الاتحاد

الإمارات

ارتياح عام تشهده مدارس الدولة في مستهل الفصل الدراسي الثاني

طلاب في حالة تركيز أثناء إحدى الحصص في اليوم الأول من الفصل الدراسي الثاني

طلاب في حالة تركيز أثناء إحدى الحصص في اليوم الأول من الفصل الدراسي الثاني

تدفق 600 ألف طالب وطالبة صباح أمس إلى ساحات المدارس في مختلف أنحاء الدولة، معلنين بداية الفصل الثاني من العام الدراسي 2011 - 2012.
وشهد الميدان التربوي والمدارس صباح أمس بداية نشطة في مستهل الفصل الثاني. وأعرب معلمون وطلبة عن ارتياحهم لقسط الراحة الوفير الذي أقرته وزارة التربية والتعليم، والممثل في إجازة الفصل الدراسي الأول، مؤكدين أنهم استطاعوا استثمار الإجازة بشكل أفضل، كما أنهم استعادوا نشاطهم وحيويتهم قبل العودة إلى المدارس، وأصبحت لديهم القدرة على ترتيب أوضاعهم وتنظيم أوقاتهم، والتجاوب مع العملية التعليمية وفق المستوى المنشود.
وخلال زيارات ميدانية قام بها مسؤولون من الوزارة وإدارات المناطق التعليمية صباح أمس، شملت العديد من مدارس المراحل التعليمية المختلفة، سجل الطلاب والطالبات على وجه الخصوص تقديرهم لنظام الفصول الدراسية الثلاثة. وأكدوا أن الوزارة استطاعت بإقرارها هذا النظام، تحقيق التوازن العلمي والنفسي وحتى الاجتماعي للطلبة، لا سيما مع وجود إجازتين للفصلين الأول والثاني، وهو ما زاد من دافعيتهم نحو التعلم، وبذل المزيد من الجهد لتحقيق النجاح والتفوق.
كما أكد معلمون أن آثار الإجازة بدت واضحة على وجوه الطلبة، من خلال معنوياتهم المرتفعة، وإقبالهم على التعلم، وقدرتهم على التفاعل مع المعلم داخل الفصل، فيما أشار معلمون إلى أن العديد من طلبتهم قطعوا قسطاً من الإجازة للمذاكرة الخفيفة وأعمال التحضير، وأنهم كانوا صباح أمس في حالة من النشاط غير العادي، وهم يتسابقون في المناقشات حول موضوعات الدروس المختلفة.
خلال الجولات نفسها، تحدث المعلمون عن أنفسهم، وقالوا إن إجازة الفصل الدراسي الأول جددت نشاطهم، وأزالت عنهم ضغوط العمل، ومنحتهم فرصة كبيرة لوضع جدولة سليمة لخططهم الدراسية، كما مكنتهم من الاطلاع على مستجدات طرائق التدريس في العالم، فضلاً عن الاستقرار الاجتماعي.
وكانت فوزية حسن غريب وكيل وزارة التربية المساعد لقطاع العمليات التربوية، قد قامت بجولة ميدانية صباح أمس في مدارس دبي، اطمأنت خلالها على انتظام الطلبة والمعلمين والإداريين، كما تفقدت عدداً من الفصول الدراسية، وحرصت على تبادل أطراف الحديث مع الطلبة حول مدى استفادتهم من أيام الإجازة، فيما أعرب الطلبة عن ارتياحهم التام لنظام الإجازات الذي أقرته الوزارة ضمن الفصول الدراسية الثلاثة، وقالوا إنهم أصبحوا قادرين بشكل أفضل على التحصيل العلمي وتحقيق التميز.
وأكد مديرو المناطق التعليمية أن اليوم الأول للفصل الدراسي الثاني مر بهدوء، ووسط ارتياح عام في أوساط الطلبة والعاملين في المدارس. وقال سعيد الكعبي مدير منطقة الشارقة التعليمية، إنه تابع انتظام الطلبة في صفوفهم، كما اطمأن على دوام المعلمين والإداريين، وأن مدارس الشارقة شهدت استقراراً مبشراً منذ اليوم الأول للدوام.
وذكر علي حسن مدير منطقة عجمان التعليمية، أنه شهد بنفسه حالة النشاط والحيوية التي عايشتها مدارس عجمان يوم أمس منذ الصباح الباكر، حيث حضر جانباً من طابور الصباح في مدرسة الراشدية للتعليم الثانوي، وتفقد روضة الحنان، وتابع انتظام الطلبة في الصفوف بمجمع المدارس، ولم تسجل المنطقة، بحسب قوله، أي شكاوى تتصل باستئناف الدراسة.
وأشار جمعة الكندي مدير منطقة الفجيرة التعليمية إلى إقبال الطلبة على مدارسهم بمختلف المراحل، باستثناء حالات غياب فردية بسيطة لبعض طلاب المرحلة الثانوية. وقال إنه أجرى اتصالات للاطمئنان عليهم والتعرف إلى سبب غيابهم.
انتظام الدراسة
بدأ أمس الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 2011 - 2012 بجميع مدارس مجلس أبوظبي للتعليم في مكاتبه الثلاثة بأبوظبي والعين والغربية، حيث انتظم في الدراسة 312 ألف طالب وطالبة موزعين على المدارس الحكومية والخاصة بالإمارة.
وتابعت "الاتحاد" أمس انتظام العملية التعليمية في عدد من مدارس أبوظبي. وأكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع عمليات المدارس بمجلس أبوظبي للتعليم انتظام الطلبة في جميع المدارس الحكومية. وتابع الظاهري في جولات ميدانية سير الدراسة في مدارس الاتحاد "حلقة ثالثة"، والغزالي "حلقة ثانية"، والصقور "حلقة ثانية"، مشيراً إلى أن جاهزية إدارات المدارس بلغت 100 في المائة، حيث تحركت الحافلات لنقل الطلبة من قبل مواصلات الإمارات - فرع أبوظبي في مواعيدها في الصباح الباكر أمس لنقل الطلبة من بيوتهم إلى مدارسهم، وكانت إدارات المدارس في استقبالهم عند الطابور الصباحي وما استتبعه من أنشطة تمثلت في الترحيب بالطلبة إيذاناً ببدء الفصل الدراسي الثاني.
وأشار الظاهري إلى أن أنشطة مثل رياضة الجوجستيو بدأت أمس في مدرسة الغزالي، وفقاً للجدول المقرر لها، كما تم توزيع الكتب الدراسية على جميع الطلبة، وتم تخصيص كلمة الإذاعة المدرسية في جميع المدارس للترحيب بالطلبة وحثهم على بذل الجهد في الاستذكار والتحصيل الدراسي وترجمة استراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم في ما يتعلق بالنموذج المدرسي الجديد والذي يستهدف في المقام الأول الارتقاء بالمستويات الدراسية للطالب وتمكينه من إتقان مهارات التفكير الموضوعي، وحل المشكلات، والعمل ضمن فريق واحد، والقدرة على مجابهة تحديات اقتصاد المعرفة.
مدارس جديدة
من جانبها، قالت فاطمة أحمد مديرة مدرسة مبارك بن محمد، إن الدراسة انطلقت في هذه المدرسة الجديدة أمس وانتظم فيها 688 طالباً وطالبة من الصف الأول حتى الصف الخامس، وتعتبر هذه المدرسة أحد النماذج المدرسية الرائدة على مستوى إمارة أبوظبي، وتأتي ضمن استراتيجية المجلس لتدشين منظومة جديدة من المدارس التي تلبي احتياجات النموذج المدرسي الجديد، وتؤهل الطالب للانخراط في اقتصاد المعرفة.
وأشارت إلى أن المدرسة مزودة بأحدث النظم التقنية المتطورة والتي تحقق الاستدامة، وفقاً لمعايير إمارة أبوظبي سواء لاستهلاك الطاقة أو المياه أو توافر المسطحات الخضراء، وكذلك مساحة الفصل الدراسي والمختبرات التعليمية والتدريبية ومجمعات الأنشطة، وغيرها من المرافق التي تعتبر الأحدث من نوعها على مستوى الدولة والمنطقة.
وأوضحت مديرة المدرسة أن طاقماً إدارياً وتعليمياً يضم 56 معلمة وإدارية يعمل في هذه المدرسة ضمن برنامج للشراكة مع جامعة "فيندر بيلت"، وهي واحدة من أرقى الجامعات العالمية المتخصصة في تأهيل المعلمين والمعلمات، وتعزز التجهيزات المدرسية من القدرة على تطبيق استراتيجية هذه الجامعة في تأهيل أعضاء الهيئة التدريسية للعمل قائدات معتمدات لتدريب المعلمين في المستقبل، حيث يتوافر في المدرسة فصول وقاعات ذكية وبيئة فريدة بكل ما تحمله الكلمة من دلالات تجعل من المدرسة مركزاً للإبداع العلمي والحضاري وخدمة المجتمع المحلي، وتعمل المدرسة بالتعاون مع مركز "نيو إنجلند للتوحد" على دمج الطلبة المواطنين من ذوي الإعاقات في المدرسة مع نظرائهم الأسوياء بعد اجتياز ذوي الإعاقات للتدريب اللازم الذي يمكنهم من الانخراط في العملية التعليمية بنجاح مع إخوانهم الطلبة العاديين.
لا غياب
انتظمت الدراسة بمدارس منطقة العين التعليمية صباح أمس، حيث تميّز اليوم الأول للدوام بحضور جيد للطلبة في مختلف المراحل التعليمية، وسار اليوم الأول للدراسة بشكل جيد من دون أي حالات غياب لافتة للنظر، وذلك في صفوف الطلبة والطالبات.
وأكد عدد من مديري المدارس انتظام الطلبة من اليوم الأول، واستقرار الأمور من خلال توفير الأجواء التربوية المناسبة للطلبة بما يخدم العملية التعليمية.
وأشادوا بالاهتمام الكبير الذي يوليه مجلس أبوظبي للتعليم لتوفير كل الاحتياجات التي تسهم في إنجاح مشاريع التطوير ضمن استراتيجية تطوير التعليم وتوفير الجو الدراسي المريح للطلبة، إضافة إلى الجهود التي يبذلها المكتب التعليمي بالعين لتوفير جميع الخدمات التي تسهم في إنجاح العملية التعليمية بمدارس المنطقة.
وأكدوا دعم المجلس للمدارس من خلال توفير تقنيات متطورة تلبي احتياجات الإدارات المدرسية وفق النموذج المدرسي الذي يطبقه مجلس أبوظبي للتعليم.
وأكدت مريم الشامسي مديرة مدرسة أم الإمارات للتعليم الثانوي، أن نسبة الحضور في اليوم الأول من الفصل الدراسي الثاني كانت جيدة؛ وذلك لتعاون الأهالي مع الإدارة المدرسية في الالتزام بالحضور مما ساعد في انتظام الدراسة.
وأشادت الشامسي بالجهود التي يبذلها مجلس أبوظبي للتعليم لتذليل كل العقبات، وإيجاد البيئة التعليمية التربوية للطالبات من خلال توفير اللوازم، وتجهيز الاحتياجات التي تسهم في إنجاح العام الدراسي.
ودعت الأمهات إلى ضرورة التعاون والتواصل مع الإدارة المدرسية، وذلك من أجل إنجاح العملية التعليمية لما فيه مصلحة الطالبات.
وأكدت عائشة خليفة مديرة مدرسة أم أيمن للتعليم الأساسي، أن اليوم الأول للدراسة في الفصل الثاني شهد استقراراً كبيراً، خصوصاً في ما يتعلق بحضور الطالبات، إضافة إلى اكتمال جاهزية المدارس والبيئة الصفية المريحة للطالبات من خلال التعاون بين كل الجهات المسؤولة لتوفير كل مقومات النجاح للعام الدراسي الحالي.
وأبدى الطلبة حمد محمد وسالم خالد وراشد سيف، ارتياحهم لبدء الفصل الدراسي الثاني، وما تم توفيره من تطوير في العملية التعليمية وتطبيق أفضل المعايير في مجال المنظومة التعليمية المتطورة، إضافة إلى تطوير المباني المدرسية وفق أحدث التصاميم التي تتناسب مع متطلبات العملية التعليمية.
كما استأنف طلاب المدارس بالمنطقة الغربية أمس دوامهم، حيث بلغت نسبة الحضور في بعض المدارس 98%.
وقال مسلم محمد العامري مدير المكتب الإقليمي لمجلس أبوظبي للتعليم بـ"الغربية"، إن الدراسة بدأت كما هو مخطط لها، حيث كانت الهيئات التدريسية مستعدة تماماً. كما تم الانتهاء من صيانة جميع المدارس قبل بداية الفصل الدراسي الثاني، مشيراً إلى المتابعة المستمرة والشخصية من قبل الدكتور مغير الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم للصيانة في جميع مدارس "الغربية" خلال العطلة.
