الاتحاد

عربي ودولي

بعثة تقصي أممية تبدأ عملها غداً والسويد تقترح نزع «كيميائي» سوريا نهائياً

عواصم (وكالات)

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس، أن بعثة الخبراء التي أرسلتها إلى سوريا للتحقيق في مزاعم استخدام الكيميائي بمدينة دوما، في طريقها إلى البلاد وستبدأ عملها يوم 14 أبريل، مؤكدة أنها لن تقدم معلومات بشأن تفاصيل عمل خبرائها في سوريا لأسباب أمنية، فيما تعهدت سوريا بإيصال أعضاء البعثة إلى أي نقطة تريدها بسوريا، بالتزامن مع طرح السويد مشروع قرار في الأمم المتحدة ينص على إرسال بعثة دولية إلى سوريا لإزالة جميع الأسلحة الكيميائية لدمشق «لمرة واحدة وأخيرة».
وقالت المنظمة، إن بعثتها لتقصي الحقائق في طريقها إلى سوريا الآن. ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن المنظمة قولها «ليس بإمكاننا الإفصاح عن تفاصيل عملنا في سوريا، وذلك للاحتفاظ بموضوعية التحقيق ونتائجه، بالإضافة إلى ضمان أمن الخبراء والموظفين المشاركين في هذا التحقيق».
وحسب المصادر فإن الخبراء قد وصلوا إلى لبنان للتوجه إلى دمشق قريباً، برفقة ممثلي مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا والإدارة الأمنية في الأمم المتحدة.
وفي السياق، طرحت السويد أمس، مشروع قرار في الأمم المتحدة ينص على إرسال بعثة دولية إلى سوريا لإزالة جميع الأسلحة الكيميائية لدمشق «لمرة واحدة وأخيرة». وتم تقديم مشروع القرار قبل اجتماع مغلق لمجلس الأمن لمناقشة احتمال شن عمل عسكري ضد دمشق.

اقرأ أيضا

للمرة الأولى منذ عقود.. "الناتو" يطرح استراتيجية عسكرية جديدة