أظهرت بيانات أولية نشرها المعهد الوطني للإحصاء في إسبانيا، تراجع أسعار المستهلك في إسبانيا إلى أدنى مستوى لها منذ أكتوبر 2009، وهو ما يعزز المخاوف من موجة كساد أوسع تشمل منطقة اليورو. وبلغ معدل التضخم في إسبانيا خلال مارس الحالي سالب 0,2% بعد أن واصل تراجعه منذ الصيف الماضي. ويعود تراجع الأسعار بشكل أساسي إلى انخفاض أسعار المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية. وكان متوسط معدل التضخم في منطقة اليورو التي تضم 18 دولة، منها إسبانيا، خلال فبراير الماضي 0,7% وهو ما يقل بشدة عن المعدل المرغوب بالنسبة للبنك المركزي الأوروبي وهو 2%. وتثير البيانات الجديدة المخاوف من الكساد. فإذا امتنع المستهلكون عن الإنفاق انتظاراً لمزيد من انخفاض الأسعار، فإن ذلك يؤدي إلى انتشار الأزمة المالية. (مدريد - د ب أ)