وفي الرويس، قالت هيام العتيبي مديرة مدرسة عمرة بنت عبدالرحمن، إن اليوم الدراسي الأول بدأ عادياً، حيث بلغت نسبة حضور الطالبات 98%، وكانت نسبة حضور الطاقم التدريسي 100%.
وفي غياثي، قالت سلوى العزبي الاختصاصية الاجتماعية بمدرسة المتحدة للبنات، إن نسبة الحضور بلغت 75%، مؤكدة أن الحصص بدأت بشكل عادي.
استقرار الدوام
وانتظم صباح أمس أكثر من 130 ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية والخاصة التابعة لمنطقة الشارقة التعليمية، حيث شهدت مدارس الإمارة استقراراً في سير اليوم الدراسي الأول للفصل الدراسي الثاني، وبنسبة حضور عالية وصلت إلى 95%، بحسب مديري ومديرات المدارس.
وأشارت آمال يوسف العلي مديرة مدرسة الزهراء للتعليم الثانوي إلى أن الأمور مستقرة، وأن الطلبة أقبلوا على المدارس بكل نشاط وحيوية بعد إجازة الفصل الأول، حيث شهدت المدرسة نسبة حضور عالية بلغت 95%، كما أن الفصول جميعها مجهزة ولا تشكو أي نقص، فضلاً عن التزام جميع أعضاء الهيئة التدريسية بالدوام المدرسي.
من جهتها، أوضحت منى عبدالكريم الرصاصي مديرة مدرسة الرفاع للتعليم الثانوي، أن الطلبة التزموا بالدوام المدرسي، وأن نسبة الغياب تعد بسيطة جداً. كما أن كل أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية التزموا بالحضور.
وأكد خلفان الرويمة مدير مدرسة الخليج العربي الثانوية أن الإجازة كانت كافية ليستطيع الطلبة استعادة نشاطهم وحيويتهم والإقبال على الفصل الثاني بكل نشاط وثقة لاستقبال المعلومات والتميز بهمة عالية ورغبة في تحقيق المزيد وتجميع أكبر عدد ممكن من الدرجات لتعويض ما فاتهم في الفصل الدراسي السابق.
لا شكاوى
والتحق بالدراسة أكثر من 19 ألف طالب وطالبة في مدارس منطقة الفجيرة التعليمية البالغ عددها 62 مدرسة، مع وجود نسبة محدودة من الغياب بين الطلبة، تعاملت معها إدارات المدارس بالتواصل مع أولياء الأمور للوقوف على أسباب الغياب.
وقام مدير منطقة الفجيرة التعليمية جمعة الكندي يرافقه مسؤولون وتربويون من المنطقة بزيارة ميدانية لعدد من المدارس، بينها مدرسة أم المؤمنين، ومدرسة محمد بن حمد، ومدرسة أبوجندل، وروضة الغرفة.
من جهته، أكد أحمد سالم المنصوري مدير مكتب الشارقة التعليمي في المنطقة الشرقية أن مدارس المنطقة البالغ عددها 45 مدرسة حكومية و7 مدارس خاصة، استقبلت 17 ألف طالب وطالبة في مختلف المدن والمناطق التابعة للمكتب في خورفكان وكلباء ودبا الحصن ومنطقة وادي الحلو وشيص والنحوة.
كما انتظم 1600 معلم ومعلمة من أعضاء الهيئة التدريسية، إضافة إلى الفنيين والإداريين في كل مدرسة، وقد قام المكتب بالإشراف على انطلاق اليوم الدراسي الأول من الفصل الجديد، وقد كانت الأمور مستقرة، ولم يشهد اليوم الأول أية شكاوى أو بلاغات من قبل أي مدرسة.
زيارات ميدانية
وأكد مبارك مطر نائب مدير منطقة أم القيوين التعليمية، أن المنطقة قامت بزيارات ميدانية منذ صباح أمس لجميع المدارس الحكومية للاطمئنان على سير العملية التعليمية مع بداية أول يوم دراسي، وللتأكد من التزام الطلاب بالحضور، مؤكداً أنه تم تسجيل عدد بسيط قد لا يذكر لحالات غياب في بعض المدارس.
