أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن هجوم استهدف نائب رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني في إقليم بلوخستان اليوم الجمعة. وقال التنظيم المتشدد إن انتحاريا يرتدي سترة ناسفة نفذ الهجوم الذي قال مسؤولون في باكستان إنه أودى بحياة ما لا يقل عن 25 شخصا. وأكدت الشرطة إصابة نائب رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني مولانا عبدالغفور حيدري في التفجير الذي وقع في إقليم ماستونغ شرق العاصمة المحلية كويتا. وقال المسؤول في الشرطة صفر خان الذي أعلن الحصيلة إنه «لم يتضح بعد إن كانت قنبلة مزروعة أم تفجيرا انتحاريا».