الاتحاد

الرياضي

«الملاعب المحايدة» تنهي زيارتها للإمارات

معتز الشامي (دبي)

استقبل معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، مساء أمس، وفد الاتحاد الآسيوي، برئاسة برافيل باتيل، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، لشؤون غرب آسيا، والمسؤول عن اللجنة المشكلة برئاسته، وتضم ممثلين من إدارة المسابقات والمكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي، حيث قامت اللجنة بزيارة كل من السعودية والإمارات للتعرف إلى أسباب الطلب الإماراتي السعودي المشترك، بعدم اللعب في الدوحة، ونقل مباريات الأندية الإماراتية والسعودية في دوري الأبطال أمام الأندية القطرية إلى ملاعب محايدة.
وقامت اللجنة بزيارة للسعودية صباح أمس، قبل الوصول لأبوظبي، والالتقاء بمعالي اللواء محمد خلفان الرميثي، وبحضور ممثلين عن اتحاد الكرة والجهات الأمنية المعنية، وقدمت الإمارات كل ما يدعم مطلبها بنقل مباريات أنديتنا أمام الأندية القطرية.
وأعلنت كل من الإمارات والسعودية تمسكهما بعدم اللعب في الدوحة التي تأوي الإرهاب وتموله، لاسيما وأن اللعب في العاصمة القطرية، ينطوي على مخاطر.
وتفيد المتابعات أن اللجنة الآسيوية، طلبت الحصول على أدلة ومستندات تثبت وجود خطورة على أنديتنا من اللعب في الدوحة، ومن ثم ينتظر أن ترفع اللجنة تقريرها للمكتب التنفيذي للاتحاد القاري غداً على أقصى تقدير. ومن المنتظر أن تكون هناك زيارة أخرى للجنة أوروبية محايدة، قام الاتحاد الآسيوي بالتنسيق والاتفاق معها لزيارة الدول الثلاث، ورفع تقريرها خلال أسبوع على الأكثر، حتى يتسنى اتخاذ قرار نهائي، إما بالموافقة على نقل المباريات أو غير ذلك، وتعمل اللجنة المحايدة بالاتحاد الأوروبي والفيفا وتختص في الشؤون الأمنية والتنظيمية للأحداث والمباريات الكبرى.
وعلمت «الاتحاد» أن الاتحاد الآسيوي اختار الشركة الخاصة، لوجود رأي محايد، يمكن الاستناد إليه قبل اتخاذ القرار المرتقب، ولتأكيد مبدأ الحيادية في تلك القضية، التي كانت وراء ابتعاد الشيخ سلمان بن إبراهيم عن نظرها أو حضور اجتماعاتها بصفته بحرينياً، ما يعني أنه طرف في القضية، وبالتالي تم تكليف الهندي باتيل، بمتابعة هذا الملف وبقية ملفات غرب آسيا بشكل كامل.

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد