الاتحاد

الرياضي

موسكو.. «كامل العدد»!

محمد حامد (دبي)

قبل 5 أشهر من انطلاقة كأس العالم «روسيا 2018»، تتأهب العاصمة موسكو لرفع لافتة «كامل العدد»، سواء فيما يتعلق بالفنادق، وكذلك تذاكر حضور المباريات، فقد ارتفعت حمى الاهتمام الجماهيري بالحدث الكروي الأكبر في العالم، بصورة لم يسبق لها مثيل، فقد تم حجز 75 % من فنادق موسكو فعلياً، كما تلقى «الفيفا» ما يقرب من 3.5 مليون طلب للحصول على تذاكر حضور المباريات.
المفارقة الحقيقية أن الولايات المتحدة الأميركية، وكذلك الصين من بين الدول الأكثر إقبالاً على شراء تذاكر المونديال، وكذلك حجز الفنادق في الفترة من منتصف يونيو حتى منتصف يوليو، وهي فترة إقامة منافسات المونديال، وما يثير الدهشة أن الجمهور الأميركي، وكذلك الصيني ليسا من بين الجماهير العاشقة لكرة القدم حول العالم، إلا أنهما حرصا على حجز الفنادق في روسيا، وكذلك التقدم بطلبات الحصول على تذاكر المباريات عبر موقع الفيفا.
وأشارت تقارير صحفية لندنية إلى أن السلطات الروسية تكافح ظاهرة رفع أسعار الفنادق بصورة جنونية، فقد ارتفع المقابل المالي لحجز غرفة فندقية إلى 20 ضعفاً، على الرغم من أن هناك 5 أشهر تفصلنا عن انطلاقة المونديال الذي يبدأ في 14 يونيو، وينتهي في 15 يوليو المقبل.
وقال نيكولاي جولييف، مسؤول السياحة والرياضة في موسكو، إن هناك 1183 فندقاً في العاصمة الروسية تخضع جميعها للرقابة الصارمة، من أجل التأكد من عدم رفع الأسعار، استغلالاً للإقبال الجماهيري العالمي لحضور مباريات المونديال، وعلى الرغم من ذلك، فإن الأسعار آخذة في الارتفاع بصورة لافتة، دون أن تكون هناك حماية حقيقية لزوار روسيا الصيف المقبل.
الغرفة الفندقية في فنادق الخمس نجوم في موسكو يتراوح سعرها في الوقت الراهن بين 400 إلى 600 درهم للمبيت ليلة واحدة، في حين يرتفع سعرها في توقيت إقامة المونديال إلى ما يقرب من 10 آلاف درهم، كما أن غالبيتها تم حجزه فعلياً خلال الأسابيع الماضية، حيث ترفع غالبية الفنادق شعار «كامل العدد»، كما أن تخصيص الفيفا النسبة الأكبر من تذاكر حضور المباريات للجمهور الروسي، وبأسعار تفضيلية باعتبارها البلد المنظم، وكذلك الإقبال العالمي على شراء التذاكر، يجعل من الحصول على تذكرة لحضور المباريات ليس بالأمر السهل.

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"