الاتحاد

الرئيسية

منح الرياضيين إجازات تفرغ استثنائية براتب كامل

نقلة جديدة لرياضة الامارات في ظل المادة 58 من القانون رقم 11 الخاصة بتفرغ الرياضيين

نقلة جديدة لرياضة الامارات في ظل المادة 58 من القانون رقم 11 الخاصة بتفرغ الرياضيين

انطلاقا من حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات الدائم على دعم الساحة الرياضية وتهيئة كافة سبل النجاح وتحقيق الاهداف ورفع المعاناة وتذليل كافة العقبات التي افرزتها التجارب الميدانية السابقة، اضاف سموه مكرمة جديدة من مكارمه التي لا تعد ولا تحصى الى قطاع الشباب والرياضة تضمنها المرسوم بقانون اتحادي رقم (11) لسنة ·2008
القانون الذي اعتمده صاحب السمو رئيس الدولة اهتم في مادته رقم (58) بتقنين اجازات الرياضيين والشباب واتاح الفرصة للحصول عليها استثنائيا وبكامل الاجر، حيث جاءت المادة المشار اليها على النحو التالي: ''يجوز للوزير او من يفوضه منح الموظف المواطن اجازة تفرغ استثنائية براتب اجمالي وذلك للقيام بأية اعمال او مهام تتعلق بالمشاركة في الفرق الوطنية او المسابقات او النشاطات الرياضية او البرامج الاجتماعية او الثقافية، او لأية اسباب اخرى مشابهة لا تتعلق بشكل مباشر بعمل الوزارة التي يعمل بها الموظف، وذلك بناء على طلب الجهات الرسمية المعنية بتلك المجالات وللمدة التي تحددها''·
وتعد هذه الفقرة واحدة من احكام مواد القانون التي تختص بالرياضيين والشباب ولاسيما الذين يحتاجون الى اجازات تفرغ استثنائية للاعداد والاستعداد للمشاركة باسم الدولة في المحافل الدولية·
واتاح القانون الجديد الذي اصدره صاحب السمو رئيس الدولة (حفظه الله) لهذا القطاع وغيره من قطاعات الثقافة والفن والاجتماع فرصة الاستعداد الكامل في مناخ متميز بالهدوء والاستقرار والراحة النفسية ومن ثم المشاركة في المسابقات والفعاليات·
وعقب صدور المرسوم بقانون رقم (11) لسنة 2008 اعرب ابراهيم عبدالملك محمد امين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة عن سعادته وسعادة الساحة الرياضية والشبابية وامتنانها وقال: ''لا نملك الا ان نرفع الى صاحب السمو رئيس الدولة (حفظه الله) أسمى آيات الشكر والعرفان على هذه اللفتة الكريمة التي تضاف الى رصيد مكارم سموه الموجهة الى الساحة الرياضية والشبابية والتي سيكون لها شأن عظيم في مسيرة الحركة الرياضية بالدولة''·
واضاف: ''هذه البادرة الطيبة تؤكد ان صاحب السمو رئيس الدولة (حفظه الله) حريص على الاهتمام بأدق التفاصيل التي من شأنها تقنين سبل الارتقاء بمستوى شعب الدولة ومنها الحركة الرياضية والشبابية''·
واضاف: ''لاشك ان اهتمام القيادة الشبابية بقضية الاجازات الرياضية وتسهيل الحصول عليها طوال فترات اعداد واستعداد المنتخبات الوطنية يعكس رؤاهم الثاقبة تجاه العمل الرياضي والشبابي واهميته، وقوبل القرار بارتياح شديد من كافة الرياضيين والعاملين بالساحة الرياضية والشبابية وعكست حالة من الطمأنينة والاستقرار نحو مستقبل العمل الرياضي والشبابي، ولاسيما انها ستتيح الفرصة الكاملة امام شبابنا للابداع ومضاعفة الجهد وتحمل المسؤولية، اضافة الى الارتقاء بجهود كافة العاملين والسعي نحو تحقيق عمل رياضي وشبابي يليق باسم ومكانة دولتنا، كرد ايجابي وميداني على كل ما يحظى به القطاع الرياضي والشبابي من مكارم ودعم ورعاية من القيادة السياسية''·
واعرب عبدالملك عن بالغ تقديره وارتياحه وارتياح كافة المؤسسات الرياضية والشبابية والمؤسسات المعنية بشؤون الرياضة والرياضيين لهذه اللفتة وقال: ''نعتبرها مكرمة من مكارم صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله من شأنها تذليل الكثير من العقبات وستكون حافزا لنهضة رياضية نتطلع اليها، مما يضاعف المسؤولية تجاه رياضتنا ويعزز سعينا الدؤوب نحو الارتقاء بالمستويات الرياضية والعمل بهدف رفع علم الدولة عاليا خفاقا في كافة المحافل الدولية واعتلاء منصات التتويج''·
واختتم الامين العام تصريحه قائلاً: ''نعاهد صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وقيادتنا السياسية الحكيمة على أن نضاعف الجهود ونظل محافظين على العهد وان نبذل قصارى جهدنا نحو تطوير العمل الرياضي والشبابي والارتقاء بالأداء والتصدي لكافة التحديات وتحقيق الآمال والطموحات التي تليق بمكانة الدولة على المستوى العالمي''

اقرأ أيضا

الحريري يطالب اللبنانيين بالمحافظة على الحراك السلمي