أطلق مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل بوزارة الداخلية تطبيق "حمايتي" عبر سوق ""Apple store أبل ستور" "الـ IOS "، لأجهزة الآيفون تعزيزا لسلامة الأطفال وحمايتهم وإتاحة المجال لأولياء الأمور للتواصل عبر التطبيق على مدار الساعة بما يوفره من ميزة طلب الاستغاثة بتوجيه الأبناء نداء إلى ذويهم عند شعورهم بالخطر وتصعيد طلب الاستغاثة بضغطة زر لغرف العمليات على شكل "نداءات استغاثة ذكية" كبلاغات لها الأولوية في فترة زمنية للاستجابة لمكالمات الطوارئ خلال أربع دقائق فقط. وتأتي هذه الخطوة تجسيدا لتوجيهات القيادة العليا وضمن جهود المركز في الاستعانة بالتكنولوجيا الذكية بما يعزز الثقة في المجتمع ويحقق التطلعات في أن تصبح دولة الإمارات منبر اشعاع حضاري في حماية الطفل. وتعد مبادرة إطلاق التطبيق مجانا في سوق "ابل استور" امتدادا لمبادرة المركز السابقة بعد توفير التطبيق في سوق جوجل بلاي "Google play " للهواتف الذكية التي تعمل على نظام "اندرويد " ويأتي التطبيق تتويجا لجهود وزارة الداخلية في تطوير الخدمات الذكية عبر الهواتف النقالة. واكد اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية الحرص على ترجمة وزارة الداخلية للـ"الأجندة الوطنية" لدولة الإمارات خلال الأعوام السبعة المقبلة لمشاريع ومبادرات تتعلق بالمجال الأمني والشرطي بهدف جعل دولة الإمارات البقعة الأكثر أمانا على المستوى العالمي بتحقيق نسبة 100 في المئة في الشعور بالأمان وأن تكون الفترة الزمنية للاستجابة لمكالمات الطوارئ خلال أربع دقائق فقط. وذكر أن تفعيل تطبيق "حمـايتـي" يأتي استجابة لطلبات أولياء الأمور في التعرف إلى الأماكن التي يوجد فيها أبناؤهم تجسيدا لحرص وزارة الداخلية عبر المبادرات المتعددة على توفير الحماية اللازمة للأبناء من المخاطر بجميع أشكالها خاصة في العالم الافتراضي عبر شبكة الإنترنت. من جانبه أوضح المقدم فيصل محمد الشمري مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل رئيس اللجنة الفرعية التقنية أن التطبيق يأتي تجسيدا لجهود وزارة الداخلية في الارتقاء بمعايير الاستخدام والخدمات الذكية التفاعلية عبر الهواتف النقالة وأن تفعيل نظام "حمايتي" واستدامة تطويره يأتيان أيضا استجابة لطلبات أولياء الأمور في التعرف إلى الأماكن التي يوجد فيها أبناؤهم لتوفير مظلة آمنة لتعزيز حماية شريحة مهمة من شرائح المجتمع وهي الأطفال موضحا أن المعطيات الحالية والمستقبلية تشير إلى تزايد التحديات ضد الأطفال الأبرياء مما يجعل نصب أعيننا حمايتهم من تلك التحديات المحتملة بكل ما لدينا من جهد وإمكانات لضمان الوقاية وتوفير سبل الحماية. ولفت إلى أن الاشتراك في الخدمة يقتصر على الأسر التي لديها أطفال حاثا إياهم على عدم التردد في الحصول على الخدمات التي يوفرها تطبيق "حمايتي" للانتفاع من مزاياه تعزيزا لأمن وسلامة المجتمع وتجنب المخاطر التي قد يتعرض لها الأبناء أثناء وجودهم بمفردهم دون الأهل في الأماكن العامة. ودعا الآباء إلى شرح أهمية التطبيق للأبناء وتعريفهم بفوائده لحمايتهم خاصة مع توفر خدمة الربط الإلكتروني التجريبي حاليا لتطبيق "حمايتي" بغرفة العمليات المركزية بالشراكة مع إدارة العمليات في الإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي والتي سيتبعها ربط إلكتروني مع باقي غرف عمليات الشرطة في الدولة في مراحل لاحقة بهدف تعزيز سلامة الأطفال وتأمين الحماية اللازمة لهم. وقال المقدم ناصر المسكري مدير إدارة العمليات في الإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي إن غرف العمليات تعمل على مدار الساعة لخدمة المواطنين والمقيمين وفقا لمبادرة القيادة العامة لقياس زمن الاستجابة ورصد الكفاءة، حيث إن التطبيق يسهم في توفير الوقت والجهد للوصول لبلاغات الاستغاثة المرسلة من ذوي الأطفال في حال شعورهم بالخطر على أبنائهم بتصعيد نداء الاستغاثة المرسل من قبل أبنائهم مسبقا. وأكد أن التطبيق يتميز بتوفير المعلومات الكافية لأولياء أمور الأطفال في حال طلبهم الإغاثة والتي بدورها تمكن غرف العمليات من التواصل معهم والوصول إليهم بأسرع وقت وأنه ستتم دراسة تكامل هذه الخدمة وربطها بأنظمة القيادة والسيطرة لاحقا حاثا الجمهور على عدم إساءة استخدام الخدمة ورفع الاستغاثة في الحالات الطارئة فقط موضحا أن التطبيق يتميز بمواصفات آمنة نظرا لخصوصية الاستخدام ويساعد على توفير المعلومات الكافية لأولياء الأمور لمعرفة أماكن وجود أبنائهم وإنذارهم في الحالات الطارئة "لا قدر الله" ويساعد الجهات المعنية للوصول لمثل هذه الحالات بأقصر وقت وأقصى سرعة.