الاتحاد

الرياضي

مطر غراب: المستوى يتراجع و«الرابطة» تتفرج

 إميرسون مهاجم العين (يسار) يخطف الكرة قبل لاعب بني ياس

إميرسون مهاجم العين (يسار) يخطف الكرة قبل لاعب بني ياس

انتقد محمد مطر غراب مستوى الدوري، وقال إنه في تراجع قياساً بالسنة الاحترافية الأولى.. واستشهد غراب بما حدث في الجولة العاشرة فهو يرى أن أربع مباريات من الست لا تصلح للقياس عليها ككرة قدم حقيقية.. فلم يكن هناك أي ندية في مباريات العين وبني ياس، والوصل والإمارات، والنصر والظفرة.. فهذه المباريات على الأغلب كانت من طرف واحد.. هذا إضافة إلى مباراة سيئة بمعنى الكلمة افتقدت لكل المقومات بين الأهلي والشباب.. ولم يكن هناك كرة مقبولة إلا في مباراتين هما الوحدة والشارقة، وعجمان والجزيرة.

وقال: من المفترض مثلما تبحث الرابطة عن التسويق لابد وأن تولي الناحية الفنية جانباً من اهتمامها.. فالمستوى في تراجع.. وبرنامج المسابقة ساعد على ذلك فلم تكن هناك عدالة في توزيع المباريات وفترات الراحة.. وقد تأثر الجانب البدني جدياً لذلك.. كما أن توزيع المباريات متداخل في المسابقات ومنها كأس الرابطة.. نحن في منتصف الموسم ومن المفترض أن يكون الهرم البدني في قمته لكن ذلك ليس موجوداً للأسف الشديد!.
ومن ناحية ثانية، قال فهد خميس تعليقاً على ما أسفرت عنه الجولة العاشرة إن دوري الإمارات دائماً وأبداً يرفض الأحكام المسبقة.. ففي كل جولة نجد جديداً ربما يغير قناعاتنا.. ففي الوقت الذي اعتقدنا أن الدوري ذاهب لا محالة للجزيرة.. إذا بالفارق يضيق بينه وبين الوحدة إلى نقطتين وهو فارق هش جداً من الممكن تعويضه في أي وقت.. وإذا نظرنا بمنظور واسع سنجد أن ذلك من مصلحة المسابقة.. فالإثارة دائماً ستكون حاضرة بين الفرق المتنافسة الثلاث وهي الجزيرة والوحدة والعين.. وهذا الأخير ظهر في هذه الجولة بمشهد مغاير.. فهناك رغبة وحماس وتوظيف ممتاز للاعبين.. وأتمنى أن تكون هذه بمثابة بداية جديدة لفريق العين لأن ذلك سيدعم المسابقة والمنافسة عليها.
وقال الفهد إن الوصل مستواه في تحسن وقد وصل إلى المركز الرابع وعليه أن يثبت طموحاته إذا أراد في مباراته القادمة أمام الجزيرة.
وأكد الفهد أن أهم ما في الأسبوع العاشر هو نقطة عجمان.. وهي نقطة معنوية للفريق أكثر منها فنية.. لكنها فتحت الأبواب والآمال أمام الآخرين.. وفريق عجمان في حاجة ماسة للفوز حتى يعود مرة أخرى للدوري وستكون نقطة الجزيرة بمثابة تحول في موقف عجمان.
ومن وجهة نظر عبدالقادر حسن أن الأسماء الكبيرة أمثال الوصل والشباب والنصر والشارقة ستعود إلى مكانتها الطبيعية في الدور الثاني.
وقال: لا أخشى مطلقاً على هذه الفرق من الهبوط.. فمستواها في تصاعد وسوف تسترد ثقتها في نفسها مع بداية الدور الثاني.
وأضاف: الوصل تحديداً سيلعب دوراً مهماً في المنافسة ويمكنه أن يدخلها من بابها الواسع إذا استطاع أن يفوز على الجزيرة في المباراة القادمة.. وفي كل الأحوال سيلعب هذا الفريق دوراً مهماً في شكل المنافسة على اللقب هذا الموسم.


