الاتحاد

الرياضي

«سيتي» يحقق المراد بـ «الستة» على وستهام في ستاد «الاتحاد»

محمد حامد (دبي) - استمر مان سيتي في معاقبة ضيوفه بمعقله باستاد الاتحاد في مشهد بات مكرراً في مختلف البطولات، فقد حقق فوزاً ساحقاً على وستهام بسداسية بيضاء في ذهاب قبل نهائي كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين، كان نصيب ألفارو نيجريدو الذي تلقبه الصحف البريطانية والإسبانية بـ «الوحش» 3 أهداف «هاتريك» هو الثاني له خلال الموسم الجاري.
وبدوره إنتفض إدين دجيكو وسجل ثنائية منحته صدارة الهدافين لبطولة كأس رابطة المحترفين «الكابيتال ون» برصيد 6 أهداف، وترك يايا توريه بصمته على المباراة بهدف لا يتكرر كثيراً في ملاعب كرة القدم، فقد تستلم الكرة قبل أمتار من منتصف الملعب، ليشق طريقه وصولاً إلى مرمى المنافس مسجلاً هدفاً رائعاً.
الفوز الذي حققه «السيتزن» على وستهام هو الـ 14 له في 15 مباراة خاضها على ملعبه وبين جماهيره طوال الموسم الجاري، في مختلف البطولات، ولم يتعرض الفريق إلا لخسارة واحدة باستاد الاتحاد على يد العملاق البافاري بايرن ميونيخ في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال، قبل أن ينتفض ويرد له الدين ويسقطه في أليانز أرينا ليثأر لهزيمته باستاد الاتحاد، ووصل رصيد سيتي التهديفي بين جماهيره في المباريات الـ 15 التي لعبها حتى الآن إلى 59 هدفاً، بما يعادل 4 أهداف في كل مباراة، وهو المعدل التهديفي الأفضل في ملاعب القارة العجوز.
واستفاد سيتي من الفوز العريض على وست هام بالاقتراب من الوصول إلى النهائي، كما منح نجوم الفريق جهازهم الفني فرصة مثالية للاستعانة بتشكيل مختلف وإراحة بعض العناصر في مباراة العودة، التي تقام بتاريخ 21 يناير الجاري بابتون بارك معقل وست هام، مما يمهد الطريق للفريق للاستعداد جيداً للإستحقاقات القادمة في بطولة الدوري.
من ناحيته، كان إدين دجيكو بطلاً لأحد أكثر المواقف طرافة في ملاعب كرة القدم في الآونة الأخيرة، فقد خرج عقب المباراة ليقول: «ليس من السهل أن تفوز على فريق قوي مثل وست هام بالخمسة» في حين فاز سيتي بالستة، وهو ما جعله يعلق بعد أن أدرك الخطأ في احتساب عدد الأهداف، قائلاً: «هل حقاً انتصرنا بالستة؟»، يأتي ذلك على الرغم من مشاركته في التشكيلة الأساسية لفريقه وتسجيله ثنائية، وتصدره قائمة هدافي البطولة.
وعلق مانويل بيليجريني على الموقف الطريف الذي صدر عن دجيكو، وعلى المباراة فقال مبتسماً: «لا أعلم لماذا وكيف أخطأ في إحتساب عدد الأهداف التي فزنا بها، على أي حال مثل هذه المواقف تحدث في عالم كرة القدم، لا يهم إن كنا فزنا بالخمسة أم بالستة، المهم بالنسبة لنا جميعاً أننا قدمنا مباراة كبيرة على المستويين الدفاعي والهجومي، السداسية ليست مصدر سعادتي، بل الجانب الدفاعي كان لافتاً، حيث لم نسمح للمنافس بالوصول إلى مرمانا أو صناعة فرص تسجيل حقيقية واحدة».
