الاتحاد

الرياضي

عودة عبدالرحمن إبراهيم للشعب

بلغت استعدادات الكوماندوز ذروتها لمواجهة بطل الخليج في أعقاب اكتمال شفاء جنراله عبدالرحمن إبراهيم الذي حرمته الإصابة من المشاركة في الجولة الثامنة أمام الوصل، حيث تدرب بقوة خلال الأيام الماضية وأصبحت مشاركته في مباراة اليوم مؤكدة، كما عاد إلى التدريبات خالد صقر الذي تعرض للإصابة في مباراة الوصل وراشد الدوسري بعد اكتمال شفائهما أيضا ومشاركتها بيد الجهاز الفني، بينما مشاركة المحترف التونسي عادل الشاذلي في ظهوره الأول مرهونة بوصول بطاقته الدولية التي ينتظرها الشعباوية في أي لحظة بعد أن خاطب اتحاد الكرة ''الفيفا'' لإصدار بطاقة مؤقتة له في أعقاب تعاقده مع الشعب·
وخاض الشعب تجربتين خلال توقف الدوري أمام باختاكور الاوزبكي والأهلي استعدادا لجولة الجزيرة محط انظار المراقبين، تعادل في الأولى سلبيا وخسر الثانية 1/،3 حيث اتاح الجهاز الفني الفرصة للبدلاء بغية أن يكون الاحتياطي في مستوى الأساسي حتى لا يتكرر سيناريو الموسمين الماضيين· ووصف التونسي البنزرتي مباراة اليوم بأنها صعبة على الفريقين ولا تعترف بالتكهنات المسبقة، مشيرا إلى أن الجزيرة فريق كبير جدير بالاحترام·· وقال : إن حظوظ الفريقين متساوية، حيث نتطلع لتقديم مباراة جيدة أمام بطل الخليج وخاصة بعد المستوى المقنع الذي ظهر به الشعب في المباريات الثلاث الأخيرة أمام الشباب و الوصل في الدوري والكأس· وكشف المدرب الشعباوي أن الجهاز الفني شهد مباراة الجزيرة والوحدة في الدوري عن طريق الفيديو لوضع التصور الكامل عن العنكبوت وصولا إلى الهدف المنشود· وقال إن الشعب في أفضل حالاته، مما يجعل المباراة ساخنة وخاصة أنه لا توجد إصابات في أروقة الفريق بعد شفاء خالد صقر والدوسري، مشيرا إلى أن الجهاز الفني يسعى دائما إلى أن يفرض الشعب أسلوبه· وحول مدى مشاركة المحترف التونسي عادل الشاذلي في المباراة، قال: إن الجهاز الفني وضع كافة الاحتمالات في حالة عدم وصول بطاقة انتقال اللاعب وخاصة أن الفريق سبق وان لعب مباراة الوصل بمحترفين فقط بعد طرد الإيراني ميثم باؤو وانتهاء مهمته·· واختتم البنزرتي حديثه بقوله أن الدوري أضحى له نكهة مشيرا إلى أن الجولات المقبلة ستشهد العديد من المفاجآت·

بوزنجال: الكوماندوز كامل العدد

قال محمد سعيد بوزنجال مدير فريق الشعب إن مباراة اليوم تستمد أهميتها من منظور موقف الفريقين المتقدم في خريطة المنافسة، مشيرا إلى أن فريق الجزيرة في قمة مستواه، حيث يعيش أحلى أيامه بعد وصوله إلى منصة تتويج بطولة التعاون للأندية·· ومضى بوزنجال في حديثه قائلا: إن الجزيرة يملك 18 لاعبا بمستوى واحد، حيث لا يقل الاحتياطي عن الأساسي مما جعل الفريق يظهر بمستوى جيد خلال المشاركة في الدوري وبطولة التعاون·· وقال إن الشعب لا يقل استعدادا وطموحا عن الجزيرة في أعقاب الانتفاضة التي أحدثها مؤخرا في مباراته الثلاث أمام الشباب في الدوري والكأس وأمام الوصل مما يجعل مباراة اليوم متكافئة·
وأضاف أن قوة الجزيرة في تميز خطوطه الثلاث التي انعكست إيجابا على النتائج التي حققها خلال الفترة الماضية·· واختتم بوزنجال حديثه بقوله إن الشعب استعاد مستواه المعهود بعد أن قدم مباريات جيدة في الجولات الثلاث الأخيرة، حيث نتطلع إلى أن يواصل الفريق الأداء بنفس القوة·

