الاتحاد

الاقتصادي

عمليات بيع تكبد الأسهم خسائر سوقية بلغت 18 مليار درهم

يوسف البستنجي (أبوظبي)

تكبدت أسواق المال المحلية خسائر في قيمتها السوقية بقيمة 18,1 مليار درهم، خلال جلسة تداولات الأمس، بضغط من عمليات بيع مكثفة على أسهم قيادية، نتيجة تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية إلى مستويات قياسية جديدة، وانخفاض البورصات الكبرى وأسواق المال الإقليمية.
وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة التداول بنسبة 2,87% ليغلق على 3775,76 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 18,11 مليار درهم، لتصل إلى 612,48 مليار درهم، حيث تم تداول ما يقارب 466,01 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 580 مليون درهم من خلال 7874 صفقة.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 60 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، حيث حققت أسعار أسهم شركة واحدة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 54 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات.
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للخدمات المالية، إن هناك ضغوط بيع، خيمت على المتعاملين خلال الجلسة، نتيجة عوامل نفسية للمستثمرين الأجانب والمحليين أيضاً الذين يعتقدون أنه سيحظون بفرص أفضل للعودة إلى السوق مستقبلاً والشراء بأسعار أدنى، وهي توقعات تعززت لدى المستثمرين نتيجة استمرار الانخفاض.
وأضاف: «هناك عمليات ارتداد يسجلها السوق أحياناً، لكن التحدي هو كيف يمكن للسوق أن يحافظ على السقف الجديد للأسعار، في حين أن التذبذب الكبير للأسعار هو نتيجة حركة المضاربين بالدرجة الأولى».
وقال: «هناك انخفاض في الأسواق العالمية نتيجة توقعات المؤسسات المالية الدولة المتشائمة».
وأوضح أن المستثمر اليوم يتحرك لتقليل المخاطر أو إلغائها، وهذا يعني عدم الاستثمار في أدوات استثمارية ذات مخاطر نسبياً عالية كالأسهم، ما يعني تحول العديد من المحافظ الاستثمارية والسيولة إلى أدوات آمنة أو أقل مخاطر مثل السندات أو الصكوك أو الودائع.
من جهته، قال نبيل فرحات الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية، إن جلسة التداول أمس شهدت عمليات بيع وتسييل، من أكثر من جهة ، مشيراً إلى أنانخفاض أسعار النفط إلى مستويات قياسية، خاصة النفط السعودي الذي تراجع إلى ما دون 22 دولاراً للبرميل أمس ليصل أدنى مستوى له منذ 14 عاماً، ما دفع الأسواق للهبوط.
وأضاف: «يبدو أن أسواق المال عموماً تعاني من الآثار الجانبية لحركة سوق النفط العالمية».
وقال إن العرض على معظم الأسهم المدرجة في أسواق المال المحلية أمس كان كبيراً، بحيث إن بعض الأسهم كانت معروضة بسعر الحد الأدنى المسموح بالانخفاض إليه في يوم واحد.
وأضاف: «بعض أسهم البنوك الوطنية المدرجة في البورصة يتم تداولها على سعر دون مستوى 70% من قيمتها الدفترية».
وتفصيلاً، جاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 79,71 مليون درهم موزعة على 72,64 مليون سهم من خلال 1132 صفقة.
وجاء سهم «شركة دبي للاستثمار» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 63,36 مليون درهم موزعة على 41,01 مليون سهم من خلال 521 صفقة.
وحقق سهم «الخليج للملاحة القابضة» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,60 درهم، مرتفعاً بنسبة 3,48% من خلال تداول 6,53 مليون سهم بقيمة 3,87 مليون درهم.
وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «اكتتاب القابضة» ليغلق على مستوى 0,32 درهم، مرتفعاً بنسبة 0% من خلال تداول 1,46 مليون سهم بقيمة 0,43 مليون درهم.
سجل سهم «مصرف السلام - السودان» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 1,35 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 10% من خلال تداول 115,01 ألف سهم بقيمة 155,26 ألف درهم.
تلاه سهم «بنك الاستثمار» الذي انخفض بنسبة 9,94% ليغلق على مستوى 1,63 درهم من خلال تداول 20 ألف سهم بقيمة 32,6 ألف درهم.
ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 11,7%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 7,71 مليار درهم.
وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 8 من أصل 128، وعدد الشركات المتراجعة 74 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 2,7%، ليستقر على مستوى 3116,32 نقطة مقارنة مع 3204,32 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين»، ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 3,7%، ليستقر على مستوى 1224,86 نقطة مقارنة مع 1272,92 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,2% ليستقر على مستوى 930,523 نقطة مقارنة مع 972,200 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 6,7% ليستقر على مستوى 1790,01 نقطة، مقارنة مع 1918,63 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 7,6% ليستقر على مستوى 1282,77 نقطة مقارنة مع 1389,20 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13%، ليستقر على مستوى 2491,52 نقطة مقارنة مع 2880,68 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13%، ليستقر على مستوى 2877,72 نقطة، مقارنة مع 3332,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 19%، ليستقر على مستوى 2861,75 نقطة مقارنة مع 3567,79 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «العقار» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 20% ليستقر على مستوى 3871,49 نقطة، مقارنة مع 4840,81 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» محققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي، بلغت 21% ليستقر على مستوى 55,79 نقطة مقارنة مع 71,22 نقطة.

28,3 مليون درهم مشتريات الأجانب
أبوظبي (الاتحاد)

بلغ صافي الاستثمار الأجنبي في أسواق المال المحلية نحو 28,3 مليون درهم محصلة شراء، توزعت على 11 مليون درهم محصلة شراء في سوق أبوظبي للأوراق المالية ونحو 17,3 مليون درهم في سوق دبي المالي.
وفي سوق العاصمة سجلت تداولات الأجانب قيمة شراء إجمالية بنحو 87,7 مليون درهم مقابل بيعهم أسهما بقيمة 76,8 مليون درهم خلال الجلسة نفسها ، ونتيجة لذلك بلغت قيمة صافي تداولاتهم نحو 10,9 مليون درهم محصلة شراء.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب غير العرب، من الأسهم خلال الجلسة نفسها نحو 71,490 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 98,360 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب غير الخليجيين، خلال الجلسة نحو 83,860 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 71,750 مليون درهم.
أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 67,490 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 35,340 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 222,840 مليون درهم لتشكل ما نسبته 53,380% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 205,450 مليون درهم لتشكل ما نسبته 49,210% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 17,390 مليون درهم كمحصلة شراء.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد» تحذر من زيادة أسعار سلع «الضريبة الانتقائية»