وتابع المدرب التشيلي: «بالطبع لم نبلغ المباراة النهائية، أعلم أننا الأقرب بحكم الفوز بالستة في الذهاب، ولكن ما حدث هو مجرد خطوة كبيرة على طريق التأهل إلى نهائي ويمبلي، لا أعلم ما إذا كانت الأندية أصبحت تخشى القدوم إلى ملعب الاتحاد أم لا، ما أعلمه جيداً أننا سوف نخوض 9 مباريات في النصف الثاني من الموسم بين جماهيرنا، وبالطبع نتطلع إلى عدم خسارة أي نقطة في هذه المباريات».
وأشاد بيليجريني بأداء نيجريدو، مؤكداً أنه يشفق عليه مما هو قادم، في إشارة إلى صعوبة أن يقدم ما هو أفضل مما يقدمه الآن، وتابع: «الرائع في أداء نيجريدو ليس ثلاثيته في مرمى وستهام فقط، بل قدرته على ربط خطوط الفريق، وخاصة وسط الميدان والهجوم، بالإضافة إلى تشكيله ثنائياً هجومياً رائعاً مع دجيكو، ليست مفاجأة بالنسبة لي، فأنا أعلم جيداً قدرات نيجريدو منذ أن كان متألقاً في الدوري الإسباني».
ألارديس يبرر
من جانبه، قال ألارديس مدرب وستهام: «هكذا هي كرة القدم، يجب أن تتقبل ما يحدث في مثل هذه المباريات الصعبة، وهكذا هي مهنة التدريب، مهمتي الآن أن أحاول إقناع اللاعبين بأن يرفعوا رؤوسهم لأعلى، لأنهم أمام تحديات قادمة، لقد غاب عنا 3 عناصر مهمة في خط الدفاع، وكذلك افتقدنا آندي كارول وهو الاستثمار الأكبر في النادي»، ويتعرض ألارديس لضغوط شديدة، بينما يحتل فريقه المركز قبل الأخير في الدوري الانجليزي الممتاز، وقام الفريق بالتعاقد بشكل دائم مع أندي كارول من ليفربول في صفقة مكلفة، لكن النادي لم يحقق أي استفادة حقيقية من هذا الاستثمار، وعاد كارول مؤخراً فقط للتدريبات بعدما غاب منذ مطلع الموسم بسبب الإصابة.
وتابع ألارديس: «وفي المقابل لا يمكن لكثير من الأندية الوقوف في وجه سيتي بين جماهيره، الفارق كبير وواضح بيننا وبينهم، حينما تملك أفضل اللاعبين في العالم، فالنتيجة تكون كما هي الآن على أرض الواثع، لا أحد يمكنه أن يقترب من سيتي في حالته هذه، أعتقد أننا لو خضنا المباراة بعناصرنا الأساسية دون نقصان، لم يكن ممكناً أن نتجنب الهزيمة، ولكن ربما بعدد أقل من الأهداف، كل ما يملكه المدرب الذي يواجه سيتي في الوقت الراهن، أن ينظر إليهم بحسد».
تصريحات مويز
وفي شأن آخر، وبحسب ما ذكرت صحيفة «ذا تيلجراف» الإنجليزية، فإن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم قرر فتح التحقيق للنظر في تعليقات ديفيد مويز المدير الفني لمانشستر يونايتد، عقب خسارة فريقه أمام سندرلاند بهدفين لهدف في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس رابطة المحترفين الإنجليزية «كابيتال وان»، وقال فيه إن فريقه يواجه المنافسين والحكام ، مرور الكرام على الاتحاد الإنجليزي، وفي حال ما إذا ثبت تجاوزه سيتعرض للعقوبة.
وكان مويز قد شكك في صحة هدفي سندرلاند، حيث من وجهة نظره أن الركلة الحرة التي كانت سبباً في الهدف الذي سجله جيجز في مرماه غير صحيحة، كما أن ركلة الجزاء التي حولها بوريني لهدف مثيرة للجدل.
ذكر أن مانشستر يونايتد نال ثلاث هزائم متتالية في ثلاثة بطولات مختلفة بنتيجة (2-1) في غضون أيام قليلة، حيث خسر من توتنهام في الدوري، ومن سوانزي في كأس الاتحاد الإنجليزي، ومن سندرلاند في كأس الرابطة للأندية المحترفين.

اقرأ أيضا

ثنائية لخيول الإمارات في افتتاح رويال أسكوت