أعلنت الفصائل الفلسطينية في غزة، فجر اليوم الأحد، إطلاقها عدداً من الصواريخ باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

وفي الوقت نفسه شنت إسرائيل خلال الساعة الماضية غارات غرب القطاع وتحديداً في منطقة الميناء، فيما تواصل الزوارق الحربية الإسرائيلية قصفها مناطق لحماس في قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن دباباته وطائراته نفذت هجمات ضد ما يربو على 120 هدفاً. وفي شوارع غزة المزدحمة بالمتسوقين استعداداً لشهر رمضان هزت الانفجارات المدينة.

كما واستهدفت تل أبيب منزلاً في خان يونس.

من جهة أخرى، ارتفعت حصيلة شهداء الغارات إلى 4 بعد أن استشهد شاب فلسطيني في غارة جوّية إسرائيلية مساء السبت في بلدة بيت لاهيا في شمال غزة، على ما أعلنت وزارة الصحة في القطاع، كما قتل إسرائيلي متأثراً بجراحه في عسقلان.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم الوزارة، "استشهد المواطن خالد محمد أبو قليق (25 عاماً) جرّاء غارة استهدفت فيها قوّات الاحتلال الإسرائيلي شمال قطاع غزة".

وقالت وزارة الصحة في غزة إن ضربة جوية إسرائيلية قتلت رضيعة عمرها 14 شهراً وأمها الحبلى ورجلاً آخر وإن ما لا يقل عن 20 فلسطينياً أصيبوا اليوم السبت. وقال سكان إن اثنين منهم من النشطاء.



وقالت ابتسام أبو عرار خالة الرضيعة "طائرة إسرائيلية أطلقت صاروخا ًقرب المنزل ودخلت شظية البيت وأصابت الطفلة المسكينة".

ودُمر مبنيان من عدة طوابق في مدينة غزة في غارات إسرائيلية. وقال الجيش الإسرائيلي إن أحدهما يضم مكاتب أمنية ومخابراتية لحماس. وقالت مصادر فلسطينية إن المنزل الثاني يضم منشآت.

اقرأ أيضاً... الجامعة العربية تطالب بإلزام إسرائيل على وقف عدوانها على غزة

وقال نيكولاي ملادينوف المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط "تعمل الأمم المتحدة مع مصر وكل الأطراف لتهدئة الوضع... يجب أن تنتهي دائرة العنف اللانهائية ويجب أن تتسارع الجهود لتحقيق حل سياسي للأزمة في غزة".

وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس العدوان الإسرائيلي على غزة.

ودعت فتح المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياته تجاه هذه الجرائم البشعة ووضع حد لها، خاصة أن استمرار الصمت الدولي يشجع دولة الاحتلال على المضي قدماً في سياسة إرهاب الدولة، والامعان في ارتكاب الجرائم والممارسات التعسفية بحق شعبنا في القطاع وكافة الأرض الفلسطينية المحتلة".

وطالبت جامعة الدول العربية، الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية، ولجان حقوق الإنسان في العالم، بتحمل المسؤولية في توفير الحماية للشعب الفلسطيني، وإلزام إسرائيل بوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يتنافى مع اتفاقية جنيف الرابعة والتزاماتها المنصوص عليها بصفتها دولة قائمة بالاحتلال.