بولوني يعلن التحدي: لن نسمح بتكرار سيناريو الوصل

أمين الدوبلي - أبوظبي ـ أكد الروماني لازلو بولوني مدرب الجزيرة أن فريقه سيلعب على الفوز برغم الظروف الصعبة التي يواجهها لغياب عدد كبير من لاعبيه، وأنه برغم احترامه لفريق الشعب ونتائجه الأخيرة في الدوري إلا أن سيناريو مباراة الوصل لن يتكرر مرة مع الجزيرة لأن معظم الأهداف الفتي سُجلت في الوصل جاءت نتيجة أخطاء دفاعية لا يمكن أن تتحقق مع الجزيرة صاحب أقوى خط دفاع في الموسم الحالي·
وقال بولوني إن الإعداد للقاء الشعب كان عادياً لأننا نعتبر تلك المباراة مثل كل المباريات الأخرى، ورغم أن الشعب فاز علينا في أحد اللقاءات الودية بخمسة أهداف مقابل هدفين خلال الموسم الحالي إلا أن المباريات الرسمية تختلف، وأتوقع أن تكون مباراة اليوم قوية وحماسية ومثيرة لأن الفريقين يملكان لاعبين متميزين في كافة الخطوط، والجزيرة يضع أمام عينيه في كل المباريات الأداء الجيد والنتائج الطيبة التي تأتي نتيجة حتمية لهذا الأداء، ولن نغير طريقة اللعب اليوم وهي (3/5/2) بسبب غياب بعض اللاعبين وعلى رأسهم توني ورضا عبدالهادي وسالم مسعود وعبدالله قاسم واحتمال غياب دياكيه؛ لأن الاستقرار على الخطة عندي أهم من أي شيء آخر، كما أننا لدينا البديل الجاهز القادر على تعويض غياب أي لاعب، ولدي كل الثقة في انه سيستثمر الفرصة ويقدم نفسه بشكل جيد أملا للتواجد في التشكيلة الأساسية في باقي المباريات·
وعن موقف مشاركة دياكيه من عدمه قال بولوني انه سيتخذ القرار المناسب في هذا الشأن قبل المباراة بساعة بعد أن يجتمع باللاعب ويتلقى التقرير النهائي من الجهاز الطبي، ولكنه بشكل عام يتدرب مع الفريق ويظهر بمستواه المعتاد ولا نشعر عندما يلعب بأي إصابة عنده·
وتابع: الجزيرة أصبح فريقا بطلا وننتظر أن تحسب لنا كل الفرق حساباتها وتستعد لنا بشكل جيد وهنا لابد أن يكون لاعبونا لديهم الجديد الذي يقدمونه وهذا هو التحدي الحقيقي بالنسبة لهم، وفي تقديري اننا نمتلك فريقا قويا تحسن أداؤه عن الماضي بنسبة 70% وأكبر دليل على ذلك اعتمادنا على اللعب الجماعي وعدم التأثر بغياب أي لاعب مهما كانت مهاراته، ولكننا في نفس الوقت لم نفز بالدوري ونلاعب فرقاً فازت به من قبل وفرقاً مرشحة للفوز به أيضا ومع ذلك فأهدافنا واضحة وهي باحتصار ''نلعب اليوم وننظر للغد ونتطلع لنتائج أفضل'' ومن أجل ذلك فإن الفريق لم يحقق في الدور الأول خلال الموسم الماضي سوى 14 نقطة بينما نجحنا هذا الموسم في 7 مباريات فقط من حصد 17 نقطة وهذا الكلام ليس الهدف منه التواكل ولكن الهدف هو التحفيز·
وعن رؤيته لعناصر تميز الجزيرة قال المدرب إن أهم عنصر هو التفوق في المنظومة الدفاعية التي تضع دفاع العنكبوت على رأس دفاعات كل الفرق الاخرى برصيد 6 أهداف فقط في مرماه، كما أن طرفي الملعب في الجزيرة يمتلكان مهارات خاصة تؤهلهما للقيام بأدوار إيجابية في الهجوم وسرعة التحول·
وفيما يخص عبدالسلام وأحمد جمعة قال المدرب انه يشعر بالحزن لفقدانهما لشخص عزيز ولكنهما لاعبان محترفان وقد عادا للتدريب، ومن المؤكد انهما سيشاركان اليوم، كما أن المقارنة أصبحت صعبة جدا بين صالح بشير وعادل نصيب لأن اللاعبين متقاربان في المستوى ومشاركة أي منهما واردة·
وأشار: بالنسبة للاعبي المنتخب راشد عبدالرحمن وصالح عبيد وأحمد دادا فإن تواجدهم الايجابي مع ''الأبيض'' يسعدني ويعتبر فرصة جيدة لاكتساب الخبرات ولكن اللعب مع المنتخب يختلف عن اللعب مع النادي، ودائما يكون هناك بعض التباين في الأدوار التي يقومون بها وأعتقد أن فرصة اللعب أمام اندية كبيرة مثل ميلان وفاسكو دا جاما تضيف للاعبين وتكسبهم الخبرات والمهارات التي تنعكس بالضرورة على ادائهم مع الفريق·
مشكلة الإصابات
وعن كثرة الاصابات في الجزيرة خلال الفترة الاخيرة قال المدرب إنها ليست ظاهرة لأن الإصابات نوعان هما اصابات الحوادث الناتجة عن الالتحامات في الملعب مثلما حدث مع رضا عبدالهادي ودياكيه وعبدالله قاسم، وهذه لا يتحملها المدرب، وإصابات عضلية ناتجة عن الأحمال التدريبية مثلما حدث مع سالم مسعود الذي يتعرض للإجهاد بسبب انشغاله بالدوام في الصباح والتدريب في المساء، وهنا يمكن للمدرب ان يتدخل لخفض أحمال التدريب، ولكن بشكل عام لا يوجد احتراف حقيقي في أندية الامارات وليس الجزيرة وحده، وأن عدم وجود هذا النظام الاحترافي يجعل اللاعب عرضة للإصابات ولا يتيح له الفرصة للخضوع لبرنامج تغذية ثابت أو برنامج تدريبي ثابت، ونحن كمدربين لابد أن نتعامل معها·
التعاقدات الجديدة
وعن فترة القيد واحتمالات التعاقد مع لاعبين جدد مواطنين أو أجانب قال المدرب: لا أريد التحدث عن هذا الموضوع في الوقت الراهن وأحتفظ بحق الرد لنفسي ولكننا نبحث عن الأفضل بشكل دائم وعندما نتوصل لأي جديد وننهي الاجراءات سنعلن عنه في الوقت المناسب·

