صحيفة الاتحاد

الرياضي

الأهلي يواجه المصري في قمة «السوبر» على استاد هزاع بن زايد

مباريات الأهلي والمصري تتسم دائماً بالقوة والإثارة (أرشيفية)

مباريات الأهلي والمصري تتسم دائماً بالقوة والإثارة (أرشيفية)

علي معالي ومصطفى الديب (العين)

قمة كروية مثيرة يشهدها استاد هزاع بن زايد في الثامنة من مساء اليوم في مدينة العين، حيث يلتقي الأهلي والنادي المصري البورسعيدي على لقب السوبر المصري.
وعلى استاد «هزاع بن زايد» في العين أحد أبرز وأجمل الاستادات في العالم، ستكون الجماهير على موعد مع سهرة مثيرة ووجبة كروية دسمة، بين الأهلي متصدر جدول الدوري حالياً، والمصري صاحب المركز الثالث في المسابقة.
وهذه هي المرة الثالثة التي يقام فيها السوبر المصري في الإمارات حيث فاز الأهلي بالنسخة الأولى على حساب الزمالك، الذي رد اعتباره وفاز باللقب العام الماضي بضربات الترجيح.
يخوض الأهلي لقاء السوبر بصفته حامل لقب الدوري، فيما يخوض المصري المباراة بصفته وصيفاً لبطل الكأس، بعدما توج الأهلي بلقب الكأس بالفوز على المصري 2/‏ 1 في المباراة النهائية في 15 أغسطس الماضي.
والمواجهة هي الأولى بين الطرفين على لقب السوبر، الذي فاز به الأهلي 9 مرات، ويبحث عن اللقب العاشر، في المقابل فإنها المرة الأولى التي يتواجد فيها أبناء بورسعيد في مواجهة السوبر.
ويحمل الأهلي والمصري على عاتقهما معاً عبء الدفاع عن سمعة الكرة المصرية من خلال تقديم عرض قوي يليق بمكانة الفريقين.
المباراة تحمل في طياتها العديد من التحديات بداية من رغبة كل من الفريقين في العودة بكأس البطولة وجائزة المركز الأول، مروراً بالرغبة في إسعاد الجماهير وتقديم عرض يليق بقيمة وأهمية المباراة، وصولاً إلى التأكيد على أهمية عودة الجماهير للمدرجات في المباريات، لإشعال حماس اللاعبين وتقديم مباريات أكثر قوة في الكرة المصرية، التي تستعد للحلم الكبير المتمثل في مشاركة المنتخب المصري في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.
يخوض الفريقان المباراة في أجواء متشابهة نسبياً، حيث نال الأهلي دفعة معنوية هائلة قبل اللقاء، من خلال فوزه الثمين 3/‏ صفر على منافسه التقليدي الزمالك في كلاسيكو الكرة المصرية الاثنين الماضي، فيما حافظ المصري على على موقعه في المركز الثالث، وذلك رغم خسارته أمام سموحة، مستفيداً من فوز الأهلي وسقوط الزمالك.
وتباينت استعدادات الفريقين للسوبر، حيث حصل المصري على فترة راحة أطول نسبيا بعدما خاض آخر مباراة الجمعة الماضي، فيما خاض الأهلي لقاء القم أمام الزمالك يوم الاثنين الماضي، بعدما فشلت محاولات الفريق لتعديل مواعيد مبارياته.
وسيكون التحدي الأكبر للأهلي في المباراة، هو كيفية توزيع الجهد البدني للاعبيه على مدار الشوطين، فيما سيكون التحدي الأكبر للمصري هو كيفية استغلال هذه الأفضلية البدنية التي حصل لمواجهة الروح المعنوية لدى لاعبي الأهلي بعد الفوز بالكلاسيكو.
كما سيكون فارق القدرات الفنية الأهلاوية هو سلاح الفريق الأحمر في مواجهة الحماس والندية الفريق البورسعيدي، ويضاعف من حماس لاعبي المصري الرغبة الكبيرة والطموح الذي يتمتع به مدربهم الفني حسام حسن.
ومن المتوقع أن يخوض حسام البدري اللقاء بنفس التشكيلة التي خاض بها الفريق لقاء القمة، حيث سيظل محمد الشناوي في حراسة المرمى، فيما سيكون التغيير الوحيد في التشكيلة الأساسية هو دخول محمد هاني إلى جوار أيمن أشرف في مركز قلب الدفاع بعدما لعب هاني بدلاً من رامي ربيعة في وسط الشوط الثاني من مباراة القمة بسبب الإصابة.. ويستمر غياب محمد نجيب للإصابة، كما يغيب ربيعة لنفس السبب.
وسيواصل البدري الاعتماد على أحمد فتحي في الناحية اليمنى والتونسي علي معلول في اليسار، فيما يلعب حسام عاشور وعمرو السولية كمحوري ارتكاز، وأمامهما وليد سليمان وعبد الله السعيد ومؤمن زكريا خلف رأس الحربة وليد أزارو مع الإبقاء على النيجيري جونيور أجايي كورقة رابحة على مقاعد البدلاء.
ويفرض سيناريو التسجيل المبكر نفسه على تفكير الأهلي بعدما فتح الهدف المبكر للغاية الطريق أمام الأهلي للفوز الكبير على الزمالك، وهو ما يأمل البدري في تكراره خلال مباراة اليوم بخطف هدف مبكر يربك به حسابات المصري ومديره الفني حسام حسن، ورغم هذا، يدرك البدري ولاعبوه جيدا الفارق بين الظروف التي يمر بها الزمالك وبين واقع المصري، ومن ثم ستكون مباراة اليوم ذات طابع مختلف، لكن الأهلي يظل أيضا قادراً على هز الشباك في أي وقت.
في المقابل، ينتظر ألا يشهد تشكيل المصري تغييرات كبيرة عن مبارياته الماضية خاصة مع عدم وجود غيابات مؤثرة في صفوف، ولكن حسام حسن قد يلجأ إلى عنصر المفاجأة في التشكيل بهدف مباغتة البدري وإرباك حسابات الأهلي، ويفاضل حسام حسن بين بوسكا وأحمد مسعود في حراسة المرمى، فيما ينتظر أن يضم الدفاع كريم العراقي وإسلام صلاح ومحمد كوفي ومحمد حمدي وفي الوسط أحمد شكري وفريد شوقي وعمرو موسى، وفي الهجوم واتارا ومن خلفه الثنائي وليد حسن وإسلام عيسى.
ويعتمد حسام حسن دائما على الأداء المفتوح، وتطبيق سياسة «الهجوم خير وسيلة للدفاع» حيث يعتمد الفريق على الهجوم وعدم الاعتماد على الأداء المتحفظ والدفاع، حيث يرغب حسام حسن في الضغط على الأهلي وعدم منح لاعبيه فرصة للسيطرة على المباراة، وطالب حسام حسن لاعبيه في معسكر العين بتوخي الحذر في مواجهة الهجوم المكثف المتوقع من الأهلي، كما طالب اللاعبين بالتركيز حتى الثانية الأخيرة في المباراة، بعدما خسر الفريق مباراته أما سموحة 2/‏ 3 في الوقت القاتل بفضل هدفين في الدقيقتين قبل الأخيرة من الوقت الأصلي والثامنة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