وأشار إلى أن 5 آلاف و800 طالب وطالبة باشروا دراستهم للفصل الثاني بعد أن عادوا من إجازتهم، التي استغرقت 3 أسابيع تقريباً، متمنياً أن يبدأ الطلاب دراستهم ببذل المزيد من الجهد والعطاء خلال الأيام المقبلة، من أجل تحقيق نتائج عالية في نهاية العام الدراسي.
وأضاف أنه تم توريد كل الكتب الدراسية إلى مخازن المدارس الحكومية السبت الماضي، وبدأ الطلاب بتسلمها في أول يوم دراسي، لافتاً إلى أن جميع المدارس كاملة بهيئاتها التدريسية والإدارية، وأن العملية التعليمية تسير وفق خطط وبرامجها وضعتها المنطقة مسبقاً، لتفادي أي نقص أو إرباك. وقال مبارك، إنه ستتم متابعة المدارس الحكومية يومياً لتلبية احتياجاتها ومتطلباتها الضرورية، والعمل على توفير وسائل الراحة وتهيئة الأجواء المناسبة للدراسة، من أجل تشجيع الطلاب على بذل المزيد من الجهد في دراستهم.
بداية طبيعية
وشهدت مدارس منطقة عجمان التعليمية بداية نشطة في الفصل الدراسي الثاني، حيث انتظم 97% من الطلبة في مدارسهم، ولم تتجاوز نسبة الغياب أكثر من 3% في صفوف الطلبة، وقامت المنطقة التعليمية بعجمان بتوفير الكتب الدراسية وجداول الحصص، وسد بعض الشواغر بين أواسط الهيئات التدريسية.
وبدأ اليوم الدراسي في مدارس عجمان بتوزيع الحصص الدراسية على المعلمين، حيث إن أغلب الكتب هي مقررات الفصل الدراسي الأول نفسه، إضافة إلى توزيع المقررات الخاصة بالفصل الجديد على الطلبة، ووضع جداول الحصص. وقال محمد عثمان علي مدير مدرسة ابن حزم للتعليم الأساسي والثانوي بمنطقة المنامة بعجمان، إن اليوم الدراسي بدأ من دون عقبات أو إشكاليات بتوزيع جداول الحصص على المعلمين وتسليم الكتب المدرسية للطلبة.
وأضاف أن مدرسة ابن حزم، وهي في منطقة بعيدة وهي المنامة، لم تشهد أي غيابات، وكانت نسبة الحضور مرتفعة جداً، وليس هناك أي شواغر في الهيئة التدريسية، وأن الأمور سارت بسلام مثل أي يوم دراسي عادي في السنة.
وقالت سوسن جودة عبدالعال مسؤولة الأنشطة بمدرسة عجمان الخاصة، إن الفصل الدراسي الثاني بدأ أمس بداية طبيعية من دون إشكاليات أو عقبات ولم يشهد التعب وحالة الإرباك والضغوط نفسها التي تشهدها المدارس مع بداية الفصل الدراسي الأول، والذي ترافقه عملية التنقلات وتوزيع المستجدين، حيث تركزت المسألة في توزيع جداول الحصص على المعلمين.
وأضافت أن نسبة الحضور بين الطلاب تجاوزت الـ 98%، وأن المعلمين والمعلمات تسلموا جداول حصصهم وبدأوا عملية التدريس للطلبة أمس بشكل مباشر.
وقال أحمد عبدالحميد اليحيى مدير مدرسة النعمان بن البشير الثانوية بعجمان، إن الفصل الدراسي الثاني بدأ بداية موفقة، ولم تتخلله أي منغصات أو عثرات، مهنئاً الهيئات الإدارية والتدريسية والطلبة ببداية الفصل الجديد، متمنياً أن يكون أكثر إنتاجية وتفوقاً واجتهاداً، معرباً عن أمله في أن يحقق طلبة عجمان، كعادتهم في كل عام دراسي، مراكز متقدمة في نتائجهم النهائية.
وأشار اليحيى إلى أن الفصل الدراسي الثاني يتطلب تكاتف جهود المعلمين، وتعاوناً أكبر من الطلبة لتجويد العمل، والانتهاء من كل أجزاء المنهاج الدراسي في موعده المحدد، مشيراً إلى أن نسبة انتظام الطلبة والهيئات التدريسية بلغت 98%، إلا أن الأمر لم يخل من بعض حالات التأخر عن حضور الطابور الصباحي، وهذا أمر طبيعي.

