الاتحاد

ثقافة

محمد المزروعي: أفلام من الإمارات واحة السينمائيين المحليين

من يمين الصورة العامري والبستكي و عيسى المزروعي

من يمين الصورة العامري والبستكي و عيسى المزروعي

أعلنت هيئة ابوظبي للثقافة والتراث أمس في مؤتمر صحفي عقد في المجمع الثقافي عن مسابقة إنتاج أفضل سيناريو تطلقها مسابقة أفلام من الإمارات في دورتها السابعة التي تقام للفترة من 27 فبراير ولغاية 4 مارس من العام الجاري· ويحق لغير الإماراتيين من الكتاب والمنتجين المشاركة في المسابقة بشرط مشاركتهم لمنتج إماراتي أن يكون مخرج العمل إماراتيا أيضاً، كما يمكن للمشروع المقدم للمسابقة أن يكون عبارة عن فكرة مبدئية أو سيناريو كامل، أو مشروع فيلم روائي طويل قيد التنفيذ، كما يشترط على الفائز استئجار أو شراء المعدات اللازمة لإنتاج العمل من داخل الدولة، ولايحق للمتقدم لهذه المسابقة المشاركة بأي فيلم في أي مسابقة سينمائية محلية باستثناء مسابقة أفلام من الإمارات، أو مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي خلال سنة إنتاج الفيلم الذي نال منحة مسابقة إنتاج أفضل سيناريو·
وحضر المؤتمر الصحفي عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وعيسى المزروعي مدير إدارة المشاريع في الهيئة، ومدير مشروع مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي وعبدالله البستكي مدير مسابقة أفلام من الإمارات·
وفي كلمة سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال المؤتمر الصحفي والتي القاها نيابة عنه عبدالله العامري قال: من المعروف أن السينما أضحت من أكثر فنون العصر تأثيراً وفاعلية، فمن جهة إنتاجها عابر للثقافات ومخلد في ذاكرة الشعوب، ومن جهة أخرى يتمتع الفن السابع بمقدرة عالية على تصوير خصوصية ثقافة كل شعب وتجسيد عاداته وتقاليده، آماله وطموحاته· ثم اضاف سعادته: كما أن تعدد التخصصات التي يتطلبها الإنتاج السينمائي يستدعي تكثيف الجهود وحشد الطاقات في عدد من المجالات الفنية والتقنية، ولأننا في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث معنيون بدعم هذا الفن، ونعمل على تأسيس أرضية مناسبة لإنتاج أعمال سينمائية بكوادر محلية تمثل ثقافتنا، وتعكس صورتنا الحقيقية، فإننا لا نوفر أي فرصة تدفع بالاتجاه الصحيح في هذه المجال·
ومن هذا المنطلق، فقد أطلقنا العديد من المشروعات التي تعمل على تنشيط السينما وتفعيل دورها في المجتمع، ونشر الثقافة السينمائية على اختلاف وتعدّد تياراتها وتوجهاتها، ولأننا نؤمن بقدرة الشباب الإماراتي على خوض غمار هذا الفن، فقد تعددت المبادرات لدعم المواهب الشابة والعمل على تطويرها، ومساندتها من أجل تقديم الأفضل·
وأضاف: لقد شكلت مسابقة أفلام من الإمارات منذ انطلاقتها واحة يجتمع فيها السينمائيون الإماراتيون، و قدمت إلى الساحة الثقافية عدداً من الوجوه السينمائية ·· وها هي اليوم بعد وصولها إلى الدورة السابعة تواصل عطاءها، وتفتح مزيداً من الأبواب أمام السينمائيين·
واليوم إذ تعلن إدارة المسابقة عن إطلاقها لمسابقة إنتاج أفضل سيناريو فإنّها توسع من الأفق، وتنوّع من الخيارات المتاحة، ومن المؤكد أن إنتاج فيلم طويل هو حلم لكثير من الشباب الذين نتمنى أن يجدوا في هذه المسابقة الفرصة لتحقيقه، كما نتمنى أن تشاهدوا قريباً العديد من الأفلام السينمائية الإماراتية التي أنتجت بجهود وكفاءات محلية· وفي ختام كلمته شكر المزروعي كلا من شركة صروح العقارية، وشركة أبوظبي للإعلام، على الرعاية الهامة لمسابقة أفلام من الإمارات في دورتها الجديدة· من جانبه، تحدث عبدالله البستكي مدير مسابقة أفلام من الإمارات عن تفاصيل المسابقة، وقال: أعلنت إدارة مسابقة أفلام من الإمارات التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن إطلاقها لمسابقة إنتاج أفضل سيناريو، وهي عبارة عن منحة مالية لإنتاج فيلم للسيناريو الفائز، وتتوجه للكتاب والمخرجين والمنتجين الإماراتيين الذين أنجزوا أفلاماً قصيرة ، أو طويلة، وتسجيلية، وغيرها·
وآخر موعد لتسليم طلبات المشاركة هو السابع من فبراير القادم، على أن يكون آخر موعد لإنتاج الفيلم كاملاً هو الأول من أكتوبر ·2008 ثم اضاف عبدالله البستكي: لقد تمت إضافة جوائز لصناع السينما على مستوى الخليج وللفئتين (طلبة وعام)، وتمنح جوائز للأفلام القصيرة المشاركة على الشكل التالي: السيناريو 30 ألف درهم (عام)، و20 ألف درهم (طلبة)، أما بالنسبة للمصورين، مديري المونتاج، الممثلين، التحريك والجرافكس، والتمثيل، فلكل أفضل مرشح يقدم 12 ألف درهم (عام)، و 8 آلاف درهم (طلبة)، كما أضيفت جائزة لأفضل ملصق قيمتها 3 آلاف درهم (عام) و 2 ألف درهم (طلبة)· كما تحدث عيسى المزروعي مدير إدارة المشاريع في هيئة ابوظبي للثقافة والتراث، ومدير مشروع مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي، مؤكدا على أهمية المسابقة التي تعتبر انجازا مهما للثقافة التي تضطلع بها أبوظبي وتضعها نصب أعينها، وان مسابقة انتاج افضل سيناريو هي في اطار تشجيع الشباب على الإنتاج والخلق الإبداعي في مجال الفن السابع، لذا فإن الدورة السابعة هذه تشهد تطورات كبيرة على مستوى التنظيم والدعوات والنشاطات· وسوف تتم دعوة أكبر عدد من المخرجين العالميين هذا العام، كما ستقام الورش الفنية وستقدم الحوافز لتشجيع الشباب على الاهتمام بإمكانياتهم الابداعية، وسيتم ارسال بعض الفائزين الى مهرجان كان السينمائي الفرنسي للاطلاع على المنجز العالمي في هذا الميدان المهم من الثقافة الإنسانية·

