الاتحاد

عربي ودولي

دفعة جديدة من مهجري دوما يتجهون إلى «الباب»

دمشق (وكالات)

خرجت بعد منتصف ليل الخميس الجمعة دفعة جديدة، تضم الآلاف من مقاتلي «جيش الإسلام» والمدنيين من مدينة دوما باتجاه الشمال السوري. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان «خرجت 85 حافلة على متنها نحو 4000 شخص من مقاتلين ومدنيين بعد منتصف الليل من الغوطة الشرقية، وهي في طريقها حالياً إلى منطقة الباب في شمال سوريا». وأضاف: «غالبية مقاتلي جيش الإسلام خرجوا من دوما في 4 دفعات منذ أيام».
وأوضح المرصد «من المرجح أن تنتهي عملية الإجلاء قبل دخول خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية الذين أرسلتهم المنظمة إلى سوريا للتحقيق في التقارير حول هجوم كيمياوي ومن المفترض أن يبدأوا عملهم اليوم السبت».
على صعيد متصل، تجري عمليات نهب واسعة في مدينة دوما، حيث أكد الأهالي أن عناصر من قوات النظام والميليشيات الموالية له، يعمدون إلى الدخول لأطراف دوما وإلى مزارعها، ونهب ما يمكنهم نقله إلى مناطق سيطرة النظام في الغوطة الشرقية ومحيطها، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، أن الشرطة العسكرية الروسية أجرت اجتماعاً مع أعيان ووجهاء وممثلين من دوما، اتفقا فيه على تشكيل لجان محلية من المتبقين في المدينة، لحمايتها داخلياً وضبط الأمن فيها، في أعقاب عملية اعتقال عناصر من المسلحين الموالين للنظام إثر قيامهم بعمليات نهب خلال الـ24 ساعة الفائتة، حيث أطلقت القوات الروسية النار نحو مسلحين موالين للنظام كانوا يقومون بسرقة منازل ونهبها في أطراف دوما، وجاءت عملية النهب هذه في ظل استمرار لعمليات النهب الجارية في الغوطة الشرقية، منذ بدء تقدم قوات النظام في الغوطة الشرقية.

اقرأ أيضا