عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)- نمت الأرباح المجمعة لـ 51 شركة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال العام الماضي بنسبة 11,8% لتصل إلى 36 مليار درهم، مقارنة مع أرباحها خلال عام 2012 والبالغة 32,2 مليار درهم. وتنتهي غداً الاثنين، المهلة المحددة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع، لشركات المساهمة العامة للإعلان عن نتائجها السنوية والمحددة بثلاثة أشهر من انتهاء العام المالي، وباستثناء شركة واحدة هي شركة الاتصالات السودانية «سوداتل» أعلنت الشركات المدرجة في السوق وعددها 64 شركة عن نتائجها المالية السنوية لعام 2013 حتى أمس. وبحسب النتائج المالية، التي رصدتها «الاتحاد»، ارتفعت أرباح 39 شركة خلال العام الماضي، مقابل انخفاض أرباح 12 شركة أخرى، وتحولت 6 شركات إلى الربحية بقيمة 166,3 مليون درهم مقارنة مع خسائر في عام 2012 بقيمة 61,3 مليون درهم. ومن بين الشركات الست 3 شركات في قطاع التأمين هي: ميثاق، والاتحاد للتأمين، والتأمين المتحدة، إضافة إلى شركات دواجن رأس الخيمة، وإسمنت رأس الخيمة، وإسمنت الخليج. وفي المقابل، تحولت ثلاث شركات من الربحية في عام 2012 بقيمة 696 مليون درهم إلى الخسارة خلال العام الماضي بقيمة 2,68 مليار درهم، والشركات الثلاث هي: أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» التي منيت بخسائر فادحة قيمتها 2,5 مليار درهم، إضافة إلى شركتي الخزنة للتأمين، وإسمنت الفجيرة. وبقيت 4 شركات على خسارتها للعام الثاني على التوالي بقيمة 269,8 مليون درهم، مقارنة مع خسائر بقيمة 199,3 مليون درهم في عام 2012. والشركات الأربع هي الهلال الأخضر للتأمين، ووطنية للتأمين، وأسماك، وأبوظبي الوطنية لمواد البناء «بلدكو». التوزيعات وقال محللون ماليون: إن نتائج الشركات خلال العام الماضي جاءت في مجملها ضمن توقعات الأسواق، بعكس توزيعات أرباحها التي فاجأت غالبيتها الأسواق، مما انعكس إيجاباً على المؤشرات العامة التي سجلت أعلى مستوياتها خلال 6 سنوات، خصوصاً توزيعات شركتي إعمار وأرابتك العقاريتين، فضلاً عن توزيعات البنوك. وأفاد وليد الخطيب، مدير التداول الأول في شركة ضمان للاستثمار بأن النتائج كانت داعمة لموجة الصعود التي استهلت بها الأسواق العام الحالي، وجاءت الأرباح أفضل من عام 2012، خصوصاً في قطاعي البنوك والعقارات اللذين يهمينان على الأسواق، مضيفاً أن توزيعات الأرباح السخية في معظمها كانت الأكثر إيجابية من النتائج ذاتها، وتفاعلت معها الأسواق بقوة، خصوصاً المفاجأة التي أحدثتها كل من شركتي إعمار وأرابتك بشأن توزيعات نقدية وأسهم منحة غير متوقعة. وأكد أن نتائج الشركات للربع الأول ستكون على النسق نفسه من الإيجابية، الأمر الذي سيساهم في استمرار المسار الصاعد الذي تمر به الأسواق حالياً. من جانبه، قال محمد علي ياسين، العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للأوراق المالية: إن النتائج وتوزيعات الأرباح ساهمت في الموجة الصعودية التي استهلت بها أسواق الإمارات العام الحالي، وتعكس أداءً جيداً للشركات يساهم في زيادة الثقة لدى المستثمرين في أسواق الأسهم. وأضاف: إن الشركات كافة أظهرت أداءً قوياً خلال عام 2013 يعكس النشاط الاقتصادي القوي في القطاعات الاقتصادية كافة في الدولة، موضحاً أن الأسواق بحاجة، لأن تحقق الشركات نمواً يتراوح بين 10 إلى 20% خلال الربع الأول، بهدف تبرير المستويات السعرية الحالية. البنوك