راشد عبدالرحمن: قادرون على هزيمة الكوماندوز

أكد راشد عبدالرحمن قلب دفاع الجزيرة والمنتخب الوطني أن رصيده مع مواجهات فريقه السابق 3 مباريات حتى الآن وان الجزيرة فاز فيها جميعا بثلاثة أهداف سواء كانت بالدوري أو كأس الاتحاد، وانه لا يشعر هذا الموسم بأي ضغوط مثل التي كان يشعر بها في الموسم الماضي عندما واجه جمهور وإدارة الشعب لعدة اسباب في مقدمتها ان الإدارة الحالية للشعب كل أعضائها من أصدقائه، كما انه يعشق جمهور الشعب أيضا ويكن له كل احترام وعندما يلعب باسم منتخب الامارات يشعر بأنه يمثل الجزيرة والشعب وكل اندية الدولة· وعن المباراة قال راشد انها ستكون قوية وأن الجزيرة من حقه أن يسعى للفوز مع كل الحب والتقدير للشعب أملا في مطاردة الصدارة، وأنه للأسف لا يجد بديلا يمكنه تعويض غياب توني في هذه المباراة ولكن المرمى الجزراوي سيكون من الصعب اصابته من الكوماندوز·

الجسمي والماجد في حفل بطل التعاون

اتفقت إدارة الجزيرة مع المطربين الإماراتي حسين الجسمي، والسعودي راشد الماجد لإحياء احتفالية بيت العنكبوت بالفوز بلقب أندية التعاون الخليجية يوم 25 يناير باستاد محمد بن زايد، ومن المنتظر أن تتضمن الاحتفالية فقرة للألعاب النارية أيضا تقدمها إحدى الشركات المتخصـصة، وسوف يعـلن عن البرنامج الكامل للاحتفالية فيما بعد·

