الاتحاد

الرياضي

«الدموع» في موقعة «الإصابات»!

 لوفانور يتألم بعد الإصابة في الكاحل (تصوير أفضل شام)

لوفانور يتألم بعد الإصابة في الكاحل (تصوير أفضل شام)

مراد المصري (حتا)

غاب الفوز مرة أخرى عن حتا وشباب الأهلي، حيث اكتفى الفريقان بالتعادل بهدف لكل منهما، في مباراة شهدت الكثير من الدموع، خصوصاً في الشوط الأول، عندما غادر المولدوفي لوفانور الملعب بعد تعرضه لإصابة قوية في أربطة الكاحل، لينقل إلى المستشفى وسط الدموع، فيما يبدو أن موسمه انتهى بسبب هذه الإصابة، ثم توالى المشهد، بتعرض السوري عمرو الميداني لاعب حتا إلى إصابة عضلية، جعلته ينهار بالبكاء والدموع، نظراً لغيابه أغلب فترات الدور الأول بداعي الإصابة التي تجددت، ليتم استبداله وسط محاولة من زملائه لمواساته من دون جدوى مع إدراكه أنه يغيب مجدداً لفترة ليست قصيرة مجدداً.
ولم يعرف حتا الفوز في آخر 3 مباريات، لكن يحسب له النجاح في اقتناص نقطتين من الوصل المتصدر وشباب الأهلي دبي الذي كان يحقق الفوز دائماً أمام «الإعصار»، فيما واصل شباب الأهلي دبي مسيرته السلبية، بغياب الانتصارات للمباراة الثامنة على التوالي في 89 يوماً، علماً بأنه حقق الفوز 3 مرات فقط، في 12 مباراة، خلال الموسم الحالي بالدوري، فيما أكد أمس أنه «ملك التعادلات»، بعدما سقط فيه للمرة السابعة!.
وللمفارقة على غرار مباراة الذهاب بين الفريقين، نجح صامويل روزا في افتتاح التسجيل لحتا، حيث كان «الإعصار» تقدم بهدف نجمه البرازيلي في مواجهة الدور الأول أيضاً، ليعود مرة أخرى، وينجح بهز شباك ماجد ناصر للمرة الثانية هذا الموسم، وفي المباراتين انتهى الشوط الأول بهدف بتوقيع روزا.
ونجح محمد مرزوق في إدراك التعادل، لتكون مفارقة أخرى، حيث يعتبر الهدف الثاني للاعب في الدوري الموسم الحالي، والهدفان في مرمى حتا، حيث سبق أن سجل في لقاء الذهاب أيضاً، ليصبح متخصصاً في هز شباك حتا!.

محروس: الضيف تعادل بـ «طائشة»
حتا (الاتحاد)

وصف مهدي علي، مدرب شباب الأهلي دبي، إضاعة الوقت خلال مباريات دوري المحترفين، بـ «المحزن»، مبدياً تعجبه من عدم قيام الحكم بأي إجراء تنبيهي للاعبي المنافس، وتمنى أن يتم تغيير هذا الأمر في المستقبل، من أجل تطوير اللعبة، مشيراً إلى أن ظروف الجاهزية فرضت الدفع ببعض أسماء، وإبقاء أخرى على دكة البدلاء، لم يكن ينوي إشراك الكرواتي أنتي الذي صنع هدف التعادل، بسبب توقفه عن التدريبات مع فريقه السابق منذ 20 يوماً بسبب الراحة الشتوية.
من جانبه رد السوري نزار محروس، مدرب حتا، على حديث مهدي علي، وقال: «يبقى مهدي أخونا، ولم يكون هناك أهدار للوقت، حيث أدار الحكام المباراة بشكل سلس دون ضغوط أو إضاعة للوقت.
ووصف محروس هدف التعادل للمنافس بكرة طائشة في غفلة من مدافعي فريقه، واعتبر أن لاعبيه بحاجة إلى تعزيز الثقة.

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %