الاتحاد

الرياضي

كوك: مانشستر سيتي صاحب قرار الانسحاب من صفقة كاكا

كاكا تألق بقميص ميلان

كاكا تألق بقميص ميلان

في ساعة مبكرة من صباح أمس، أعلن سيلفيو بيرلسكوني رئيس نادي ميلان الإيطالي وجاري كوك المدير التنفيذي لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي أن الصفقة التي هزت عالم كرة القدم على مدار الأيام الماضية لن تتم، وبشكل متزامن تقريباً، خرج كلاهما كل بطريقته وعبر وسيلته الإعلامية المتاحة ليعلن أن كاكا لن يترك ميلان، ولن ينضم لـ''المان سيتي'' على عكس كل المؤشرات التي كانت تؤكد أن الصفقة انتهت تقريباً لصالح الفريق الإنجليزي، ففي الوقت الذي أكد فيه بيرلسكوني أن كاكا رفض العرض الإنجليزي، خرج كوك ليعلن في بيان رسمي عبر موقع ''مان سيتي'' أنه هو الذي انسحب من الصفقة، وأن اللاعب لم يكن له علاقة مباشرة بالمفاوضات، وأكد أنه لم يجد أرضية مشتركة مع مسؤولي ميلان لإنهاء المفاوضات بشكل إيجابي؛ فقرر الانسحاب من الصفقة·
كما أكد كوك أن المفاوضات كانت محسومة منذ أسابيع مضت، والأمر واضح ولا يحتاج إلى تأويلات، هناك لاعب للبيع ونادٍ يرغب في الشراء، ولكن ممثلي كاكا وإدارة ميلان لم يتعاملوا بطريقة احترافية في اللحظات الأخيرة، وقد يكون للضغوط الجماهيرية التي واجهها اللاعب وإدارة الفريق الإيطالي دور في هذه النهاية، كما قال كوك في تصريحات أبرزتها سكاي سبورتس ''مانشستر سيتي يتواجد في عالم كرة القدم منذ أكثر من 100 عام وسوف يستمر، ولن ينتهي النادي لمجرد أن لاعباً كبيراً لم ينضم إلى صفوفه''·
وتابع كوك ''لا أدري لماذا يتقمص الجميع أدوار البطولة الآن، والجميع يؤكدون أن المال لا يشكل أولوية بالنسبة لهم، على الرغم من أن ما يقولونه غير صحيح، لقد كان المال دافعهم الأول للتفاوض وقبول العرض، هذا فيما يتعلق بالميلان وإدارته، كما أن والد اللاعب وخلال حديثنا معه مساء الاثنين لم يكن يهتم بالمناقشة إلا حينما نتطرق للأمور المالية، وفي اللحظات التي نتحدث فيها حول مشروعنا الطموح لجعل ''مان سيتي'' من أكبر الأندية في العالم، كان والد اللاعب ووكيله لا يمنحاننا الاهتمام الكاف، أي أن الهاجس المادي كان يسيطر على تفكيرهما وليس صحيحاً أن التركيز الأكبر كان باتجاه مستقبل النادي وقدرة كاكا على تحقيق طموحاته معنا، فالمال كان هو المحرك الرئيسي للميلانيين وممثلي اللاعب والآن خرجوا للإعلام ليقولوا أن المال ليس كل شيء··!''
وتفاصيل الرواية القادمة من المعسكر الإيطالي، تقول إن الإعلان عن رفض العرض جاء عن طريق بيرلوسكوني، الذي عاد من مصر بعد حضوره القمة الدولية حول غزة في شرم الشيخ، وعقب عودته مباشرة التقى مع نائبه أدريانو جالياني، لمدة نصف ساعة تقريباً، وفقاً لتقارير إيطالية ثم خرج بعدها، وأعلن النبأ عبر التلفزيون الإيطالي، وعبر قناة سكاي إيطاليا، قائلاً: ''كاكا باقٍ في ميلان، وبالنسبة لكاكا، المال ليس كل شيء·· لقد برهن اللاعب على ذلك بشكل عملي، وعندما سمعت أنه يفضل البقاء في النادي، وأنه لم يفكر بشأن خسارة فرصة الحصول على راتب أكبر من راتبه الحالي بمقدار الضعفين، وأنه يفضل البقاء في النادي، حيث الأصدقاء والمعجبين، وفي البداية منحنا اللاعب الفرصة للتفكير جيداً في العرض المغري، وقلنا له إن القرار بيده في قبوله أو رفضه، ولكنه برهن على حبه لميلان، لذلك فهو باقٍ معنا حتى نهاية تعاقده''·
وكان بيرلسكوني، قد أعلن في وسائل الإعلام الإيطالية موافقته على عرض مانشستر سيتي للحصول على خدمات لاعبه البرازيلي كاكا، بسبب العرض المادي الكبير الذي عرضه النادي الإنجليزي· وقال إنه من الصعب رفض هذا المبلغ الكبير، وإن اللاعب لن يستمر في الملاعب إلى الأبد، فقد عرض مانشستر سيتي مبالغ طائلة للحصول على خدمات كاكا، وتفاوتت تقديرات هذه المبالغ، ولكنها تراوحت بين 80 مليون جنيه استرليني و243 مليون جنيه استرليني للاعب وميلان·
كما نقلت صحف إيطالية وإنجليزية تفاصيل الليلة التي شهدت دراما حقيقية، تأرجحت بين الإعلان عن أن الصفقة قد تمت تقريباً، ثم التطور الدراماتيكي غير المتوقع بالإعلان عن بقاء كاكا على عكس سير المفاوضات والتقارير التي رجحت انتهاء المفاوضات لصالح ''مان سيتي''، كما ذهب حوالي 50 مشجعاً ميلانياً في الليلة ذاتها إلى منزل كاكا ورفعوا اللافتات التي تطالبه بالبقاء، فخرج اللاعب من شرفة منزله ممسكاً بقيمص ميلان رقم 22 ''كاكا''، والذي يرتديه اللاعب وأشار إلى هذه الجماهير إشارات ترجح البقاء، وأن ارتباطه بالميلان عاطفي قبل أن يكون ارتباطاً بالعقود·
وعقب إغلاق باب المفاوضات، قال كاكا في تصريحات أبرزتها صحف إيطالية وإنجليزية وعلى رأسها ''الصن'': ''لقد فضلت البقاء رضوخاً لنداء القلب، وفي النهاية تتبعت أوامر العاطفة، فتاريخي صنعته هنا في ميلان ويمكنني صنع المزيد، هنا توجد علاقاتي الإنسانية القوية وصداقاتي وروابطي المهنية والعاطفية، وجماهير ميلان شاركتني كل نجاحاتي وكان لها الفضل الكبير في كل ما حققته، أنا سعيد للغاية في ميلان، وكل الرسائل والإشارات والمطالبات التي تقليتها وطالبتني بالبقاء أسعدتني كثيراً وجعلتني أصغي لنداء القلب، مفضلاً البقاء''·
وتابع كاكا: ''الذهاب إلى مانشستر سيتي قد يكون من الأمور الجيدة، وقد يكون مشروعاً عظيماً بالنسبة لي، وبالنسبة لهم، ولكنني فضلت الدخول في كثير من الصلوات على مدار الأيام الماضية لكي أستطيع اتخاذ القرار الصحيح بشأن بقائي مع ميلان أو الاستجابة لعرض مانشستر سيتي، وفي النهاية أرشدني قلبي للبقاء هنا في الميلان، ولم يحدث أن قام أحد من عائلتي بدفعي لقبول عرض الفريق الإنجليزي كما تردد، فليس صحيحاً أن والدي كان يمارس بعض الضغوط لقبول العرض، وفي النهاية أعتقد أن البقاء في ميلان هو القرار الذي جعلني أشعر بارتياح كبير''·