استئناف أنشطة مشروع «ثقافة بلا حدود»

الشارقة (وام) - استأنفت اللجنة المنظمة لـ "مشروع ثقافة بلا حدود" أمس نشاطها في أول أيام العودة إلى المدارس من خلال "مكتبة بلا حدود"، في إطار خطتها لهذا العام والتي تحتوي على مئات العناوين لكتب الكبار والصغار. ويهدف مشروع "ثقافة بلا حدود" إلى نشر ثقافة القراءة بين أفراد المجتمع انطلاقاً من منازلهم ومكتباتهم الخاصة التي يتكفل المشروع بإنشائها وفق معايير دقيقة ومدروسة خاصة وأن من أهم أهداف هذا المشروع الفريد تعزيز أهمية القراءة ودورها في عملية النمو الفكري لدى الأطفال، إضافة إلى تعميق المعرفة العامة لدى جميع أفراد المجتمع المحلي. ونظم المشروع داخل المكتبة المتنقلة نادياً قرائياً جرى خلاله قراءة قصة قصيرة للأطفال وتنظيم ورشة تركيب للحروف لتعليم الصغار. وقال راشد الكوس مدير عام المشروع إن الأطفال يمثلون الهدف الأساسي للمشروع وبرنامج القصص يرمي إلى تشجيع الصغار على القراءة وتدريبهم على الاستماع والتحليل والمناقشة واكتشاف اهتماماتهم واحتياجاتهم عبر أنشطة القراءات القصصية.