جوائز المسابقة

جوائز المسابقة جاءت على الشكل التالي: منحة إنتاج فيلم طويل: وقيمتها 250,000 درهم، وينبغي ألا تقل مدة الفيلم عن تسعين دقيقة· الجائزة الثانية: وقيمتها 150 ألف درهم، وينبغي ألا تقل مدة الفيلم عن ستين دقيقة·الجائزة الثالثة: وقيمتها مئة ألف درهم، وينبغي ألا تقل مدة الفيلم عن ستين دقيقة· ويقول عبدالله البستكي: إن مسابقة أفلام من الإمارات هي مسابقة سنوية للأفلام القصيرة (الروائية والتسجيلية، والإعلانية، وأفلام التحريك) وهي متاحة للهواة والمحترفين من فئتي العام والطلبة، وقد وصلت المسابقة إلى دورتها السابعة مع مزيد من التطور، إذ تضاعفت جوائز المسابقة الخليجية والإماراتية (طلبة وعام) بما يعادل مرتين عما كانت عليه لتصبح على الشكل التالي: جوائز المسابقة الإماراتية (عام) وهي: جائزة الفيلم الروائي القصير (40,000) درهم، وجائزة الفيلم التسجيلي (40,000) درهم، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة (40,000) درهم· أما جوائز المسابقة الإماراتية (طلبة) فهي: جائزة الفيلم الروائي القصير (20,000) درهم· وجائزة الفيلم التسجيلي (20,000) درهم· وجائزة لجنة التحكيم الخاصة (20,000) درهم· كذلك جوائز المسابقة الخليجية (عام) وهي: و جائزة الفيلم الروائي القصير (50,000) درهم· وجائزة الفيلم التسجيلي (50,000) درهم· وجائزة لجنة التحكيم الخاصة (50,000) درهم· وجوائز المسابقة الخليجية (طلبة) وهي: جائزة الفيلم الروائي القصير (20,000) درهم· وجائزة الفيلم التسجيلي (20,000) درهم· وجائزة لجنة التحكيم الخاصة (20,000) درهم·

اقرأ أيضا

«انتماء» يستكشف ملامح «الهوية العالمية» في «نيويورك أبوظبي»