الاتحاد

الرياضي

هيكسبيرجر: «شباب العنابي» نجح فيما عجز عنه الكبار

بيانو (يمين) سجل هدف المباراة الوحيد  (تصوير جاك جبور)

بيانو (يمين) سجل هدف المباراة الوحيد (تصوير جاك جبور)

أكد النمساوي جوزيف هيكسبيرجر مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة أنه في غاية السعادة بعد الفوز المستحق الذي حققه فريقه على الظفرة في الغربية، في ظل غيابات عدة بانضمام عدد كبير من الأساسيين إلى صفوف المنتخبين الأول والأولمبي، ناهيك عن الإصابات وغياب بعض اللاعبين لبعض الظروف.
وأضاف هيكسبيرجر أن الفريق لعب مباراة جيدة، خاصةً في الشوط الأول والذي تمكن العنابي من إنهائه بهدف نظيف، وقال: في الشوط الثاني استطعنا أن نجاري فريق الظفرة، ونحرمه من التسجيل، لتكون المحصلة النهائية إيجابية، معترفاً بأن الحظ ساند فريقه في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، عندما أضاع الظفرة فرصاً عدة.
وعن صعوده إلى المركز الثاني، وإذا ما كان قد وضع في اعتباره المنافسة على البطولة، قال بيرجر أن الهدف الأول والأخير هو إعطاء اللاعبين الشباب الفرصة في مثل هذه المباريات، وقد أشركنا بالفعل في هذه المباراة عدداً منهم، ومنهم من شارك للمرة الأولى مثل نايف ظنحاني، فمن الإيجابي أن تتمكن هذه التشكيلة من تحقيق الفوز، وعلى فريق الظفرة في المنطقة الغربية.
وأشار بيرجر إلى أن هذه النتيجة تعتبر أكثر من رائعة بالنسبة له، ففريقه نجح في الفوز على الفريق الذي هزمنا على ملعبنا بأربعة أهداف مقابل هدفين، وكنا يومها نلعب بالتشكيلة الأساسية، وبأجانبنا الثلاثة، وبجميع نجومنا وعلى رأسهم إسماعيل مطر، عبدالرحيم جمعة، محمد الشحي وغيرهم الكثير، ونحن في هذه تمكنا من رد الاعتبار، فالظفرة بدأ في هذه المباراة بشكل أقوى، فقد لعب إلى جانب مساندة الأرض والجماهير له، إلى جانب أن محمد سالم بدأ المباراة منذ البداية، وهذا اللاعب أعتبره أنا شخصياً أفضل لاعب مواطن في الإمارات، خاصةً إذا ما كان جاهزاً وفي “الفورمة”.
أما عن أسباب الخسارة الظفراوية، فقال بيرجر إنه لا يعلم ظروف فريق الظفرة بكل تأكيد، ولكنه يظن أن الظفرة توقع أنه بإمكانه أن ينهي المباراة بنتيجة كبيرة، خاصةً أن الوحدة يشارك في هذه المباراة بالصف الثاني، ولكنهم فوجئوا بالهدف الذي سجله بيانو في الشوط الأول، واندفعوا في الشوط الثاني ولكن دون أدنى فائدة.
من ناحيته، أكد الكوستاريكي جيماريتش مدرب فريق الظفرة أن فريقه أدى مباراة جيدة في الشوط الثاني، على عكس الشوط الأول الذي لم يظهر فيه اللاعبون بالشكل المطلوب.
وقال جيماريتش أن الوحدة استغل فرصة وحيدة في الشوط الأول، وتمكن من التسجيل عبرها في شباكنا، في حين لاحت للظفرة فرص عدة، ولكننا افتقدنا اللمسة الأخيرة، خاصةً في الشوط الثاني الذي كنا أقرب فيه لتسجيل التعادل والفوز من الوحدة.
وأشار جيماريتش إلى أنه لو تمكن فريقه من تسجيل هدف على الأقل، لاختلف الأمر كثيراً، ولكن هذا الشيء لم يحدث.
أما عن حظوظ الفريق في التأهل بعد الخسارة من المنافس الوحداوي، وبقاء الرصيد عند النقطة رقم 9، قال جيماريتش إنه لن يبكي على اللبن المسكوب، فلا تزال هناك 6 نقاط كاملة متبقية، من شأنها أن تغير الكثير من الأوضاع، وأن تجعلنا في المربع الذهبي والذي نطمح أن نصل إليه.
ورفض جيماريتش الحديث عن اللاعبين الأجانب، ومن سوف يعوض المغربي محمد بالرابح والذي رحل بالفعل بعد إنهاء عقده بالتراضي، واكتفى بالقول إن هناك مشاورات عدة بينه وبين مجلس إدارة الفريق بخصوص هذا الموضوع، والإعلان عن نتائج الخيارات النهائية سوف يكون فور التوصل إلى اتفاق مع الإدارة.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !