الاتحاد

الرياضي

إسماعيل راشد: لا أعذار لعدم تقديم عرض قوي

تركيز وجدية في تدريبات منتخبنا

تركيز وجدية في تدريبات منتخبنا

قال إسماعيل راشد مدير المنتخب لقد أتم الفريق جاهزيته، وليس لدينا أي عذر لعدم تقديم عرض جيد، وتحقيق نتيجة إيجابية، فالأمور تمضي بشكل جيد وليس لدينا أي إصابات ولا يقلقني أي شيء، وإذا حدثت مفاجأة سنكون نحن السبب وراء ذلك لعدم احترامنا للفريق المنافس·
وعن مدى رضاه عن التزام اللاعبين قال: راض كل الرضا عن انضباطهم وحرصهم على المران وتحملهم للمسؤولية·
وتطرق إسماعيل راشد إلى الفترة القادمة وقال: دعنا الآن نفكر في مباراة اليوم ونتعامل مع لقاءات التصفيات بالقطعة·· كما إننا نسعى دائماً الى تقديم الأفضل وسنحاول جاهدين تقديم كل ما لدينا من عمل لأجل صالح المنتخب اللوطني·
ومن جانبه قال الكابتن عبدالوهاب الأحمد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة: إن بطولة كأس الخليج انتهت، لكن كأس آسيا وتصفيات كأس العالم في الملعب·· ولو نظرنا الي مجموعتنا في التصفيات الآسيوية سنجد أن المنتخب الماليزي يمثل الحلقة الأضعف قبل الدخول إلى المباراة·· ولكي ينطبق هذا الأمر بشكل سليم لابد أن يثبت للاعبونا ذلك داخل الملعب·· ومع الاهتمام الذي يلقاه المنتخب سواء على مستوى مجلس الإدارة أو الأجهزة الفنية والإدارية والطبية وكذلك التوجيهات التي تصل الى اللاعبين وما نجده من انضباط أو التزام لدى أفراد المنتخب·· كل هذه الأمور تجعلنا متفائلين بنتيجة المباراة·· وقد وعدنا اللاعبون بتقديم كل ما لديهم من أجل الخروج بنتيجة إيجابية ترضي الجميع وتحقق الأهداف·· وكلنا ثقة في تحمل الجميع لمسؤولياتهم·
الفوز يفتح صفحة جديدة
قال الدكتور سليم الشامسي عضو مجلس إدارة تحاد الكرة أيضاً: لاشك أن هذه المرحلة المتعلقة بالتصــــفيات الآسيوية لابد أن تخرجنا من الإخفاقات التي حدثت سواء على مستوى تصفـــــيات كأس العالم أو دورة الخلـــــيج، وأتمنى أن تكون بـــــداية قوية ومبــــشرة بالخـــــير·· كما أتمـــــنى أن تكون هناك حالة من ''الفصل'' لدى اللاعبـــــين ويعــــطون كل التركــــيز لهذه التصفيات، ومباراة اليـــــوم، آمل أن تكون مختلفة عن مراحل التركيز السابقة وأن يتعاملوا مع كل بطولة بكامل الجدية ويمنحوها الجهد والعرق·
ولو تطرقنا لمباراة اليوم ستجد أن منتخبنا هو الأفضل سواء حسب التصنيف العالمي أو الآسيوي وكل المعطـــــيات تصب في صالح منتخبنا، لكن المستطيل الأخضر لا يعرف سوى البذل والعطا، كما أن كرة القدم تعطي من يعـــــطيها، ففي بعض الأحيان تكون العمليات الحســـــابية في غير الصـــــالح إذا لم يتم استثمارها بالشـــــكل الصحيح وهذا ما لا نأمله، لذلك أتمنى أن يقدم اللاعبون كل ما لديهم وتكون لديـــــهم رغبة قوية وحقــــيقية في تحقيق الفوز والاســـــتمرار على ذلك، لأن الفوز يأتي بمثله والخـــــسارة كذلك، كما أتمنى أن يحالفنا التوفيـــــق وأقول إن التوفيق دائماً يســــــاند صاحب العطاء والإصــــرار وهذا الأمر يحتاج الي جـــــهد وتركيز عال· وما لاحـــــظته أن معنويات اللاعبــــين عالية ويتمـــــتعون بروح الفــــريق الواحد وكل ما آمله في النهاية هو تحقيق الفوز حتى نبدأ صفحة جديدة·

اختبارات لياقة
لاعبي ماليزيا··
لم ينجح أحد

!

