الاتحاد

الإمارات

إطلاق مشروع «عالم واحد» للتواصل بين العالم الإسلامي وأميركا

أطلق في نادي دبي للصحافة أمس مشروع “عالم واحد 2011”، بهدف إرساء جسر للتواصل والتفاهم بين العالم الإسلامي والولايات المتحدة.
ويتم ذلك من خلال تنظيم أكبر نشاط ثقافي ورياضي وتجاري وتبادل للشباب يشمل أكثر من 40 دولة من العالم الإسلامي، وكذلك التواصل مع المجتمعات الإسلامية حول أرجاء المعمورة الأميركية.
وتأتي فكرة هذا المشروع من الناشط الاجتماعي بوب والش، الذي قام بتنظيم ألعاب النوايا الحسنة في 1990 في سياتل مع تيد تيرنر، والتي ساهمت مساهمة كبيرة في إنهاء الحرب الباردة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة.
يذكر أن نشاط “عالم واحد” أسهم من قبل في كسر الصور النمطية بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة.
ويأمل القائمون على مشروع عالم واحد 2011 الذي يجيء عقب 10 سنوات من أحداث 11 سبتمبر، أن يمكنهم هذا النشاط الضخم ومن خلال مجموعة من المؤتمرات الضخمة والأنشطة الثقافية والطبية والرياضية والمهرجانات، التي تهدف لإرساء شراكات حقيقية وصداقات بين العالم الإسلامي والولايات بكسر الصور النمطية بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي وبناء جسر حقيقي للتواصل. وأشاد والش خلال حديث له مع “الاتحاد” بدولة الإمارات وقال أنها شهدت بقيادتها الحكيمة تطورا ونموا لم يسبق له مثيل في الوطن العربي، حيث بنت دولة على أسس من التسامح وتعدد الثقافات.
ولفت إلى أهمية مشاركة الدولة بصورة فعالة في نشاطات المشروع، بما يعكس أهميتها ومكانتها العالمية.
وقال إن المشروع سيشمل 7 أنشطة ستتم إقامتها في مدينة سياتل الأميركية خلال حزيران من العام المقبل، مبينا أن المشروع برمته مبني على التفاهم والحوار والاحترام المتبادل بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي ،لافتا إلى أن من أهم الأنشطة ذاك المتعلق بتسليط الضوء على الحضارة الإسلامية إلى جانب نشاط ثقافي يستمر لمدة شهر يستهدف كسر الصورة النمطية عن العالم الإسلامي

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي