الاتحاد

الإمارات

وضع حجر الأساس لمركزي الخدمات الاجتماعية في عجمان والفجيرة

نموذج لمراكز الخدمات الاجتماعية

نموذج لمراكز الخدمات الاجتماعية

وضعت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية بحضور سالم الظاهري المدير العام بالوكالة لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية حجر الأساس لمركزي الخدمات الاجتماعية في عجمان والفجيرة والبالغ تكلفتهما 40 مليون درهم .
وقالت الرومي ستكون تلك المراكز نواة لتأهيل ممن لديهم القدرة في العمل ، وفرصة لاستيعاب مواهب الأشخاص القادرين على العطاء مع تنمية القدرات لأصحاب الخبرات في شتى مجالات الفنون والثقافة والرسم والنجارة مع تسويق أعمال الأسر المنتجة، وذلك في إطار رؤية الوزارة التنموية.
ونوهت بأن المرحلة الأولى سيتم إنشاء ثلاثة مراكز في عجمان وأم القيوين والفجيرة ، والمرحلة الثانية ستشمل مواقع أخرى سيتم الإعلان عنها قريباً.
كما صممت المراكز لتقدم خدمات اجتماعية متكاملة للمرأة وكبار السن والأطفال وانشئت بتمويل من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وتسلم بعد إنجازها لوزارة الشؤون الاجتماعية لتقديم خدماتها في مجالي الرعاية الاجتماعية والتنمية الاجتماعية. وقد حضر حفل وضع حجر الأساس عبدالله راشد السويدي مدير عام الوزارة وناجي الحاي المدير التنفيذي للتنمية الاجتماعية بالوزارة وعدد من مديري الدوائر في المراكز الاجتماعية ، حيث يقع المبنى الخاص في عجمان بمنطقة الجرف قرب السوق ، لا سيما وأن تكلفة المركز الواحد بلغت عشرين مليون درهم .
وقد أبدت الرومي سعادتها لهذا الإنجاز المهم الذي يعتبر نقطة تحول كبيرة في الخدمات الاجتماعية في الإمارات، لأنها المرة الأولى التي تنشأ فيها مراكز بهذه الشمولية وهذا المستوى الرفيع من الخدمات.
وقالت : “ إن إنشاء تلك المراكز يرتقي بالخدمات الاجتماعية إلى مستويات رفيعة ولائقة بمواطن الإمارات الذي تحرص الدولة على تقديم أفضل الخدمات له في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات“ .
وأكدت معاليها إن إنجاز هذا المبنى بتمويل من مؤسسة زايد للأعمال الخيرية يأتي في إطار التعاون بين مؤسسات الدولة كافة وقطاعاتها المختلفة لإنجاز العديد من المشاريع الخدمية والتنموية التي تستهدف إنسان الإمارات ورفاهيته .
ووجهت شكرها إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس حاكم الفجيرة، لتكرمهم بمنح قطع الأرض المناسبة لإقامة المراكز عليها ولحرصهم على توفير الدعم لوزارة الشؤون الاجتماعية لتقديم خدماتها لمواطني الإمارات على أكمل وجه، كما وجهت الشكر لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والقائمين عليها لتوفير التمويل اللازم لإنشاء تلك المراكز.
بدوره صرح سالم الظاهري بأن تمويل مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية إنما يأتي انطلاقاً من القيم الرفيعة التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، ونماها وعززها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله والتي تقوم على الارتقاء بالإنسان واعتبار الاستثمار به أفضل استثمار، وأن جهدنا يجب أن ينصب على خدمة إنسان الإمارات والنهوض به في كافة المجالات.
كما رفع اسمى آيات الشكر لسمو الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية على كريم تفضله ورعايته لمثل هذه المشاريع ذات الطابع الإنساني التي نتمنى أن تشمل كل ربوع الوطن . ونوه إلى أن مؤسسة زايد تقوم بدور إنساني واسع في الإمارات وتقدم خدمات ومساعدات للكثير من المشاريع التنموية والإنسانية والخيرية.
ووجه الشكر لمعالي مريم محمد خلفان الرومي ووزارة الشؤون الاجتماعية للجهود التي يبذلانها للارتقاء بالخدمات الاجتماعية بإنشاء مثل هذه المراكز المتميزة، والتي يمكن القول بأنها تتمتع بأفضل المواصفات من حيث الإنشاءات والتجهيزات وبما ستوفره للمرأة والطفل والمسن ولأفراد المجتمع كافة من خدمات.
ويضم المركز قاعة للمحاضرات تتسع لـ 200 شخص، ومشغلا للخياطة وورشة عمل للنساء ومطبخا شعبيا وصالة عرض للمنتجات، بالإضافة إلى صالة تعليمية وتشغيلية، وبيتاً للعائلة “ نادي المسنين” يضم في جنباته صالة للعلاج الطبيعي للنساء وأخرى للرجال وجلسة شعبية للنساء وأخرى للرجال، وغرفة نوم للنساء تتسع لأربع سيدات وأخرى للرجال تتسع لأربعة رجال، وغرفة للطبيب.
ويضم المركز أيضاً داراً للحضانة تتسع لخمسين طفلاً في الفئة العمرية من شهر إلى أربع سنوات، مقسمة إلى 3 مراحل عمرية، وتضم دار الحضانة ، إضافة للفصول حديقة خارجية وصالة للطعام وغرفة لتحضير الطعام .
كما يضم المركز قاعة للأفراح سعة 500 شخص، وتعتبر هذه المشاريع من أولى المشاريع التي تقدم خدمات اجتماعية شاملة لجميع أفراد المجتمع

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي