الاقتصادي

الاتحاد

«مباني المستقبل» نحو شراكة استراتيجية مع «أبوظبي للجودة»

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت بوابة «مباني المستقبل» الإلكترونية التابعة لـ «مصدر»، اتفاقية شراكة استراتيجية مع برنامج المطابقة بعلامة الثقة للأداء البيئي التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، بهدف إنشاء أكبر قاعدة بيانات للمنتجات المعتمدة وفق معايير ومتطلبات المباني المستدامة في دولة الإمارات.
وبموجب الاتفاقية التي وقعت خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، سيوفر المجلس معلومات كاملة حول مئات المنتجات الحائزة علامة الثقة للأداء البيئي عبر بوابة «مباني المستقبل»، مما سيوفر لشركات الاستشارات والمقاولات منصة شاملة وسهلة الاستخدام للبحث عن مواد البناء العالية الجودة.
وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة نوال الحوسني، مدير إدارة الاستدامة في «مصدر»: «إن ترقية بوابة مباني المستقبل لتوفر معلومات شاملة حول علامات الثقة يمثل خطوة طبيعية في مساعينا إلى تطوير وتحديث هذه البوابة الإلكترونية، لقد أضحت علامات الثقة تحظى بقبول واستجابة واسعة في السوق، نظراً لما تمثله من مصداقية فائقة، ونحن فخورون بالدور المهم الذي تقوم به «مباني المستقبل» في التعريف بالمزودين الذي يلتزمون تقديم منتجات مستدامة وعالية الجودة».
وتهدف البوابة، التي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، إلى مساعدة المعماريين والمهندسين والمقاولين في إيجاد وتوريد المنتجات والمواد التي جرى تقييمها، وتأكيد كفاءتها البيئية وفق الأنظمة والمعايير المحلية والدولية لتصنيف المباني الخضراء.
وقال محمد هلال البلوشي، مدير إدارة الاتصال والتسويق بالإنابة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة: «تتمثل مهمة مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة في ضمان أن تكون المنتجات والمواد المستخدمة في إمارة أبوظبي متوافقة مع أعلى معايير الجودة والسلامة والأداء البيئي، وكلنا ثقة بأن شراكتنا مع مصدر ستوفر لنا وسيلة قوية وفعالة للتواصل مع الجمهور».
وقال هولي شانت، المدير التنفيذي للاستدامة، كيو للاستشارات الدولية: «إن إدراج المنتجات المطابقة لعلامة الثقة ضمن قاعدة بيانات مباني المستقبل يوفر أداة بحث قوية للعاملين في القطاع، فالمصداقية العالية التي تمثلها علامة الثقة تضمن لنا الحصول على أفضل المواد وأكثرها جودة. ونعتقد أنها ستحفز العاملين في القطاع لاختيار المنتجات المستدامة، كما ستمكن بوابة مباني المستقبل من مواصلة التعريف بهذه المنتجات بشكل فعال».

برنامج لإثراء خبرات المرأة في قطاع الطاقة المتجددة
أبوظبي (الاتحاد)

وقعت شركة «جنرال إلكتريك»، أمس اتفاقية مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» بهدف إطلاق البرنامج التدريبي «المرأة في الابتكار» الذي يدعم الابتكار وتطوير الكوادر النسائية في قطاع الطاقة المتجددة.
ووقعت الاتفاقية كل من ديبورا فرودل، المدير التنفيذي العالمي لمبادرة الإبداع البيئي (ecomagination) في«جنرال إلكتريك»، والدكتورة نوال الحوسني، مدير إدارة الاستدامة في «مصدر»، وذلك خلال حفل خاص أقيم في أبوظبي بالتزامن مع انعقاد فعاليات «القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016». وستقوم الشركتان باختيار النساء اللواتي سيشاركن في البرنامج، وذلك من خلال مسابقة إلكترونية سيتم الإعلان عنها خلال الربع الأول من 2016. وسيتعين على السيدات من المنطقة إثبات جدارتهنّ من خلال ما يمتلكن من مؤهلات، إضافة إلى التعبير عن الاهتمام بإثراء معارفهن في أحد المجالات المتعلقة بالاستدامة، وستركز هذه العملية على المهارات التي تمكن السيدات من الحصول على الفرص الوظيفية. وقالت فرودل: «لا شك أن إرساء ثقافة تدعم المتطلبات المحلية إضافة إلى الارتقاء بمهارات الكوادر البشرية يندرج في صدارة أولويات «جنرال إلكتريك» على مستوى المنطقة».
بدورها قالت نوال الحوسني: «تلعب المرأة دوراً محورياً في حفز مسيرة التنمية المستدامة من خلال إمكاناتها العالية وقدرتها على اتخاذ خطوات إيجابية لغرس ثقافة الاستدامة، والمساهمة في إحداث تغيير مؤثر في المجتمع. وكلنا ثقة بدور البرنامج الذي نطوره بالتعاون مع «جنرال إلكتريك» في تفعيل مشاركة النساء بين مهنيي ورواد قطاع الطاقة المتجددة، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع الرؤى الحكومية الرامية إلى تعزيز دور المرأة في مسيرة الاستدامة».

اقرأ أيضا

البنوك تكشف عن آليات تفعيل «الدعم»