الاتحاد

أخيرة

الزنج في البصرة يحتفلون بالرئيس الأميركي

أقام عشرات من أحفاد ''الزنج'' في البصرة، ثالث مدن العراق، أمس احتفالاً قبيل تنصيب باراك أوباما كأول رئيس أسود للولايات المتحدة·
واقتصر الاحتفال بالقرب من مقر حركة ''العراقيين الحرة''، على المتحدرين من أصول أفريقـــــية الذين وزعوا الحلوى·
وستجري عملية تنصيب أوباما رئيساً وسط احتفالات ضخمة في واشنطن·
وقال أمين سر حركة ''العراقيين الحرة'' جلال ذياب للوكالة الفرنســــية ''إن السود في العراق الذين تهللــــــت أساريرهم فرحاً وأغرورقت أعينهم بالدموع، يشاهدون الانتصار العظيم المتمثل بفوز الرئيس أوباما للحرية والديمقراطية''·
وأضاف: ''نأمل أن يدرك العراقيون، من قادة وزعماء ومثقفين وصحفيين وبرلمانيين أن الوقت قد حان لبدء مرحلة جديدة في التعامل مع أبناء هذه الشريحة السوداء، التي ما يزال يرى فيها ضعاف العقول عبيداً لا يستحقون ما يستحقه الآخرون''·
واعتبر ذياب ''أن اختيار الأميركيين لأوباما لم يكن نصراً للسود فحسب، إنما للبيض ولكل الأجناس الأخرى إنه نصر للإنسانية وللديمقراطية القائمة على المساواة الفعلية بين البشر بغض النظر عن لونهم''·
وتابع: ''نحن مسرورون جداً ونهنئ الشعب الأميركي والرئيس أوباما الذي أثبت بجدارة عالية أن الإنسان الأسود هو ذاته الإنسان الآخر، لا يختلف عنه بشيء ولا يقل عنه كفاءة أو قدرة أو استعداداً للبذل والعطاء''·
والسود الذين سكنوا البصرة ومنطقتهــــــا خلال العقود الأولى للفتوحات الإسلامية، انتفضوا عام 869 ميلادياً ضد أوضاعـــــــهم فيما عرف باسم ''ثورة الزنج'' وسيطروا على البصرة طوال 15 عاماً·
وكان التمرد من أقسى الثورات التي واجهتها الخلافة العباسية التي دامت خمسة قرون نظراً لأعداد القتلى الذين سقطوا خصوصاً أن ''الزنج'' فتكوا بأهل البصرة بشكل مريع

اقرأ أيضا