الاتحاد

الرئيسية

إسرائيل تبدأ الانسحاب من غزة 20 يوليو المقبل

رام الله - تغريد سعادة
والوكالات: وافقت الحكومة الإسرائيلية بأغلبية كبيرة أمس على الانسحاب من قطاع غزة ومستوطناته اعتبارا من 20 يوليو المقبل بعد احتلال استمر أكثر من 37 عاما في خطوة وصفت بأنها تاريخية· ويشمل الانسحاب 21 مستوطنة في قطاع غزة يبلغ عدد سكانها ثمانية آلاف وخمسمئة نسمة إضافة إلى أربع مستوطنات معزولة شمال الضفة الغربية·وقال شارون في مستهل الجلسة إن 'إخلاء مستوطنات غزة وشمال الضفة الغربية يعد خطوة صعبة جدًا'· واضاف 'لكن هذه الخطوة تعتبر حيوية لمستقبل دولة إسرائيل'·وقال شارون إنه 'لن يتم بدء التفاوض على 'خريطة الطريق' بشكل تلقائي قبل أن تنفذ السلطة الفلسطينية ما تعهدت به في الخريطة، أي وقف التحريض، تفكيك التنظيمات الإرهابية، وقف العنف وتنفيذ الإصلاحات· دون تنفيذ هذه المطالب الأولية، لن يتم الدخول في المفاوضات على خريطة الطريق'·ووقع شارون أمر إجلاء المستوطنات المقرر له أن يبدأ في 20 يوليو المقبل·
ووافقت الحكومة الإسرائيلية بأغلبية ساحقة على امتداد للجدار العازل بحيث يتوغل كيلومترات عدة في الضفة الغربية فيضم الكتل الاستيطانية الكبرى في 'جوش عتصيون' و'معاليه ادوميم' في خطوة اثارت غضب الفلسطينيين ووصفته السلطة الفلسطينية بانه يقوض الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام·
وقال المستشار القضائي للحكومة ميني مزوز، إنه سيتم قبل تنفيذ أي مرحلة من المراحل الأربع لإخلاء المستوطنات إجراء نقاش جديد في الحكومة الإسرائيلية للمصادقة عليها· وأعلن شيمون بيريز نائب رئيس الحكومة أن إسرائيل وافقت من حيث المبدأ على الانسحاب من محور فيلادلفيا - الطريق الحدودي الذي يفصل قطاع غزة عن مصر، مشيرا إلى ضرورة تنسيق هذه الخطوة مع مصر·الى ذلك أعلنت إسرائيل إعادة فتح معبر رفح الحدودي مع مصر أمام جميع الأعمار وسمحت بعودة 16 شخصا الى الضفة الغربية كانت قد أبعدتهم مع عائلاتهم الى قطاع غزة·
الى ذلك أعرب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن معارضته استخدام القوة لنزع سلاح المقاومة، مؤكدا ذلك في حديث الى مجلة ' ديرشبيجل' الألمانية لافتا الى وجوب أن يسلم المقاتلون اسلحتهم إلى الأجهزة الأمنية الفلسطينية·وفي الوقت نفسه أعلن المجلس التشريعي الفلسطيني أنه سيعقد اليوم جلسة خاصة لمناقشة برنامج الحكومة الفلسطينية الجديدة وتشكيلها والتصويت على منحها الثقة·

اقرأ أيضا

الهدنة لا تكفي