الإمارات

الاتحاد

«توام» تطور تقنية لقياس نسب الحديد لمرضى الثلاسيميا

معاينة طفل مريض بعد تلقيه العلاج اللازم (الصور من المصدر)

معاينة طفل مريض بعد تلقيه العلاج اللازم (الصور من المصدر)

عمر الحلاوي (العين)

نجح مستشفى توام في تطوير تقنية جديدة لربط برنامج إلكتروني متطور متخصص مع جهاز الرنين المغناطيسي لقياس نسبة الحديد بدقة متناهية لدى مرضى الثلاسيميا في قسم الأطفال، حيث إنه يحدد تفاصيل تراكم الحديد في أعضاء عدة بالجسم، مثل القلب والكبد والغدد الصماء.
وعالج قسم أورام الأطفال في مستشفى توام حوالي 50 طفلاً مصاباً بمرض الثلاسيميا بالتقنية الجديدة، وحقق العلاج نتائج جيدة، كما أن بعض المرضى تم منحهم أدوية إضافية حسب نتائج الفحوص.
وقال الدكتور عمر طراد، اختصاصي أمراض الدم والأورام لدى الأطفال بمستشفى توام: «إن التقنية الجديدة تحسن من وسائل العلاج، حيث إن طبيعة مرض الثلاسيميا تتطلب نقل دم كل 3 إلى 4 أسابيع، ونتيجة لتشبع الدم بالحديد، بالإضافة إلى الحديد الذي يدخل جسم الإنسان عن طريق الأكل، يتجمع داخل الجسم، خاصة حول القلب والكبد والغدد الصماء، فيتحول إلى مادة سامة، تؤثر في وظائفها، مما يؤدى إلى فشل تلك الأعضاء».
وأضاف الدكتور طراد إلى أن الفحص القديم كان يعتمد على فحوص عدة، تتضمن صورة الدم و«سونار» على الكبد، وصورة صوتية للقلب، ومن ثم تستغرق زمناً طويلاً لمعرفة كمية الحديد في الدم، ولا تعطي نتائج بشكل دقيق، بخلاف التقنية الجديدة، مشيراً إلى أن تحديد نسب الحديد ويؤدي إلى توفير الجرعات العلاجية المناسبة للمريض، واكتشاف تراكم الحديد مبكراً وبدقة كبيرة، مقارنة مع الفحص بالطريقة القديمة.

اقرأ أيضا

الإمارات تنعى حسني مبارك فقيد الأمة العربية