تسجيل حضور ضعيف في الامتحانات المؤجلة لطلبة المنازل برأس الخيمة

رأس الخيمة (الاتحاد) - أكد إبراهيم البغام رئيس قسم الإدارة التربوية بمنطقة رأس الخيمة التعليمية، أن المنطقة استقبلت صباح أمس طلاب وطالبات الامتحانات المؤجلة للطلبة الصباحي والمنازل من مرحلة السادس حتى الثاني عشر بقسميه، لافتاً إلى أن نسبة حضور طلاب الصباحي كانت 100% بعكس طلبة المنازل الذين كانت نسب حضورهم لتأدية الامتحان ضعيفة جداً.
وأكد العاملون بفرع المواصلات المدرسية برأس الخيمة انتظام الرحلات المدرسية من وإلى المدرسة في اليوم الأول دون أي مشكلات، لافتين إلى أن إدارة الفرع حرصت قبل البدء بالعام الدراسي الجديد على متابعة جميع المحطات، والتأكد من سلامة الحافلات المدرسية، والتزام المشرفات بمواقيت الخروج وتوصيل الطلاب وتسلمهم من منازل ذويهم إلى مدارسهم.
وقال عبيد البريكي مدير فرع المواصلات، إن الفرع قام بصيانة جميع الحافلات التي تحتاج إلى صيانة، موضحاً أن عدد الحافلات في أسطول الفرع يصل إلى 320 حافلة تعمل على نقل 27 ألف طالب من أصل 33 ألف مقعد، حيث يقوم الفرع بتشغيل 550 خطاً مدرسياً لنقل الطلاب والطالبات خلال الرحلة المدرسية اليومية.
وأضاف أن عدد المشرفات المرافقات المعينات في الفرع لطلاب الحلقة الأولى ورياض الأطفال يبلغ 207 مرافقات، فيما يبلغ عدد سائقي الحافلات 249 سائقاً يعملون على 320 حافلة، بينهم 26 احتياطياً موزعون على 4 محطات، لنقل 27 ألف طالب في الفترة الصباحية و27 ألف طالب في الفترة المسائية بعدد 588 رحلة يومياً.

الكشف على 2226 طالباً وطالبة

«رأس الخيمة الطبية» تنفذ خطة توعية


رأس الخيمة (الاتحاد) - تستعد منطقة رأس الخيمة الطبية لإطلاق برامجها للعام الدراسي 2011 - 2012 من خلال تنفيذ خطة سنوية جديدة تشمل العديد من الأنشطة والفعاليات التوعوية.
وتقوم المنطقة مع بداية كل فصل جديد بمراجعة تقارير الإنجاز الخاصة بإدارة الصحة المدرسية في الفصل الأول والتي بينت قيام الإدارة بالكشف على 2226 طالباً وطالبة، وتطعيم 2695 طالباً بالمدارس الحكومية و1893 بالمدارس الخاصة، وتقديم خدمات تمريضية مختلفة بلغ عددها 52593 حالة، والكشف على 1611 حالة لأمراض العيون، والكشف على 2893 طالباً وطالبة بعيادة الأسنان، إلى جانب تنفيذ حوالي 682 نشاطاً تثقيفياً من محاضرات وندوات وورش عمل ودورات تدريبية وزيارات وعرض أفلام، استهدف الطلبة والأمهات وهيئة التدريس، إلى جانب تنظيم برامج تثقيفية لمكافحة التبغ بالمدارس والتي تهدف إلى التوعية بمخاطر التدخين، ومساعدة المدخنين من الطلاب في الإقلاع عن التدخين، وإعداد البحوث والدراسات الخاصة باستخدام التبغ.
بدوره، أوضح الدكتور ياسر النعيمي مدير المنطقة الطبية، أن المنطقة تبرم مع بداية كل فصل دراسي جديد اتفاقية مع المنطقة التعليمية تهدف إلى تسهيل تطبيق خطط وبرامج الصحة لطلاب المدارس ورياض الأطفال، والعمل على توفير بيئة داعمة للصحة، وتقييم النتائج الصحية، مشيراً إلى أن المنطقة تسعى لتقديم خدمة صحية متكاملة وشاملة لطلبة المدارس على مختلف المستويات، والارتقاء بصحة الطلبة، وحمايتهم من الأمراض، وغرس السلوكيات الصحية في نفوسهم.