وأشار تقرير الصحيفة الإنجليزية إلى أن الصدام الذي حدث بين المدير الفني للمان سيتي مارك هيوز وبين النجم البرازيلي روبينيو في معسكر الفريق الشتوي في إسبانيا، قد يكون أحد الأسباب التي جعلت كاكا يتردد في قبول العرض، خاصة أن الخلافات وصلت إلى حد انسحاب روبينيو من المعسكر وذهابه البرازيل للاحتفال بعيد ميلاده·
من جانبه، أعلن جاري كوك الرئيس التنفيذي لمانشستر سيتي في بيان رسمي على موقع النادي على شبكة الإنترنت، أن النادي قرر الانسحاب من صفقة كاكا نظراً لتعثر المفاوضات التي لم تتخط مرحلة الاتفاق المبدئي، وأكد كوك في معرض رده على التقارير التي قالت إن كاكا هو الذي رفض العرض وفضل البقاء في ميلان بقوله إن مانشستر سيتي لم يدخل في مفاوضات مباشرة مع اللاعب في أي مرحلة، ولا يدري إن كان اللاعب قد رفض العرض أم لا، ولكنه على ثقة من أن مانشستر سيتي هو الذي انسحب من الصفقة، ولم يوضح كوك أسباب الانسحاب، ولكنه شدد على أن الصفقات الكبيرة مثل صفقة كاكا ليست بالسهولة التي قد يتصورها البعض فوفقاً لسياسة النادي يجب أن تلقى مثل هذه الصفقات القبول المالي والتجاري ويجب أن تكون مقبولة فنياً، وإدارياً من جانب إدارة النادي والشركة المالكة·
وفي الوقت الذي أشارت فيه تقارير إلى أن شروطاً مجحفة تتعلق بإمكانية رحيل كاكا في أي وقت وبمقابل مادي لا يتخطى نصف القيمة التي سوف يدفعها مانشستر سيتي تقف خلف تعثر المفاوضات، حيث إن الإعلان المباشر عن رفض اللاعب للعرض لا يتفق مع التقارير التي قالت من قبل إن كاكا قرر قبول عرض الفريق الإنجليزي، الأمر الذي يعزز أن انسحابه وإعلانه رفض العرض جاء لأسباب تفاوضية وليس بناء على قرار مسبق بالرفض·
من جانبها، فجرت صحيفة ''آس'' الإسبانية مفاجأة جديدة حينما قالت في تقرير لها إن كاكا يشعر بالغضب الشديد من ميلان ولديه قناعة بأنه تعرض لخيانة كبيرة من النادي الذي يعشقه، حيث إن قرار النادي ببيعه جعله يشعر بأنه غير مرغوب فيه، حيث إن تصريحات بيرلسكوني التي أكد خلالها أن القرار أصبح بيد كاكا تعني أن ميلان يفضل بيع اللاعب ويرغب في الحصول على أفضل عوائد مالية ممكنة من الصفقة خاصة أن بدائل كاكا في ميلان متوافرة بكثرة، ورغم أن النجم البرازيلي كان على وشك التوقيع لمانشستر سيتي، إلا أنه فضل إرجاء اتخاذ مثل هذه الخطوة انتظاراً للاننقال لصفوف ريال مدريد، وفقاً لتقرير الصحيفة الإسبانية التي أكدت أن والد اللاعب ووكيل أعماله تلقيا تأكيدات تفيد بأن النادي الملكي يستطيع التقدم بعرض مالي لا يقل في قيمته عن عرض مانشستر سيتي، ولكن الظروف الحالية التي يمر بها النادي والمتمثلة في استقالة رئيسه كالديرون وترقب الانتخابات وما سوف تسفر عنه يجعل صفقة انتقال كاكا للريال مؤجلة للصيف المقبل، كما أشار التقرير إلى أن وجود اللاعب في النادي الملكي من شأنه إشباع طموحاته الكروية ورغبته في تحقيق المزيد من الألقاب والبطولات خاصة على مستوى بطولة دوري الأبطال الأوروبي، والدوري الإسباني

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»