طالبت جامعة الدول العربية، الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية، ولجان حقوق الإنسان في العالم، بتحمل المسؤولية في توفير الحماية للشعب الفلسطيني، وإلزام إسرائيل على وقف عدوانها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يتنافى مع اتفاقية جنيف الرابعة والتزاماتها المنصوص عليها بصفتها دولة قائمة بالاحتلال.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو علي في تصريح له اليوم السبت، مطالبته المجتمع الدولي الكف عن صمته في ظل التصعيد الإسرائيلي المستمر على الأرض الفلسطينية، والبدء بالضغط الجاد على إسرائيل لإلزامها بالامتثال لقواعد القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني وبالإقرار بالحقوق الفلسطينية.

وأكد أبو علي أن تحقيق السلام في المنطقة لن يتحقق إلا بانسحاب إسرائيل الكامل من جميع الأراضي العربية المحتلة عام 1967، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، موضحاً أن الوضع شائك ومضطرب بسبب أن إسرائيل أنهت كافة الاتفاقيات الموقعة والولايات المتحدة الأميركية تحاول تدمير كل ما قامت عليه الشرعية الدولية.

وشدد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين بالجامعة العربية على ضرورة توفير الحماية للشعب الفلسطيني، مبيناً أن قطاع غزة يتعرض لمختلف أنواع العدوان بالقصف بالطائرات العسكرية، فيما تتعرض الضفة الغربية بما فيها القدس من توغل استيطاني واعتداءات على الفلسطينيين من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين.

وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء اليوم السبت "العدوان الاسرائيلي المتصاعد" على قطاع غزة، مطالباً المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

واعتبر عباس في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن "هذا الصمت على جرائم إسرائيل وانتهاكاتها للقانون الدولي، يشجعها على الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 120 غارة جوية على قطاع غزة حتى الساعة، ما أدى إلى استشهاد أربعة فلسطينيين بينهم أم حامل وطفلتها، وجرح العشرات، إضافة إلى تدمير مبنيين سكنيين من عدة طوابق. 

وكان الاتحاد الأوروبي في وقت سابق من اليوم السبت، أكد أنه لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين الحق في العيش بسلام وأمان وكرامة، وأن الحل السياسي وحده الذي يمكنه وضع حد للعنف.

اقرأ أيضاً: استشهاد أربعة فلسطينيين في القصف الإسرائيلي.. والاتحاد الأوروبي يدعو الى وقف التصعيد

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان رسمي أنه "يجب أن يتوقف إطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل على الفور.. وهناك حاجة ماسة لوقف تصعيد هذا الوضع الخطير لضمان حماية أرواح المدنيين".

وأضاف البيان أن جهود مصر والأمم المتحدة لتهدئة الوضع تحظى بدعم الاتحاد الأوروبي الكامل.