بمشاركة 872 منتسبة

مراكز هيا بنت الحسين تطلق برنامجها التعليمي للفصل الدراسي الثاني


دبي (وام)- أطلقت مراكز الأميرة هيا بنت الحسين الثقافية الإسلامية التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي أمس برنامجها التعليمي للفصل الدراسي الثاني بمشاركة 872 منتسبة، وذلك بعد أن حقق نجاحاً ملموساً خلال الفصل الدراسي الأول.
وقالت حمدة المهيري مدير إدارة مراكز الأميرة هيا بنت الحسين الثقافية الإسلامية بالإنابة إن البرامج التعليمية التي تنفذها المراكز تهدف إلى بناء شخصية إسلامية متوازنة تجمع بين التقدم العلمي التكنولوجي والثوابت الدينية واستثمار طاقات المنتسبات الذاتية وتوجيه اهتماماتهن ورفع مستوى الاستجابة الداخلية للتهذيب النفسي والخلقي.
وأضافت أنها تدعم دور المرأة وتوفر المناخ لتحقيق النمو السوي وتحسن العملية التعليمية التربوية من خلال ما يقدمه البرنامج من خدمات وبرامج إرشادية تقابل الاحتياجات وتسعى جاهدة لإشباعها، فيما تأتي ترجمة لاستراتيجية المراكز للاستجابة لاحتياجات التنمية الوطنية والإسهام في نقل المعارف للمجتمع وتوظيف طاقات وخبرات المراكز والعاملين فيها للارتقاء بالمستوى المعرفي والثقافي للمنتسبات.
وأكدت أن البرنامج يمثل تجسيداً لجهود المراكز التطويرية الرامية لبناء علاقات شراكة حقيقية وفاعلة مع المساهمين في تطوير العملية التربوية والتعليمية بمختلف فئاتهم. كما يعد ترجمة فعلية للشعار الذي تتبناه مختلف المؤسسات أن “التعليم مسؤولية مجتمعية مشتركة” على أرض الواقع.
وأضافت المهيري أن البرنامج ينقسم إلى مواد موجهة للمنتسبات الأميات وتتضمن القرآن الكريم والتوحيد والحديث والسيرة والقاعدة النورانية واللغة العربية، فيما تشتمل مواد الجامعيات المنتسبات على القرآن الكريم ودورات التوحيد والآداب الشرعية والفقه والتجويد.
وأوضحت أن نسبة الإقبال كبيرة جداً على الدورات المطروحة حيث تم إغلاق باب القبول لعدد من الدورات الشرعية عقب يومين فقط من الإعلان عن فتح الباب للتسجيل فيها مما يؤكد نجاح البرنامج في الفصل الأول.
وأشارت إلى أن ما يميز البرنامج أنه متنوع ولا يقع في فخ التكرار بحيث تجد المنتسبة دوماً ما هو جديد وينمي الحصيلة المعرفية لديها، لافتة إلى أنه تم انتقاء محتوى المناهج بدقة.
من جانبها، أشادت أسماء سالمين منسق شؤون تعليمية للمراكز بمدى استجابة المنتسبات للمحتوى المطروح، مؤكدة أن الأعداد الكبيرة تعكس مدى الرضا، مشيرة إلى تنظيمهم عددا من الورش الخاصة بفئة الموظفات منها ورشة بعنوان “تغيير الذات وآفاق الجودة الشخصية” قدمتها المحاضرة أسماء الصايغ بالتعاون مع برنامج وطني. وأوضحت أن الخطة تتضمن مزيداً من الورش والدورات مثل دورة في القاعدة النورانية سيتم تنظيمها قريباً.

اقرأ أيضا