والتأمين ووفقاً للنتائج المعلنة، حافظ قطاع البنوك (14 بنكاً وشركة مالية) على صدارته في قائمة القطاعات الأكثر ربحية، وبلغت قيمة أرباحه خلال العام الماضي 20,3 مليار درهم بما يعادل 56,2% من إجمالي أرباح الشركات المدرجة في السوق. وارتفعت أرباح القطاع المصرفي المدرج في سوق أبوظبي خلال عام 2013 بنسبة 14,5% مقارنة مع أرباح عام 2012 البالغة 17,7 مليار درهم. واستحوذت بنوك أبوظبي الخمسة (أبوظبي الوطني، أبوظبي التجاري، الخليج الأول، أبوظبي الإسلامي، الاتحاد الوطني) على 80,3% من مجمل أرباح القطاع، وبلغت أرباحها مجتمعة 16,3 مليار درهم، مقارنة مع أرباح بقيمة 14 مليار درهم في عام 2012. وباستثناء انخفاض وحيد في أرباح البنك التجاري الدولي، حققت البنوك كافة المدرجة نمواً في أرباح العام الماضي. وحقق البنك العربي المتحد أكبر نسبة نمو بين البنوك بنحو 35% لتصل أرباحه الصافية إلى 522,4 مليون درهم من 409,8 مليون درهم، في حين حقق بنك الاستثمار أقل نسبة نمو بنحو 1% لتصل أرباحه إلى 328 مليون درهم من 324,7 مليون درهم. ولأول مرة يزحزح بنك الخليج الأول بنك أبوظبي الوطني عن مكانته في صدارة البنوك الأكثر ربحية من حيث قيمة الأرباح التي بلغت 4,77 مليار درهم مقابل 4,73 مليار درهم لبنك أبوظبي الوطني. وارتفعت أرباح قطاع التأمين الذي يضم 17 شركة مدرجة خلال العام الماضي بنسبة 27,5% لتصل إلى 619,3 مليون درهم، مقارنة مع 485,6 مليون درهم عام 2012. وارتفعت أرباح 7 شركات مقابل انخفاض أرباح 4 شركات أخرى، وتحولت ثلاثة شركات للربحية، وبقيت شركتان على خسارتهما. وحافظت شركة أبوظبي الوطنية للتأمين « أدنك» على صدارتها من حيث حجم الأرباح التي ارتفعت إلى 181 مليون درهم من 145 مليون درهم خلال 2012. والشركات التي ارتفعت أرباحها هي دار التأمين، وتكافل، والوثبة، ورأس الخيمة للتأمين، والفجيرة للتأمين، والشارقة للتأمين. وفي المقابل، انخفضت أرباح شركات العين الأهلية، والظفرة، والبحيرة، والإمارات للتأمين. وتحولت ثلاثة شركات للربحية العام الماضي من الخسارة في عام 2012، وهى شركات ميثاق بقيمة 2,5 مليون درهم من خسارة في عام 2012 بقيمة 5,7 مليون درهم، والاتحاد للتأمين بقيمة 66,6 مليون درهم من خسارة بقيمة 14,4 مليون درهم، والتأمين المتحدة بقيمة 8,4 مليون درهم من الخسارة بقيمة 21,9 مليون درهم. وعلى العكس، تحولت شركة الخزنة للتأمين من الربحية في عام 2012 بقيمة 11,9 مليون درهم إلى الخسارة في عام 2013 بقيمة 162,8 مليون درهم. وفي المقابل، بقيت شركتان على خسارتهما، وهما الهلال الأخضر التي قلصت خسارتها إلى 4,6 مليون درهم من خسارة بقيمة 17,4 مليون درهم في عام 2012، وبلغت خسارة شركة وطنية للتأمين التكافلي نحو 2,4 مليون درهم من خسارة بقيمة 17,6 مليون درهم. العقار والاتصالات وحقق قطاع العقارات، الذي يضم ثلاث شركات أكبر نسبة نمو في الأرباح بين القطاعات المدرجة في السوق بنحو 56,4% ليصل إجمالي أرباح الشركات الثلاث إلى 2,66 مليار درهم خلال العام الماضي، مقارنة مع 1,70 مليار درهم. وارتفعت أرباح شركة الدار العقارية بنسبة 69% لتصل إلى 2,2 مليار درهم من 1,3 مليار درهم، كما ارتفعت أرباح شركة إشراق العقارية بنسبة 23,2% لتصل إلى 318,6 مليون درهم من 258,5 مليون درهم، وسجلت شركة رأس الخيمة العقارية أقل نسبة نمو في الأرباح بنحو 2,3% إلى 150,5 مليون درهم من 147 مليون درهم. وحافظ قطاع الاتصالات، الذي يضم ثلاث شركات على ترتيبه كثاني