الاتحاد

الرياضي

«يد الإمبراطور» تعود لمنصات التتويج بعد 10 سنوات

الوصل استعاد الألقاب بعد 10 سنوات (تصوير عمر عسكر)

الوصل استعاد الألقاب بعد 10 سنوات (تصوير عمر عسكر)

رضا سليم (دبي)

نجح فريق الوصل لكرة اليد في العودة لمنصات التتويج بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة بعد غياب 10 سنوات، حيث كانت المرة الوحيدة التي فاز فيها الفريق بالكأس موسم 2005- 2006، إلا أن الفريق غاب عن منصات التتويج عن كل البطولات منذ 6 مواسم، بعد فوزه بدرع الدوري موسم 2009- 2010، فيما كانت آخر بطولة في كأس رئيس الدولة موسم 2006- 2007.
ويأتي الفوز بالكأس هذه المرة مختلفاً، لأنها المرة الثانية في تاريخ الوصل بعدما كسر عقدة النهائيات، حيث سجل الإمبراطور الرقم القياسي في الصعود للنهائيات والحصول على الوصافة دون أن يفوز بالكأس.
في الوقت نفسه، رفعت الجماهير والحضور بصالة النصر «العقال» لفريق الأهلي الذي قدم مباراة كبيرة واستحق كلا الفريقين الصعود للنهائي بعدما صعد كلاهما دون خسارة واحدة، إلا أن الفرسان نجحوا بقيادة المدرب المواطن خالد أحمد في العودة القوية بالبطولة، بعدما تراجع في الدوري، إلا أن مكاسب الأهلي بعودة الروح أكبر بكثير من الفوز بالبطولة التي يتصدر الفائزين بها بـ10 مرات.
وقدم إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة التهنئة لنادي الوصل على الفوز بالكأس، وللنادي الأهلي على وصوله للمباراة النهائية، وقال: «ما أسعدني أن البطولة أقيمت باللاعبين المواطنين وغياب تام للاعبين الأجانب، وهو ما سمح لأبنائنا المواطنين بإبراز قدراتهم على قيادة فرقهم، وهذا له مردود إيجابي على المنتخب الوطني».
وقال محمد عبدالكريم جلفار رئيس الاتحاد: «حصول 3 أندية على 3 بطولات حتى الآن يدل على التنافس القوي بين الأندية، ووصول الوصل إلى منصة التتويج يؤكد رغبة اللاعبين في العودة للفوز بالبطولات، والأغلبية لم تكن تتوقع وصوله للنهائي إلا أن جميع اللاعبين أثبتوا العكس، وفازوا بالبطولة»، مؤكداً أن دعم إدارة الوصل كان له دور كبير، وأيضاً الجمهور، ونتمنى أن نرى بطلاً رابعاً وخامساً في الدوري وكأس رئيس الدولة. وتطرق جلفار إلى غياب منتخبنا عن مونديال فرنسا الحالي، وقال: «نتمنى أن يكون المنتخب موجوداً في النسخة المقبلة، وبدأ الجهاز الفني المشوار للإعداد لبطولة محمد بن خالد الدولية كأولى محطات الإعداد للبطولة الآسيوية العام المقبل، ويبقى التفرغ الرياضي مشكلة موجودة في كل الألعاب التي تندرج تحت بند الهواية، وليس كرة اليد، وما زلنا نعمل على قضية التفرغ بعد حصولنا على خطابات من الهيئة العامة للشباب والرياضة، وننتظر أن تساعدنا المؤسسات الحكومية والشركات الوطنية على حل مشكلة التفرغ».
وقال نبيل عبدالكريم، عضو مجلس إدارة الوصل رئيس لجنة الألعاب الجماعية: البطولة تحققت بتكاتف الجميع، ومساندة مجلس إدارة النادي برئاسة راشد بالهول، ومساندة وليد الشيباني الذين وفَّروا الدعم للفريق هذا الموسم، بل كان الفريق الوحيد في كل الألعاب الجماعية الذي أقام معسكراً خارجياً، وكان الرد في الملعب بالفوز بالكأس.
وأضاف: الفوز بالكأس محفِّز للدوري، خصوصاً أن الفريق في الصدارة، ولو أن الفريق في مراكز متأخرة ربما كان الأمر يكون بعيداً إلا أن التربع على الصدارة كفيل بأن نكمل المسيرة بنفس الروح، مشيراً إلى أن توزيع البطولات بين 3 فرق يؤكد تقارب المستويات بين كل الفرق.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين