الاتحاد

عربي ودولي

«حظر الأسلحة الكيميائية» تؤكد استخدام غاز الأعصاب في تسميم سكريبال

الشرطة البريطانية تقف أمام منزل سكريبال في سالزبوري في صورة تعود إلى 6 مارس (إي بي إيه)

الشرطة البريطانية تقف أمام منزل سكريبال في سالزبوري في صورة تعود إلى 6 مارس (إي بي إيه)

لندن، موسكو (وكالات)

أعلنت بريطانيا أمس أنها طلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة نتائج تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن تسميم الجاسوس الروسي السابق على الأراضي البريطانية الشهر الماضي. وأكدت المنظمة في ملخص أصدرته النتائج التي توصلت إليها بريطانيا بشأن طبيعة غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم إلا أنها لم تكشف عن مصدره. وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أكدت أمس ما توصلت إليه لندن حول طبيعة غاز الأعصاب الذي استخدم في الهجوم على عميل روسي سابق وابنته، وقالت لندن سابقا إنه من نوع نوفيتشوك وجاء من روسيا. ولم تسم المنظمة المادة الكيميائية مشيرة إلى أن المعلومات بشأن تركيبتها ستتوفر كاملة في تقرير سري يمكن للدول المنضوية في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاطلاع عليه.وعلى الفور رفضت موسكو قبول نتائج هذه المنظمة إلا بعد أن يتمكن الخبراء الروس من الوصول إلى العينات المستخدمة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا «روسيا لن تقبل أي استنتاج يتعلق بقضية سكريبال إلا حين يتم السماح للخبراء الروس بالوصول إلى العينات التي ذكرتها المنظمة».وأفاد ملخص لتقرير المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها أن العينات التي خضعت لاختبارات «تؤكد ما خلصت إليه المملكة المتحدة بشأن ماهية المادة الكيميائية السامة» التي استخدمت في الهجوم على سيرجي سكريبال وابنته يوليا وأصابت أحد رجال الشرطة. وأضافت أن «المادة الكيميائية السامة كانت عالية التركيز».
لكن في الخلاصة التي كشفت السرية عنها، لم تجر المنظمة أي تقييمات بشأن الجهة التي نفذت الهجوم في 4 مارس في سالزبري.

يذكر أن سكريبال انتقل إلى بريطانيا في إطار صفقة لتبادل الجواسيس في 2010 فيما تمت عملية التسميم أثناء زيارة ابنته يوليا من روسيا. ورغم المخاوف الأولية، تم إخراج يوليا من المستشفى إلى جهة مجهولة مطلع الأسبوع الجاري فيما أعلنت الجهات المعنية أن صحة والدها تتحسن سريعا.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية أمس أنه ينبغي لبريطانيا أن تثبت أنها لا تحتجز سكريبال وابنته رهينتين.
وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا إن لندن تعزل سكريبال ويوليا ولم يشهدهما أحد منذ أكثر من شهر. وأضافت زاخاروفا أن هناك شكوكا بشأن صحة بيان أصدرته يوليا مؤخرا.
وطالب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أمس الكرملين بتقديم إجابات، بعد أن دعم تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. وقال «سوف نعمل الآن دون كلل مع شركائنا لوقف الاستخدام الغريب للأسلحة من هذا النوع، ولقد طالبنا بعقد جلسة للمجلس التنفيذي للمنظمة الأربعاء المقبل لمناقشة الخطوات المقبلة».
وأضاف عقب نشر المنظمة لملخص للتقرير، الذي تم إبقاء معظمه سرا «على الكرملين تقديم أجوبة».
وقال «هذه النتيجة استندت إلى اختبارات في 4 معامل مستقلة وحسنة السمعة حول العالم. جميعها توصلت لنفس النتائج».

اقرأ أيضا

قائد الجيش الجزائري يثمن استجابة القضاء لمكافحة الفساد