الاتحاد

ثقافة

حاكم الشارقة يزور عدداً من المتاحف التاريخية والفنية والأرشيف الوطني في تورينو الإيطالية

الشارقة (الاتحاد)

زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح يوم أمس الأول، السبت، عدداً من المتاحف التاريخية والفنية في مدينة تورينو.
استهل سموه زيارته بالمتحف الملكي بمدينة تورينو الإيطالية، واطلع فيه على معرض للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي والذي ضم العديد من اللوحات الفنية والمعروضات التي عمل دافنشي على رسمها بمكونات فنية متميزة احتفظ بها في عدد من المتاحف الإيطالية.
وتعرف سموه على المجموعات التاريخية للمعروضات ووثائق أسرة الأمير سافوي والتي جسدت الحياة الملكية للأسرة الحاكمة، بالإضافة إلى العديد من المجسمات والأدوات التي عكست ثقافة الفترة التي تخللت حكم سافوي.
بعدها عرج سموه إلى المكتبة الملكية، حيث قدم القائمون على المكتبة نبذة حول أبرز المحتويات التاريخية التي ضمت العديد من الكتب والمخطوطات والوثائق التاريخية التي توثق لعهد الحياة الملكية لعائلة الأمير سافوي.
كما تعرف سموه على المجموعة الخاصة التي تضمها المكتبة الملكية من كتب ومصاحف ومخطوطات نادرة لعدد من البلدان والثقافات الإسلامية منها والعربية وكذلك الأجنبية.
ثم توجه سموه إلى متحف الفنون الشرقية، حيث زار معرضاً للقسم الإسلامي من المتحف والذي حمل عنوان «الماء والإسلام والفن» وتعرف سموه على ما يضمه المعرض من أوان وسجاد وأدوات منزلية تعكس الثقافة الفنية الإسلامية عرضت بصورة فنية تراعي من خلالها شعار المعرض.
واطلع سموه على عدد من الكتب والمخطوطات الإسلامية التي تُعرض ضمن القسم الإسلامي في متحف الفنون الشرقية والتي تعد من أهم المعروضات التاريخية.
ثم توجه صاحب السمو حاكم الشارقة إلى الأرشيف الوطني في تورينو، حيث تجول سموه في أروقة الأرشيف الذي يضم الكثير من الوثائق التاريخية لفترات زمنية متباينة لعدد من المناطق والدول، ويضم العديد من وثائق القرارات والأختام الملكية، بالإضافة إلى مجلدات الكتب التي حفظت التاريخ الإيطالي بشكل عام وتاريخ مدينة تورينو بشكل خاص.
وتعرف سموه على أبرز الخرائط والمخطوطات القديمة التي يضمها الأرشيف الوطني، ومنها عدد من الخرائط لدول عربية ولمنطقة الخليج العربي، كما تعرف سموه على آلية الأرشفة والتوثيق المستخدمة في الأرشيف الوطني في تورينو.
وفي ختام جولته تفقد صاحب السمو حاكم الشارقة المتحف المصري، الذي يعد ثاني أكبر متحف يضم القطع والآثار الفرعونية بعد المتحف المصري الوطني في جمهورية مصر العربية.
وتعرف سموه على أبرز الأقسام في المتحف والتي تعرض عدداً من القطع الأثرية للحضارة الفرعونية، بما يعكس الحياة اليومية والأدوات المنزلية التي أبدعها الفراعنة، بالإضافة إلى عرض عصور متنوعة للحضارة الفرعونية.
كما شاهد سموه معروضات للمقتنيات الخاصة بملوك الفراعنة في قاعة الملوك حَوَت عددا من ملابسهم واكسسواراتهم.
وكان سموه قد تلقى العديد من الهدايا المقدمة من المتاحف ومنها كتب ووثائق تاريخية نادرة تقديراً لزيارة سموه.
رافق سموه كل من عمر عبيد الحصان سفير الدولة لدى جمهورية إيطاليا، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، والدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، وعلي المري رئيس دارة الدكتور سلطان القاسمي، وعبدالله حسن الشامسي قنصل عام الدولة في ميلان، ومحمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والدكتور عمرو عبدالحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث.

اقرأ أيضا

«المكتبة الإلكترونية» مشروع يعزز القراءة في الشارقة