الاتحاد

الرياضي

نجوم أفريقيا يرافقون اسبانيول لمربع الذهب

العين فشل في التأهل إلى المربع الذهبي واصطدم بالحاجز الإسباني

العين فشل في التأهل إلى المربع الذهبي واصطدم بالحاجز الإسباني

دخلت دورة العين الدولية الثانية لناشئي كرة القدم مراحلها الأخيرة والحاسمة، بعد أن شهد ملعب استاد طحنون بن محمد بالقطارة ليلة أمس آخر مباراتين في الجولة الثالثة والأخيرة من المرحلة التمهيدية، حيث تقابل منتخب الإمارات مع فالنسيا الإسباني في المباراة الأولى، تلاه لقاء أولمبيك مارسيليا والأهلي المصري الذي ودع المنافسة بعد خسارتين متتاليتين من منتخبنا الوطني وفالنسيا· وبعد ستة أيام من التنافس القوي والمثير، تتوقف البطولة اليوم لتلتقط جميع الفرق المشاركة الأنفاس لمدة 24 ساعة تخلد خلالها للراحة التامة، قبل أن تعود الفرق الأربعة التي احتلت المركزين الثالث والرابع في المجموعتين للتنافس غداً على المراكز الشرفية من الخامس وحتى الثامن، بينما يشهد يوم الجمعة المقبل صراعاً بين الأربعة الكبار لتحديد طرفي المباراة النهائية التي تقرر لها يوم الأحد من الأسبوع المقبل وتسبقها مباراة تحديد المركز الثالث بين الفريقين الخاسرين في مباراتي نصف النهائي·
وأسفرت مباريات المجموعة الأولى عن فوز فريقي اسبانيول الإسباني ونجوم أفريقيا على العين والرجاء المغربي بنتيجة 3-2 و1/صفر على التوالي، ليحقق اسبانيول العلامة الكاملة بعد فوزه في مبارياته الثلاث جامعاً تسع نقاط ويتربع على قمة المجموعة ويصعد إلى المربع الذهبي يرافقه وصيفه نجوم أفريقيا وله ست نقاط بعد خسارته الوحيدة من منافسه الإسباني إسبانيول·
ووفقاً لمباريات المنافسة فإن فريق الرجاء المغربي احتل المركز الرابع في المجموعة الأولى بعد خسارته جميع مبارياته، وينطبق هذا الواقع أيضاً على الأهلي المصري الذي خسر مرتين وتذيل القائمة ولعب أمس مباراته الأخيرة أمام أولمبيك مارسيليا، وأي نتيجة يخرج بها غير الفوز تضعه في ذيل المجموعة الثانية، وفوزه يتطلب أيضاً خسارة منتخبنا ليتساوى معه في رصيد النقاط ويدخلا في حسابات فارق الأهداف مما يفرض على أحدهما اللعب مع الرجاء على المركزين السابع والثامن·
وفي أول مباريات الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الأولى خسر العين امام اسبانيول المتصدر 2-،3 ليودع منافسة السباق على اللقب ويتحول للمنافسة على مراكز الترضية·
دخل لاعبو العين للمباراة يحدوهم أمل كبير في تحقيق الفوز، وكانت بداية اللقاء متكافئة وتمضي وفق ما يشتهي العيناوية الذين نجحوا في مجاراة الأسبان الأكثر جاهزية لهذه الدورة ومبادلته الهجمات على مدار الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي·
وفي الشوط الثاني نجح اللاعب محمود المواس في هز الشباك الإسبانية بعد مضي دقيقتين فقط من بداية الحصة الثانية، مما منح زملاءه اللاعبين شحنات معنوية إضافية ليواصلوا مساعيهم لزيادة غلتهم من الأهداف·
وفي المقابل شعر لاعبو فريق اسبانيول بأن من الممكن أن تضيع المباراة من بين أيديهم إذا لم يسارعوا إلى مضاعفة جهودهم ورفع درجة عطائهم، ليقوموا بتنظيم صفوفهم وبناء هجمات متواصلة على مرمى الحارس العيناوي سيف راشد· وتنتج الغزوات الإسبانية المتكررة عن هدف التعادل الذي جاء عن طريق اللاعب روبن ماراكويز في الدقيقة 60 من عمر المباراة· وبعدها يستمر اللعب سجالاً بين الطرفين وتتواصل الهجمات التي أضاف الفريق الضيف من إحداها هدفه الثاني عن طريق اللاعب جابرييل لوبيز بعد خمس دقائق فقط من الهدف الأول من كرة رأسية قوية·
ولم ييأس العيناوية ليواصلوا القتال والكفاح الممرحل بحثاً عن الشباك حتى تمكنوا من إعادة المواجهة إلى نقطة البداية وتسجيل هدف التعادل عن طريق عمر عبدالرحمن في الدقيقة 74 من ركلة جزاء·
ولم تدم فرحة العين طويلاً بعد ما تمكن لاعب اسبانيول بابلو سارانوفا من تبديد الحلم العيناوي وتسجيل هدف الفوز الغالي في الدقيقة 90 والذي وضع حداً لطموحات العيناوية وأبعدهم عن حسابات البطولة ودفع بهم للتنافس على مراكز الترضية، لتنتهى المباراة بفوز اسبانيول بثلاثة أهداف مقابل هدفين·
وفي المباراة الثانية لم يخيب لاعبو نجوم أفريقيا توقعات مدربهم عبدالحميد المستكي الذي أكد من قبل وعقب خسارة فريقه لمباراة الجولة الأولى، أن نجوم أفريقيا سيصعدون إلى دور الأربعة· وبالفعل كانوا أمس الأول عند حسن الظن بهم بعد أن حققوا فوزاً صعباً على فريق الرجاء البيضاوي المغربي بهدف يتيم ناله اللاعب بابا نوك قبل تسع دقائق من نهاية المباراة بعد أن انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي·
جاءت المباراة قوية بين الطرفين وشهدت ندية وتكافؤاً في الأداء وسعى لاعبو الرجاء لتحقيق الفوز بأكثر من هدف والذي كان من الممكن أن يعيدهم للمنافسة، خاصة بعد خسارة العين في اللقاء الأول وتجمد رصيده عند النقطة الثالثة·· ولكن لم ينجح الرجاء في مهمته وسط إصرار منافسه على الفوز لبلوغ المربع الذهبي لتتلقى شباكه هدفاً قاتلاً في الدقائق الأخيرة تضعه خارج حسابات المنافسة برصيد خالٍ تماماً من النقاط وتبقت له مباراة أخيرة يخوضها غداً ضمن مباريات المراكز الشرفية حيث يلعب على المركزين السابع والثامن بعد تذيله قائمة الترتيب في المجموعة الأولى

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف