرئيس بوش على نتائج جولته في المنطقة، وأجرينا معا مشاورات هامة تناولت الوضع الاقليمي الراهن والجهود المشتركة من أجل قضية السلام والأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط· وأكدت خلال مشاوراتنا مواقف مصر الداعمة لقضية السلام وتطلعنا لان يواصل الرئيس بوش متابعته للمفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي''·
وأعرب مبارك عن أمله في التواصل الى اتفاق سلام قبل نهاية ولاية بوش، وقال: لقد أعربت عن تمنياتي بأن يتم التوصل لاتفاق سلام قبل نهاية ولايته، وأكدت أن القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع في الشرق الأوسط''·
وأضاف ان حل القضية الفلسطينية هو المدخل الصحيح لاحتواء ما تموج به المنطقة من أزمات ونزعات وبؤر توتر والسبيل الامثل لمواجهة ما تشهده منطقتنا والعالم من تصاعد أعمال العنف والتطرف والارهاب ''كما أكدت الأهمية الاستراتيجية التي توليها مصر لأمن الخليج ودوله وشعوبه الشقيقة باعتباره جزءا لا يتجزأ من أمن مصر القومي وأمن الشرق الأوسط والعالم·وقال مبارك ان العلاقات المصرية الاميركية لها أهمية كبيرة عبر العقود الماضية وحققت مصالح متبادلة للبلدين والشعبين الصديقين وللقضايا للشرق الاوسط·
وأشار الى ان مشاوراته مع بوش كشفت اهتمام الجانبين بالمصلحة المشتركة في مواصلة التشاور والحوار الاستراتيجي فيما بيننا من أجل سلام وأمن واستقرار منطقة الشرق الاوسط وتنمية دولها ورخاء شعوبها·
وأكد مبارك مجددا عزم مصر مواصلة دعمها لقضية السلام والجهود الساعية اليه واستعدادها للعمل يدا بيد مع الولايات المتحدة والرباعية الدولية وجميع الشركاء الاقليميين والدوليين من أجل سلام عادل وشامل ودائم يغلق ملف الصراع العربي الاسرائيلي الى الابد ويفتح أمام الشرق الاوسط آفاقا جديدة نحو مستقبل أكثر سلاما وأمنا وعدلا·

نواب أميركيون يسعون إلى عرقلة صفقة أسلحة للسعودية

واشنطن (د ب أ)- قدم عدد من النواب الأميركيين مشروع قرار للكونجرس لعرقلة صفقة أسلحة للسعودية اقترحها الرئيس الأميركي جورج بوش، وتتضمن بيع أسلحة عسكرية متطورة من بينها قنابل دقيقة التوجيه· وأبلغت إدارة الرئيس بوش الكونجرس بنية بيع قنابل موجهة بقيمة 123 مليون دولار للسعودية، وذلك بالتزامن مع زيارة بوش للرياض· وأمام الكونجرس ثلاثون يوماً لتمرير المشروع· وتأتي صفقة القنابل الموجهة في إطار صفقة أكبر بقيمة 20 مليار دولار للسعودية ودول خليجية أخرى· وقدم العضوان أنتوني وينر وروبرت ويكسلر، وكلاهما من الحزب الديمقراطي، مشروع القرار الذي يدعوان فيه إلى عدم حصول السعودية على مثل هذه الأسلحة المتقدمة بدعوى أنها تدعم الإرهاب، كما أنها لم تقم بدور بناء في عملية السلام في الشرق الأوسط· كما أعرب أعضاء بالكونجرس عن القلق من أن الصفقة يمكن أن تمثل تهديداً لإسرائيل التي لا تعترف بها السعودية· ومن جانبه، قال شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية الأميركية: إن الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع الإسرائيليين والسعوديين للتأكد من أن صفقة الأسلحة لا تمثل أي تهديد للدولة اليهودية، مشيراً إلى أنها لا تزال ملتزمة بضمان أمن إسرائيل· وأضاف: ''إننا ملتزمون بالحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل''·

تشرين السورية: بوش لم يحصد لا عنب الشام ولا بلح اليمن

دمشق(د ب أ)- أعربت سوريا عن اعتقادها بأن نتائج جولة الرئيس الأميركي جورج بوش في الشرق الأوسط جاءت مخيبة لـ''آمال بوش نفسه''، واصفة إياها بأنها ''حصاد بائس لجولة فاشلة''· وقالت صحيفة ''تشرين'' السورية الرسمية في افتتاحيتها امس إن الأهداف التي وضعتها إدارة الرئيس بوش للزيارة ''لم تصب أي قدر من النجاح، بل أخفقت بامتياز''· وأضافت أن بوش ''كان يمني النفس باحتفال كرنفالي تحت الأضواء الكاشفة وعدسات المصورين قبيل مغادرته البيت الأبيض يتم فيه التوقيع على صفقة تسوية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية''، معتبرة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ''استكثر على بوش هذه الهدية''·
وقالت الصحيفة إن ''السلام ليس وشيكاً، بل هو مجرد سراب مع وجود هذه الإدارة المغامرة، وحتى صفقة صغيرة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل غير محتمل حدوثها''· وتابعت ''تشرين'' بالقول إن الهدف الثاني من جولة بوش ''هو أن يمد العرب أيديهم لإسرائيل وهذا ما نعتقد أنه مستحيل أن يتحقق، فالعرب ليسوا من السذاجة إلى حد الإقدام على مثل هذه الخطوة الطائشة''· واعتبرت الصحيفة أن جولة بوش ''لم تكن إلا استعراض عضلات لرجل مريض يتهاوى داخليا وخارجيا أراد القيام برحلة صيد موفقة فلم يحصل لا على عنب الشام ولا على بلح اليمن''·

··وصحيفة إيطالية تعتبر تفجير بيروت رسالة إلى بوش

روما (د ب أ)- ربطت صحيفة ''لا ستامبا'' الايطالية بين جولة الرئيس الاميركي جورج بوش الحالية في الشرق الاوسط وبين التفجير الذي وقع في بيروت وكتبت في عددها الصادر امس ''يلفت موعد التفجير الاخير في بيروت الانتباه بشكل واضح إذ وقع خلال زيارة بوش للسعودية·· تعج هذه المنطقة بأعداء الرئيس الاميركي''· وأضافت الصحيفة ''شددت الصحافة العربية المتطرفة خلال الايام الماضية مرارا وتكرارا على أن بوش ''سيظل في الذاكرة لاجيال عديدة بسبب جرائمه في العراق وفلسطين وأفغانستان''· وأوضحت: ''وفي الوقت الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن انفجار بيروت تضع القاعدة بصمتها في المدينة''·

اقرأ أيضا