القوة الضاربة غائبة ولكن النصر بمن حضر
بورايو: فقدان نصف الفريق لا يهم

ممدوح البرعي - دبي ـ النصر بمن حضر·· هذا ما قاله عيسى يوسف إداري الفريق الأول لكرة القدم تعقيباً على النقص الذي يعانيه الفريق بما يصل الى النصف تقريباً وهو بصدد مباراة اليوم الهامة أمام العين في الأسبوع التاسع لدوري الدرجة الأولى الذي أطل مجدداً بعد غياب·
ويدور السؤال حول ما إذا كان حقاً بوسع العميد - بمن حضر - أن يتخطى ضيفه الكبير الزعيم العيناوي في ظل غياب القوة الضاربة الأساسية - ولو من الناحية النظرية - متمثلة في الثالث الأجنبي روجر وتراوري اللذين استغنى عنهما النصر رسمياً، ولو أن روجر لا يزال بين المقيدين بالقائمة، لكن يصعب الدفع به وهو بانتظار استكمال الشكل القانوني للرحيل·· واللاعب الثالث هو مواطنه البرازيلي ريناتو صاحب قاعدة إطلاق الصواريخ بعيدة المدى في الفريق والموقوف للحصول على الكارت الأحمر في المباراة الأخيرة أمام حتا·· ويغيب لنفس السبب مهاجم الفريق وجناحه السريع عدنان حسين وأبرز نجوم الوسط عامر مبارك ''المصاب''·· إضافة الى الثنائي الاحتياطي عبدالرحمن خلفان وسعد عبيد اللذين استغنى عنهما النصر مؤخراً لصالح فريق عجمان في صفقة التعاقدات الأجنبية الأخيرة خلال موسم الانتقالات الشتوية·
وكانت مفاجأة عندما سألنا المدرب عبداللطيف بورايو عن النقص، فبادر بالقول إنه أمر لا يهم، فسألناه عن الأجانب فقال إن وجودهم كعدمه ولم يكن أحدهم قادر على أن يصنع الفارق للنصر وهم في نفس مستوى اللاعبين المحليين·· ولما سألناه عن معاناة الفريق في الوسط لغياب ريناتو (أفضل الأجانب) وعامر مبارك (أفضل المحليين) قال هناك بدائل عديدة من أمثال عبدالرحمن خلفان!!
وربما لم يكن المدرب قد عرف بعد بأن خلفان قد انتقل رسمياً بالفعل الى عجمان·· وواصل المدرب تصريحه قائلاً: إننا لن نعاني صعوبة ما دمنا نلعب 11 لاعباً مثل الفريق المنافس ولا يهم أن نقوم بمراجعة شرائط أو تسجيلات لمبارياته، فليس هناك ما نجهله وكل الأوراق مكشوفة وهو فريق ككل الفرق المنافسة وفرصة الفوز للطرفين متساوية·
وعاد بورايو ليؤكد لما سألناه عن ضرورة الفوز للخروج من دوامة العثرات الأخيرة التي أوقعت الفريق بين المقاعد الخلفية للدوري بأن فريقه في حاجة حقاً الى الفوز وأنه ضرورة مهمة ربما لا تكون سهلة لكنها ليست مستحيلة·· وحول عدم كفاية المباراة الودية الوحيدة التي خاضها الفريق أمام الخليج استعداداً للزعيم خلال فترة توقف المسابقة قال بورايو إننا لسنا في حاجة الى المزيد طالما كان الدوري ''شغالا'' بلا توقف!!
لدينا البديل
وعن الظروف التي يعانيها النصر قال عيسى يوسف إداري الفريق: لا شيء اسمه ظروف صعبة، ولا أعتقد أن مرحلة التغيير التي يمر بها النصر في لاعبيه الأجانب سوف تكون مؤثرة، فهو أمر وارد في كل الأندية ولا يسبب مشكلات كبيرة·· وعن غياب ريناتو أحد مفاتيح الوسط قال إنه أمر مؤثر حقاً لكن هناك البديل، والبركة في محمد إبراهيم وخالد سبيل ومسلم أحمد وكلهم جاهزون والنصر بمن حضر·
وعن غياب أية رؤوس حربة سواء في الصفوف الأساسية أو الاحتياطية باستثناء وليد مراد، قال عيسى يوسف إننا لا نعتمد على لاعب أو اثنين، لكننا نعول على الجماعية والأداء كفريق واحد وهناك حلول ممكنة·· وعن إمكانية انتقال كاظم علي من الدفاع الى مركز رأس الحربة حلاً للمشكلة، قال إن هذا أحد الحلول المتاحة ولا نؤكد ذلك لكن نقول إن البدلاء موجودون·
وأخيراً قال عيسى يوسف إن العين فريق يتميز بالحماس والمستوى العالي ومباراته مع النصر لها طابع خاص دائماً، وأتوقع أن تكون مباراة جيدة، وأدعو جماهير النصر أن تحضر وتقف الى جوار فريقها الى أن يتحقق النصر·

