الاتحاد

كرة قدم

«العميد» و«فارس الغربية» يرتضيان بـ «الحل الوسط»

 فاندرلي يحاول التخلص من رقابة عبدالله عبدالهادي (تصوير: حسن الرئيسي)

فاندرلي يحاول التخلص من رقابة عبدالله عبدالهادي (تصوير: حسن الرئيسي)

مراد المصري (دبي)

تعادل النصر مع الظفرة 2-2، مساء أمس على استاد آل مكتوم، وتقلبت الأحوال خلال المباراة، ما بين تقدم فريق على الآخر، حتى اقتنعا بالحل الوسط وحصد نقطة لكل منهما، ليبقى «العميد» سادساً بـ 22 نقطة، و«فارس الغربية» ثامناً بـ 20 نقطة.
وارتدى البرازيلي فاندرلي شارة القيادة في النصر، رداً على المطالبة بعدم إشراكه في اللقاء من السوري محمد قويض مدرب الظفرة.
لم ينتظر الفريقان كثيراً للدخول في أجواء المباراة، وحصل الظفرة على ركلة حرة على حدود المنطقة نفذها عمر خريبين قوية، حولها الحارس عبدالله إسماعيل إلى ركنية، وعاد الظفرة إلى الضغط على مرمى النصر، بما أجبر لاعبي «العميد» على تحويل الكرات إلى ركنيات، ومن إحداها ارتقى عبد الرحمن لكرة مرت من الحارس، وحولها برأسه مرت خطيرة بجوار القائم الأيسر، ورد النصر بأول تسديدة على مرمى الظفرة بعد 34 دقيقة، من مجهود فردي لإيكوكو علت المرمى، وبعد لعبة مشتركة وصلت الكرة إلى خريبين المتحفز داخل المنطقة سددها بجوار القائم.
ونجح النصر بعد لعبة مشتركة بدأها أحمد خميس الذي مرر الكرة إلى فاندرلي، أعادها إليه مجدداً رغم سقوط داخل المنطقة، ويستلمها خميس ويراوغ الحارس ويسددها داخل الشباك معلنا عن الهدف الأول في الدقيقة 41.
أعاد النصر ترتيب أوراقه بدخول طارق أحمد بدلاً من أحمد خميس مطلع الشوط الثاني، لتعزيز المساندة في ارتكاز الوسط إلى جانب فواز عوانة.
وتمكن الظفرة من تسجيل هدف التعادل، حينما سدد خريبين كرة قوية من خارج المنطقة، ارتدت من الحارس وتابعها محمد الشحي داخل الشباك في الدقيقة 61،
وعاد خريبين ليحرز الهدف الثاني، حينما لعب عبدالله الصعيري ركلة ركنية، ارتقى لها السوري برأسه، وأودعها داخل الشباك في الدقيقة 68.
كثف النصر ضغطه على مرمى الظفرة في الدقائق الأخيرة، ورمى المدرب بورقة المهاجم سالم صالح، وسط صلابة من مدافعي الظفرة، وتمكن برادة من فك «شيفرة» الظفرة، حينما استقبل عرضية من إيكوكو، سددها مباشرة داخل الشباك في الدقيقة 84.

اقرأ أيضا