بيع 14947 تذكرة في 14 دولة
ابن هزام: سعداء بالأشقاء وواثقون من نجاح الحدث
العين (الاتحاد)

أعرب محمد بن هزام الظاهري، أمين عام اتحاد كرة القدم رئيس اللجنة المنظمة للمباراة، عن سعادته البالغة باستضافة السوبر المصري على أرض الإمارات، مؤكداً أن الجميع سعيد بوجود الأشقاء المصريين على أرض زايد، وهو خير دليل على عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين وحالة التكامل بينهما في كل المجالات.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الرسمي للمباراة الذي عقد ظهر أمس بقاعة المؤتمرات بملعب هزاع بن زايد بالعين، بحضور محمد كامل رئيس مجلس إدارة شركة بريزنتيشن، وسهيل العريفي نائب رئيس اللجنة المنظمة للمباراة، وممثل مجلس أبوظبي الرياضي.
ووجه ابن هزام التحية إلى الحضور، ورحب بالإعلام المصري على أرض الإمارات، مؤكداً أن ما يحدث حالياً يعكس مدى التطور الرائع في العلاقات بين البلدين في شتى المجالات، وكذلك المجال الرياضي.
ووجه الشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان الداعم الأول لكل النشاطات التي تقام على أرض العاصمة الإماراتية، وكذلك المسؤولين عن ملعب هزاع بن زايد، مشيداً بالعمل الاحترافي الرائع من جانب فريق عمل الاستاد.
أما محمد كامل، رئيس شركة بريزنتيشن، فقد أكد أن كلمات الشكر لا يمكن أن تصف حجم الثناء والسعادة على كرم الضيافة وحسن الاستقبال، الذي اعتدناه دائماً هنا على أرض زايد الخير.
وشدد على أن ما يحدث على أرض الواقع يعد نجاحاً بكل المقاييس، وهو ما اعتدناه دائماً هنا.
وأكد أن حجم مبيعات التذاكر يؤكد هذا النجاح، حيث تم بيع ما يقرب من 15 ألف تذكرة حتى أمس، وأعلن كامل أن هناك ما يقرب من 1900 تذكرة فقط متبقية، وهو رقم ليس كبيراً، مقارنة بما حدث في مباراة العام قبل الماضي على الملعب نفسه بين الأهلي والزمالك.
وفيما يخص نسب التذاكر، فقد أكد أن ما يقرب من 63 بالمائة من نسب التذاكر تم بيعها في الإمارات، و 24 في المائة من مصر، فيما تم بيع النسبة المتبقية في 11 دولة، هي المملكة العربية السعودية، بريطانيا، سلطنة عمان، كندا، نيوزيلندا، فرنسا، اليونان، إسبانيا، أندونيسيا، وهولندا والكويت.
وأكد أن ما وصل إليه اللقاء على الصعيد التسويق أمر رائع، ويؤكد دوماً أن إقامته على أرض الإمارات خيار صائب، وقرار سليم للغاية.
من جهته أكد سهيل العريفي، نائب رئيس اللجنة المنظمة وممثل مجلس أبوظبي الرياضي، أن السوبر المصري واحداً من أهم الفعاليات في خريطة الأحداث بأبوظبي، مؤكداً أن مجلس أبوظبي الرياضي يسعى دائماً ويحرص على استضافة الأحداث الكبرى.
وشدد على أن الوجود المصري على أرض الإمارات يؤكد قوة ومتانة العلاقة بين البلدين، مشيراً إلى أن المكاسب عديدة على الصعيد التسويقي، وأيضاً على صعيد العلاقات من إقامة هذا الحدث.
وأعرب عن ثقته التامة في نجاح المباراة، وخروجها بالشكل الذي يليق بحجم ومكانة الكرة المصرية.

عبر عن سعادته بالوجود في الإمارات
البدري: المصري يختلف عن الزمالك
العين (الاتحاد)

رفض حسام البدري، المدير الفني للنادي الأهلي، مقولة اللاعب الأوحد أو الأساسي دائماً بالفريق، مؤكداً أن الأهلي يلعب دائماً كمجموعة، مشيراً إلى أن سعد سمير سيكون جاهزاً للمباراة.
قال البدري: «كل الأمور في الإمارات رائعة ومتميزة للغاية، وهدفنا إسعاد الجماهير المصرية والإماراتية، والتجربة المصرية بإقامة السوبر على أرض الإمارات، أكدت نجاحها الكبير، وهو ما أتمنى أن يطبق اليوم على أرض الواقع باستاد هزاع بن زايد، وهناك تركيز كبير لدى لاعبي فريقي».
وتابع: «من المنطقي والطبيعي أن يكون لكل فريق طموحاته اليوم، وأؤكد أن لكل مباراة ظروفها الخاصة، ولا بد من العمل بأسلوب مختلف عندما تكون المباراة بمثابة بطولة، وصفقات النادي المصري الجديدة في حساباتي، ونعلم كل المتغيرات الموجودة بالفريق، وجاهزون تماماً للقاء».
وعن الفارق الزمني القصير بين مباراة الأهلي مع الزمالك ثم المصري، قال البدري: «الضغوط الواقعة على الأهلي كثيرة محلياً وخارجياً، ولذلك هناك خسائر نتعرض لها مثلما حدث في مباراة الزمالك بإصابة رامي ربيعة».
وعن الفارق بين الزمالك والمصري يقول: «الفريقان كبيران، لكن لن يختلف التعامل بين الزمالك والمصري، حيث نبحث في النهاية عن كيفية الفوز بالسوبر، والاختلاف من وجهة نظري سيكون في نوعية اللاعبين وفكر كل لاعب عن الآخر، ولكن يجب التأكيد على أن كل فريق لديه جهاز فني على أعلى مستوى، والاختلاف الآخر أن هناك عناصر جديدة تتواجد في المصري اليوم، ونعمل ألف حساب لهذه النقطة».
وواصل حسام البدري: «كل تفكيري في مصلحة الفريق وهذا شأن الفرق الكبرى دائماً، حيث يتواجد خلفنا جمهور كبير، ومن الطبيعي في عالم الكرة أن يكون هناك تجديد دائم في عناصر الفريق، وهذه مهمة المدرب في المقام الأول، ونعمل دائماً لمصلحة الفريق، وبطبيعة العمل فالمدرب لن ينال رصا اللاعبين جميعاً ولا كل الجماهير أيضاً، والمدرب دائماً يبحث عن مصلحة النادي».
وأوضح البدري أن الأهلي والمصري سفراء للكرة المصرية على ملعب هزاع بن زايد، وأن الجماهير عليها مسؤولية كبيرة في خروج المباراة بصورة لائقة.
وأشار البدري إلى أن الحضور الجماهيري أحد العوامل التي يعول عليها الجهاز الفني، إلى جانب النواحي الخططية، وأنه يتمنى أن ينجح الفريق في التتويج باللقب من أجل إسعاد الجماهير.
وتابع: «لا بد من توجيه الشكر لدولة الإمارات الشقيقة ونسعد دائماً بالتواجد في وطننا الثاني وسط ترحاب كبير من الجميع، وكلنا حريصون على تقديم مباراة تليق بالكرة المصرية، وأن يكون اللقاء قمة في كل الأمور».

أكد أن اللقاء كرنفال مصري على أرض إماراتية
حسام حسن: الكأس حق مشروع وقادرون على حصد اللقب
العين (الاتحاد)

وجه حسام حسن، مدرب المصري البورسعيدي، الشكر إلى دولة الإمارات بشكل عام وإلى مجلس أبوظبي الرياضي بشكل خاص، مؤكداً أن بعثة فريقه حظيت باستقبال رائع وبحفاوة بالغة منذ وصولها مطار أبوظبي.
وشدد على أن لقاء السوبر اليوم أمام الأهلي بمثابة كرنفال مصري على الأرض الإماراتية، مشيراً إلى أن فريقه استعد بشكل جيد للغاية لهذا اللقاء المرتقب، وقال في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة: بكل تأكيد التواجد في هذا الحدث الكبير هو بطولة في حد ذاتها، لاسيما وأن جميع الفرق تتمنى المنافسة على حصد هذا اللقب الغالي.
وأكد أن المنافسة على الكأس حق مشروع لفريقه، حتى وإن كان الطرف الثاني هو الأهلي صاحب التاريخ العريق والإمكانيات الكبيرة على الصعد كافة.
وتمنى أن يكون التوفيق حليفه وحليف لاعبيه في هذا اللقاء المرتقب، كما تمنى أن يخرج بالشكل الذي يليق اسم الكرة المصرية، لاسيما وأن اللقاء يقام على أرض عزيزة على قلوب الجميع.
وتطرق حسن للحديث عن بعض الفنيات، مؤكداً أنه حاول وجهازه الفني علاج السلبيات التي ظهرت بالفريق خلال الفترة الماضية، خاصة الأخطاء الدفاعية التي كانت سبباً في خسارة عدد من النقاط خلال مشوار الدوري المصري.
وشدد على ثقته التامة في قدرة لاعبيه على تنفيذ المطلوب منهم خلال المباراة، متمنياً أن يكون التوفيق حليف الجميع، وأرجع السبب في تلقي المصري لعدد من الأهداف في أوقات حرجة إلى الإصابات التي تعرض لها بعض اللاعبين المهمين في الدفاع، على رأسهم أحمد منصور الذي تعرض للإصابة بالرباط الصليبي في بداية الموسم.
وأكد احترامه التام للأهلي وجهازه الفني بقيادة حسام البدري، مؤكداً أنه تربطه علاقة مميزة بالبدري. وأكد أنه يعرف كل كبيرة وصغيرة عن الفريق، سواء على الصعيد الهجومي أو الدفاعي، وسوف يتم التعامل مع الأهلي بحذر شديد، ووفق استراتيجية محددة تصب في مصلحة الفريق.
وأشار إلى أن الفوز الكبير الذي حققه الأهلي على الزمالك سوف يزيد من صعوبة لقاء اليوم، خاصة أن معنويات لاعبي الأهلي عالية للغاية، الشيء الذي يحتاج لتعامل خاص من جانب لاعبينا.
وتطرق مدرب المصري البورسعيدي للحديث عن هروب مهاجم الفريق بانسيه، مؤكداً أن اللاعب لم يحترم تعاقده مع الفريق، وكرر الخطأ أكثر من مرة، لذلك فهو خارج حسابات النادي تماماً، كما أكد أن المصري لن يقف على لاعب وهذا هو حال الأندية الكبيرة دائماً.
وفيما يخص العلاقة بين الأهلي والمصري قال إن الأمور تحسنت بشكل لافت والعلاقة أصبحت مميزة، مشيراً إلى أنه حاول مراراً القيام بدور مهم في تحسين العلاقة بين الناديين الكبيرين من خلال التعامل في بعض الصفقات، وكذلك بالتواصل مع مسؤولي الأهلي مباشرة.
وأكد أن المستوى الفني المميز الذي يقدمه المصري خلال السنوات الماضية كان سبباً رئيسياً في تخطي هذه الأزمة دون أن يشعر أحد، خاصة أن الجميع أصبح يضع مستوى المصري في حساباته عند مواجهته، خاصة الفرق الكبيرة مثل الأهلي والزمالك.
وعن ما إذا كانت مباراة اليوم سوف تشهد الدفع بالصفقات الجديدة فقال: المشاركة واردة لأي لاعب وأضاف: لا يهمني متى جاء اللاعب أو انضم للفريق ونحن في الجهاز الفني لدينا القدرة على إدخاله في المنظومة من خلال تدريب واحد فقط، ولا ينسى الجميع أننا دفعنا بسبعة لاعبين من الشباب دفعة واحدة خلال نهائي الكأس العام الماضي، ولولا سوء التوفيق لكسبنا الكأس الذي خسرناه في آخر ثلاث دقائق فقط.

500 ألف درهم للبطل
يحصل الفائز في مباراة اليوم على 350 ألف درهم إماراتي طبقا للاتفاق المبرم بين اتحاد الكرة وشركة «بريزنتيشن» الراعية للجبلاية.
في المقابل، يحصل صاحب المركز الثاني على 150 ألف درهم.

9 ألقاب
يستحوذ الأهلي على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بلقب كأس السوبر المصري برصيد تسعة ألقاب حتى الآن.
كما يستحوذ الأهلي على الرقم القياسي في عدد مرات الوصول لمباراة كأس السوبر، حيث سيخوض الفريق اليوم المباراة للمرة الثانية عشرة في 15 نسخة، ويليه الزمالك برصيد ثماني مشاركات.