محمد حامد

دبي - رصدت الصحف الماليزية بكثير من الاهتمام أجواء ما قبل مباراة المنتخب الماليزي ومنتخبنا في مستهل مشوارهما لتصفيات كأس آسيا المقرر إقامتها في الدوحة ،2011 فقد قالت صحيفة ''مالاي ميل'' إن المنتخب الإماراتي جاء إلى ماليزيا من أجل التخلص من آثار تعثره في كأس الخليج التي خرج من دورها الأول منذ أيام، وفضلاً عن أنه منتخب قوي أصبح لديه المزيد من الدوافع لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة اليوم
وأشار تقرير الصحيفة إلى أن مباراة الإمارات مع ماليزيا تعد اختباراً حقيقياً لمدرب ماليزيا ''ساتيانثان'' الذي تولى مقاليد الإدارة الفنية للمنتخب الماليزي في عام 2007 ولم يواجه اختبارات حقيقية من العيار الثقيل مثل مواجهته مع منتخب الإمارات ''اليوم الأربعاء''، وبعد أن تم تمديد تعاقد المدرب الماليزي لعام جديد أصبح في حاجة لترك بصمته في مواجهة منتخب قوي وهو المنتخب الإماراتي، ووفقاً لتأكيدات الصحيفة قد لا تكون مباراة الإمارات هي الفرصة الحقيقية لتحقيق الانطلاقة المنشودة، نظراً لصعوبتها وتحفز المنتخب الإماراتي صاحب الكرة القوية التي تنتمي إلى منطقة الشرق الأوسط المعروفة باهتمامها الكبير بكرة القدم وامتلاكها منتخبات قوية·
وحول مدرب منتخبنا قالت صحيفة ''مالاي ميل'' إن دومينيك الذي يتولى تدريب المنتخب الإماراتي سبق له الانخراط في صفوف المنتخب الفرنسي الذي شارك في كأس العالم عام ،1978 أي أنه لاعب دولي شهير، وجاء تنصيبه لمنصب المدير الفني للمنتخب الإماراتي بعد فترة من التعاون مع برونو ميستو الذي رحل إلى قطر، فأصبح دومينيك هو المدير الفني منذ شهر سبتمبر الماضي''·
من جهة أخرى أشارت التقارير الماليزية إلى مفاجأة كبيرة تتمثل في فشل جميع عناصر المنتخب الماليزي في اختبارات اللياقة البدنية التي أجريت منذ أيام في المعهد الوطني للرياضة بماليزيا، وقد تجاوز تلك الاختبارات لاعب واحد فقط فيما سجل 4 عناصر معدلات لياقية متدنية، وحقق بقية عناصر المنتخب الماليزي درجات ضعيفة أقل من المعدلات المطلوبة للاعب كرة قدم دولي وفق ما أوردته الصحف الماليزية·
وفي تصريحات له حول المباراة مع منتخبنا قال ''ساتيانثان'' المدير الفني للمنتخب الماليزي ''مباراتنا ضد الإمارات سوف تكون قوية وصعبة للغاية، طلبت من اللاعبين أن يقدموا كل جهدهم في المباراة، وأن يتذكروا أنهم يلعبون باسم ماليزيا، أعلم أن الجميع يتوقعون أن نتلقى هزيمة منطقية من منتخب قوي، ولكننا سنعمل على تجنب تلك الهزيمة، وسوف نسعى لإثبات أن ماليزيا أصبحت تمارس كرة قدم''·
وتابع: ''معدلات اللياقة المنخفضة لدينا هي إحدى المشكلات التي تحول دون تطبيق الخطط والتكتيك الذي أفكر به لمواجهة الإمارات التي انخرط لاعبوها في مباريات قوية للغاية منذ أيام في بطولة الخليج، وهي المباريات التي تمنح أي فريق درجة عالية من الجاهزية الفنية والبدنية''·
كما أكد المدرب الماليزي إمكانية غياب أكثر من لاعب لأسباب مختلفة وعلى رأسهم قائد الفريق شوكور أدان وروسدي طالب ومرزوقي يوسف، حيث قال المدرب ''شوكور مازال مصاباً، وزوجته مريضة، وروسدي لديه إصابة في الكاحل، في حين قد يغيب مرزوقي لمرض والدته الشديد''

اقرأ أيضا

محمد آل خليفة: تنظيم الإمارات تفوق على أميركا