الاتحاد

الرياضي

الأفيال في حالة تمرد!

تبدو كوت ديفوار مرشحة بقوة للظفر بلقبها الثاني بعد الاول عام 1992 · وكانت كوت ديفوار قاب قوسين أو أدنى من نيل لقب النسخة الخامسة والعشرين في القاهرة حيث خسرت النهائي امام منتخب البلد المضيف بركلات الترجيح 2-4 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي·
وضربت كوت ديفوار بقيادة مدربها آنذاك الفرنسي هنري ميشيل بقوة وازاحت من طريقها منتخبات قوية كان أولها المغرب (1-صفر في الدور الاول) والكاميرون (بركلات الترجيح 12-11 في ربع النهائي) والسنغال (1-صفر في نصف النهائي)·
ولم يخسر المنتخب العاجي سوى مباراة واحدة في النهائيات وكانت امام مصر 1-3 في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول علماً بأنه كان ضامناً تأهله الى ربع النهائي· من هنا تبدو الفرصة مواتية أكثر من أي وقت مضى امام ساحل العاج لاحراز لقبها القاري الثاني وذلك بتشكيلتها المتجانسة التي ابلت بلاءً حسناً في التصفيات حيث كانت اول المتأهلين الى النسخة الحالية بانتصاراتها الساحقة على كل من الجابون 5-صفر ومدغشقر 3-صفر و5-صفر على التوالي·
ويملك منتخب ''الفيلة'' وهو لقب كوت ديفوار في الوقت الحالي احد افضل اجياله الكروية بوجود نجوم عدة يملكون مهارات فنية عالية ويلعبون في اكبر الفرق الاوروبية في مقدمتهم القائد مهاجم تشيلسي الانجليزي ديدييه دروجبا وزميله في الفريق سالومون كالو ومدافع ارسنال الانجليزي كولو توريه وزميله في الفريق الجناج ايمانويل ايبويه ويحيى توريه (برشلونة الاسباني) وعبد القادر كيتا (ليون الفرنسي) وابو بكر سانجو (فيردر بريمن الالماني)·
ودأب المنتخب العاجي على المشاركة في النهائيات بانتظام منذ العام 1984 قبل ان يغيب عن النهائيات في تونس 2004 ونجح في احراز لقبه الاول والاخير حتى الان عام 1992 في السنغال بعدما تغلب على غانا في المباراة النهائية بركلات الترجيح 11-10 (الوقتان الاصلي والاضافي صفر-صفر)، وحل ثالثا في تونس عام 1994 وبلغ ربع النهائي عام 1998 في بوركينا فاسو·
وتراجع اداء المنتخب العاجي مطلع الالفية، فجاء حضوره في نيجيريا وغانا مخيباً وخرجت خالية الوفاض من الدور الاول فاضطر المسؤولون عن الاتحاد العاجي الى حبس مجموعة من اللاعبين في سجن عسكري قبل ان يتدخل الاتحاد الافريقي ويهدده بعقوبة الايقاف والابعاد من المنافسات القارية سواء على صعيد الاندية او المنتخبات· كانت كوت ديفوار دائما ولا تزال مسرحاً لولادة النجوم من خلال المدرسة الكروية لاسيك ابيدجان التي لا تتوانى في تفريخ النجوم بيد أن الأجيال السابقة للعاجيين وتحديداً جيل ابراهيما باكايوكو لم تنجح في ترصيع خزانة القاب الاتحاد العاجي بأي إنجاز قاري منذ عام 1992 بقيادة حارس مرماها المتألق الان غواميني حامل الرقم القياسي في عدد المشاركات في النهائيات القارية برصيد 7 اخرها في بوركينا فاسو عام1998 ويقول دروجبا في هذا الصدد ''لم تضم صفوف المنتخب العاجي نجوماً مثل التي تتكون منها التشكيلة الحالية كما ان اسلافنا لم ينجحوا في احراز اي لقب وبالتالي فنحن نسعى الى فك هذا النحس وتكثيف جهودنا لاحراز اللقب الذي ينتظره الشعب العاجي منذ وقت طويل وبفارغ الصبر''، مضيفا ''يجب أن نؤكد للجميع أن تأهلنا الى المونديال وبلوغنا المباراة النهائية للنسخة الاخيرة في مصر لم يكن صدفة''·
ويؤكد دروجبا على الدور الكبير الذي لعبه المدرب هنري ميشال في تحسين مستوى واسلوب لعب العاجيين، ويقول في هذا الصدد ''هنري ميشال اعطانا ثقة كبيرة في النفس واستغل كثيراً أن لاعبي ساحل العاج يلعبون معاً منذ فترة طويلة فنجح الانسجام في تكوين توليفة رائعة اعطت ثمارها''· ولم ترحم القرعة ساحل العاج وأوقعتها في مجموعة صعبة الى جانب نيجيريا ومالي وبنين·
ويقود كوت ديفوار في النهائيات المدرب الفرنسي جيرار جيلي الذي استنجد به الاتحاد المحلي بعد اعتذار الألماني اولريخ شتيليكه لأسباب عائلية تتعلق بالاخير الذي يوجد ابنه في غيبوبة، لذلك فهو ليس ''في ظروف نفسية جيدة'' لقيادة المنتخب العاجي· وعمل جيلي الذي أهل منتخب كوت ديفوار الاولمبي الى نهائيات المسابقة في اولمبياد بكين 2008 مساعداً لمواطنه هنري ميشيل في مصر 2006 واستعد المنتخب العاجي للنهائيات بمعسكر تدريبي في الكويت حيث فاز على منتخب بلادها 2-صفر وعلى فريق القادسية 4-صفر· وتشارك ساحل العاج في النهائيات للمرة السابعة عشرة وقد خاضت 62 مباراة، فازت في 24 وتعادلت في 16 وخسرت، 22 سجلت 82 هدفاً ودخل مرماها ·72

اقرأ أيضا

"العنابي".. صدارة وتأهل بجدارة