الاتحاد

الإمارات

تمديد الترشح لـ «حمدان الطبية» حتى فبراير المقبل

دبي (الاتحاد)- مددت اللجنة العلمية لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية المهلة المحددة لقبول الترشيحات لجوائز الدورة السابعة للجائزة في دورتها للعام (2011-2012) حتى نهاية شهر فبراير المقبل لإتاحة الفرصة لكافة المرشحين لاستكمال أوراق ترشحهم للجائزة واستيفاء المستندات المطلوبة.
واعتمد قرار التمديد الدكتور نجيب الخاجة أمين عام الجائزة، وقال الدكتور يوسف عبد الرزاق رئيس اللجنة العلمية للجائزة، إن إجمالي قيمة الجوائز تبلغ مليونين و800 ألف درهم موزعة على ثمان جوائز في ثلاث فئات هي: الجوائز العالمية، وجوائز العالم العربي، وجوائز دولة الإمارات.
وذكر أن فئة الجوائز العالمية تتضمن ثلاث جوائز أولها جائزة حمدان العالمية الكبرى، وموضوعها في الدورة الحالية هو طب الخدج والأطفال حديثي الولادة، والجائزة الثانية هي جائزة حمدان للبحوث الطبية المتميزة تتضمن ثلاثة موضوعات رئيسية هي طب الأجنة وتغذية الأطفال وأمراض التمثيل الغذائي الوراثية.
وأشار إلى أن الجائزة الثالثة تتضمن جائزة حمدان للمتطوعين في الخدمات الطبية والإنسانية التي تمنح لأربعة فائزين من الشخصيات أو المنظمات التي تسهم بعطائها وتفانيها في تخفيف آلام ضحايا النكبات والأوبئة والجوع والحروب والكوارث الطبيعية حول العالم.
وأضاف أن الفئة الثانية لجوائز الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية تضم فئة جوائز العالم العربي وتنقسم إلى جائزتين أولهما جائزة حمدان لأفضل كلية أومعهد أو مركز طبي في العالم العربي، وتمنح مناصفة إلى مؤسستين طبيتين متميزتين في العالم العربي، والثانية جائزة حمدان لتكريم الشخصيات الطبية المتميزة في الوطن العربي وتمنح مناصفة إلى شخصيتين متميزتين من القائمين على القطاعات الصحية على مستوى كافة الدول العربية.
وأوضح أن الفئة الثالثة للجائزة مخصصة لجوائز دولة الإمارات وتتضمن ثلاث فئات أولها جائزة حمدان لأفضل قسم طبي في القطاع الحكومي في الدولة وتمنح مناصفة إلى قسمين طبيين متميزين في الإمارات، والثانية جائزة حمدان للشخصيات الطبية المتميزة وتمنح لخمس شخصيات طبية متميزة ممن كرسوا حياتهم لخدمة ودعم الحقل الطبي في الدولة وتطوير الخدمات الصحية المقدمة فيها، والثالثة جائزة حمدان لأفضل بحث نشر في مجلة العلوم الطبية والتي تتولى الجائزة إصدارها.
وعقد الدكتور يوسف عبد الرزاق اجتماعا مع أعضاء اللجنة العلمية الرئيسية للجائزة وأعضاء لجانها الفرعية، اطلع خلاله على سير عملية الترشيحات للجائزة، فيما استعرض آليات الضوابط المتبعة في ذلك الخصوص بدءاً من مرحلة الترشح للجوائز مروراً بالتحكيم، ووصولا إلى إعلان أسماء الفائزين توخيا للشفافية والحيادية المعهودة للجائزة طوال دوراتها الست الماضية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يستقبلان رعاة الأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019»