ظروف العمل تُبعد الصهباني وعصام
شايفر: الكفتان متساويتان·· ولا أحتاج إلى أجنبي ثالث

صلاح سليمان - العين ـ أكد الألماني شايفر مدرب العين أنه غير مهتم بغياب الأجنبي الثالث من فريقه عندما يواجه فريق النصر الليلة على ملعبه بدبي، وذلك لأن منافسه يلعب أيضاً بلاعبين أجنبيين كما هو حال العين لغياب لاعبه البرازيلي ريناتو للإيقاف، مما يؤكد أن الكفة متساوية بين الطرفين من هذه الناحية· وقال شايفر أن ما يهمه هو اللعب الجماعي، مشيراً إلى أن لاعبا واحدا لا يمكنه أن يصنع الفارق إذا كان بقية لاعبي الفريق لا يؤدون بشكل طيب· وأضاف: لقد واجه العين في مباراته الأخيرة فريق الإمارات في وجود الثلاثي المحترف نشأت أكرم وسفيان العلودي وعثمان جالو، إلا أن البنفسج لم يحقق النتيجة الإيجابية بعد أن افتقد اللاعبون للشجاعة والعزيمة، موضحاً أنه تحدث إليهم عقب المباراة وطالبهم بأن يتحلوا بهذه الصفات وعندها سيكون الفريق في وضع أفضل، خاصة أنه يمر حالياً بمرحلة التطوير·· ويعتقد شايفر أن الفريق ليس في حاجة ماسة للاعب الثالث في هذا التوقيت، لأنه يضم عناصر متميزة من اللاعبين المواطنين· وأكد مدرب العين أن ما يهمه في هذا اللقاء أن يؤدي اللاعبون المباراة بقوة·· وقال إن ثقتي كبيرة في أن يتحسن مستوى العين إلى الأفضل في الأيام المقبلة، ونحن لا نعد الفريق فقط لمباراة النصر وإنما لكل اللقاءات القادمة·
وعن رأيه في فريق النصر، قال إنه شاهده في مباراته المؤجلة مع الجزيرة وهو فريق جيد المستوى ولاعبوه يمتازون بالبنية الجسمانية القوية·
ووفقاً لتدريبات الفريق العيناوي، فمن المنتظر أن يدفع المدرب في تشكيلته باللاعبين معتز عبدالله في حراسة المرمى أو وليد سالم ويلعب في خط الدفاع الرباعي عبدالله علي وعلي مسري وهلال سعيد سرور وفارس جمعة، بينما يلعب في خط الوسط الخماسي برينهو وفيصل علي وسبيت خاطر وهلال سعيد وأحمد معضد ويقود الهجوم الجامبي عثمان جالو أو ناصر خميس·
ومن جهة أخرى، أكد حمد بن نخيرات العامري مشرف الفريق الأول والرديف أن مطر الصهباني مدير فريق العين والإداري عصام عبدالله لن يتمكنا من مواصلة العمل مع الزعيم نظراً لعدم إمكانية تفرغهما من جهتي عملهما بما يتوافق مع متطلبات مرحلة الاحتراف وسوف يعلن عن بديليهما في الفترة المقبلة·
ومن جانبه، أوضح برينهو عدم معرفته بالدوري الإماراتي، وبالتالي ليست لديه أية معلومات عن فريق النصر، مؤكداً أنه من المفروض أن يلعب الفريق بشكل جيد حتى يحقق الفوز·· وعبر برينهو عن سعادته بتواجده مع الفريق العيناوي وقال إنه قد خضع لسلسلة من التدريبات مع الفريق في الفترة الماضية، مما جعله قريباً من اللاعبين، متمنياً أن يظهر في لقاء اليوم بصورة جيدة·

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» جاهز لأوزبكستان بـ «قمة المعنويات»