الرياضي

الاتحاد

رئيس اتحاد الكرة الألماني يؤكد الثقة في جنوب أفريقيا

أبدى ثيو زفانتسيجر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ثقته في الظروف الأمنية في جنوب أفريقيا خلال فعاليات كأس العالم 2010 على الرغم من الهجوم المسلح الذي تعرض له المنتخب التوجولي لدى وصوله إلى أنجولا قبيل انطلاق فعاليات كأس الأمم الأفريقية الحالية التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير.
وصرح زفانتسيجر لصحيفة “دي فيلت” في عددها الصادر أمس أن مشجعي كرة القدم الألمان لا يشعرون بالقلق من السفر إلى جنوب أفريقيا لمؤازرة فريقهم خلال مبارياته في كأس العالم 2010 التي تستضيفها البلاد في الفترة ما بين 11 يونيو و11 يوليو.
وقال زفانتسيجر “لدينا ثقة تامة في حكومة جنوب أفريقيا والاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) واللجنة المنظمة للبطولة”.
وأضاف أن الأهم بالنسبة لأي شخص يسافر لمتابعة البطولة هو “اتباع تعليمات السلطات الأمنية” في جنوب أفريقيا، ورغم ذلك قال زفانتسيجر إنه لا يستطيع أن يقول إن أحداث الهجوم المسلح على حافلة بعثة توجو في أنجولا لن يكون لها أثر على كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
وأضاف “تعد تلك المأساة سببا للتركيز على ما جرى إنجازه في النواحي الأمنية لكأس العالم، والأهم من ذلك هو ما يجب القيام به في الفترة المقبلة”.
وسيركز الاتحاد الألماني بشكل كبير على ما يمكن تطويره من أجل “ضمان أقصى حماية للاعبي المنتخب الألماني وأسرهم ، والمرافقين للبعثة والمشجعين.
كان راينهارد روبال رئيس رابطة أندية الدوري الألماني قد أثار مخاوف حول الظروف الأمنية في جنوب أفريقيا خلال النهائيات العالمية في أعقاب الهجوم المسلح الذي استهدف حافلة المنتخب التوجولي مساء الجمعة الماضية في جيب كابيندا الأنجولي.
وقال روبال “يجب أن نفكر في كيفية التعامل مع النواحي الأمنية، لا يمكن أن نقول ببساطة إن جنوب أفريقيا مختلفة عن أنجولا”. وقوبلت تلك التصريحات بانتقادات من داني جوردان, الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لكأس العالم والذي قال إنه ليس من قبيل الصواب الربط بين الهجوم الذي وقع في أنجولا والظروف الأمنية خلال بطولة كأس العالم.

اقرأ أيضا

«بعد التسعين».. برنامج جديد في «الاتحاد»