أكبر القطاعات ربحية بقيمة 9,67 مليار درهم من 9,68 مليار درهم في العام 2012. وارتفعت أرباح شركة اتصالات بنسبة 5,3% لتصل إلى 7,1 مليار درهم من 6,74 مليار درهم، في حين تراجعت أرباح شركة الاتصالات القطرية «أوريدو» إلى 2,57 مليار درهم من 2,94 مليار درهم. ولم تعلن شركة الاتصالات السودانية «سوداتل» بعد عن نتائجها السنوية، وإن كانت نتائجها للأشهر التسعة الأولى من عام 2013، أظهرت تكبد الشركة خسارة بقيمة 34,7 مليار دولار. السلع والصناعة وارتفعت أرباح قطاع السلع الاستهلاكية (5 شركات مدرجة) خلال العام الماضي بنسبة 41% لتصل إلى 237 مليون درهم من 168,2 مليون درهم. وارتفعت أرباح 3 شركات هي أغذية بأرباح قيمتها 160,1 مليون درهم، وفودكو 33,8 مليون درهم، والخليج للمواشي بقيمة 42,9 مليون درهم. وتحولت شركة دواجن رأس الخيمة للربحية خلال العام الماضي بقيمة 12,5 مليون درهم من الخسارة بقيمة 5,4 مليون درهم في عام 2012، وفاقمت شركة أسماك خسارتها لتصل إلى 240,5 مليون درهم من خسارة في عام 2012 بقيمة 141,3 مليون درهم. ونمت أرباح شركات قطاع الصناعة (13 شركة مدرجة) بنسبة 24,5% لتصل إلى 772,6 مليون درهم مقارنة مع 620,5 مليون درهم عام 2012. وارتفعت أرباح 7 شركات، في حين انخفضت أرباح شركتين، هما إسمنت الاتحاد إلى 40,8 مليون درهم من 48,5 مليون درهم، وأركان لمواد البناء إلى 42,8 مليون درهم من 47 مليون درهم. وتحولت شركتان إلى الربحية من الخسارة في 2012 وهما إسمنت رأس الخيمة بقيمة 7,8 مليون درهم من خسارة بقيمة 7,2 مليون درهم عام 2012، وإسمنت الخليج بقيمة 68,5 مليون درهم من خسارة في 2012 بقيمة 6,7 مليون درهم. وتحولت شركة إسمنت الفجيرة من الربحية في عام 2012 بقيمة 35,1 مليون درهم إلى الخسارة خلال العام الماضي بقيمة 12,1 مليون درهم، وقلصت شركة بلدكو خسارتها إلى 22,3 مليون درهم من خسارة بقيمة 23 مليون درهم عام 2012. وحقق قطاع الاستثمار الذي يضم شركتين فقط نمواً في أرباحه العام الماضي بنسبة 43,5% إلى 338,7 مليون درهم من 236 مليون درهم. وارتفعت أرباح شركة الواحة كابيتال بنسبة 42,8% إلى 306,3 مليون درهم من 214,4 مليون درهم، ونمت أرباح شركة عمان والإمارات للاستثمار إلى 32,4 مليون درهم من 21,6 مليون درهم. وتراجعت أرباح قطاع الخدمات الذي يضم 6 شركات خلال العام الماضي بنسبة 13,1% إلى 930,2 مليون درهم مقارنة مع 1,06 مليار درهم. وارتفعت أرباح ثلاثة شركات هي أبوظبي للفنادق بنسبة 37,7% إلى 266,4 مليون درهم، والإمارات لقيادة السيارات بنسبة 28% إلى 40,5 مليون درهم، والمؤسسة الوطنية للفنادق بنسبة 23,8% إلى 123,3 مليون درهم. وانخفضت أرباح ثلاث شركات أخرى هي الخليج للمشاريع الطبية بنسبة 34% إلى 70,7 مليون درهم، والجرافات البحرية بنسبة 39% إلى 206,7 مليون درهم، وطيران أبوظبي بنسبة 25% إلى 222,7 مليون درهم. وتراجعت أرباح قطاع الطاقة الذي يضم شركتين فقط بنسبة 5,6% خلال العام الماضي لتصل إلى 571 مليون درهم هي أرباح شركة دانة غاز مقارنة مع 605 ملايين درهم خلال عام 2012. ومنيت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» بخسائر كبيرة خلال العام الماضي بقيمة 2,5 مليار درهم مقارنة مع أرباح بقيمة 649 مليون درهم خلال عام 2012. وعزت الشركة خسائرها إلى أخذ مخصصات بقيمة 3?2 مليار درهم نتيجة تراجع قيمة أصول النفط والغاز في أميركا الشمالية، وانخفاض التوقعات طويلة الأمد لأسعار الغاز الطبيعي في أميركا الشمالية.