خليل غانم:
الجزيرة لا يزال في الصدارة ولن يتراجع

دبي (الاتحاد) - أكد خليل غانم أن المطب الذي وقع فيه فريق الجزيرة أمام عجمان يعد أمراً طبيعياً في مسيرة الفرق الكبيرة، ولابد أن تحدث له مثل هذه المواقف.. وأعتقد أن الفريق لم يكشر عن أنيابه في مباراته أمام عجمان وشعر أن المباراة له.. كما أنه صادف ظروفاً صعبة خلال مجرياتها بإصابة مهاجميه الاثنين معاً أوليفيرا وتوني وهذا ليس بالأمر الهين.
وقال: لا أعتقد أن ما حدث هو بمثابة عد تنازلي لفريق الجزيرة.. فالمعطيات هذا الموسم مختلفة عما قبله.. هو لازال في الصدارة وبفارق نقطتين وقناعتي أنه لن يتراجع لأنه يملك كل المقومات التي تساعده على المنافسة على اللقب حتى الرمق الأخير، وأقول أنه من حسن الطالع أن يحدث ذلك للفريق الآن.. لأننا لازلنا في الدور الأول من المسابقة.
واتفق عبدالقادر حسن مع خليل في عدم اعتقاده أن ما حدث بداية عد تنازلي للجزيرة لكن عليه أن يثبت ذلك في مباراته القادمة مع الوصل على وجه التحديد حتى ينهي الدور الأول وهو في الصدارة. وقال غراب أنه على عكس الآخرين يعتبر النقطة التي حصل عليها الجزيرة بمثابة مكسب.. لأنه حققها على ملعب المنافس..
وتغلب على الظروف القاسية التي واجهته خلال المباراة بإصابة نجمي هجومه توني وأوليفيرا.
وقال غراب إن نقطة عجمان كان لها وقع السحر على المسابقة كلها وبخاصة أطراف المقدمة.. فالكل كان سعيداً بها وبخاصة الوحدة والعين.


الأفضل والأسوأ

محمد مطر غراب:
أفضل مباراة: عجمان والجزيرة.
أفضل فريق: عجمان.
أفضل مدرب: غازي الغرايري مدرب عجمان.
أفضل حكم: علي حمد.
أسوأ مباراة: الأهلي والشباب.
أسوأ فريق: بني ياس.
خليل غانم:
أفضل مباراة: الوحدة والشارقة.
أفضل فريق: العين.
أفضل لاعب: ايمرسون.
أفضل حكم: علي حمد.
أسوأ مباراة: الأهلي والشباب.
أسوأ فريق: للأسف بني ياس!.
عبدالقادر حسن:
أفضل مباراة: الوحدة والشارقة.
أفضل فريق: عجمان.
أفضل لاعب: تينيريو.
أفضل حكم: علي حمد.
أسوأ مباراة: الأهلي والشباب.
أسوأ فريق: الإمارات.
فهد خميس:
أفضل مباراة: الوحدة والشارقة.
أفضل فريق: العين.
أفضل لاعب: تينيريو.
أفضل حكم: محمد عبدالله.
أسوأ مباراة: الأهلي والشباب.
أسوأ فريق: بني ياس.


ركن التكتيك

دبي (الاتحاد) - يرى خليل غانم أن التكتيك الأفضل في الجولة العاشرة قدمه المدرب البرازيلي لفريق العين سيريزو في مباراة فريقه أمام بني ياس.. فقد شاهدنا الفريق العيناوي قادراً على الأداء السريع والانطلاقات القوية من العمق والأجناب.. وفاجأ سيريزو المدرب فوزي البنزرتي بالضغط من البداية الذي أثمر عن هدفين تسببا في خلط أوراق اللاعبين والمدرب.. ولعب سيريزو في الشوط الثاني معتمداً على دفاع المنطقة والهجوم المرتد السريع واستطاع تحقيق نتيجة كبيرة.
ويتفق فهد خميس مع خليل في أن الفريق العيناوي قدم أفضل تكتيك من خلال مدربه.. وقد تبين ذلك من خلال الدور الذي قام به اللاعب ايمرسون.. فقد قام بدور مزدوج كمهاجم وصانع ألعاب في نفس الوقت حيث أعطاه المدرب حرية كبيرة في الحركة ومهام إضافية كان قادراً على تحقيقها. أما محمد مطر غراب فيرى أن فريق عجمان ومدربه الغرايري قدما أفضل تكتيك في الجولة العاشرة.. فقد استطاع الفريق أن يلفت النظر إليه عندما نجح من خلال رغبته في تغيير واقعه وإيقاف مسلسل الهزائم المتتالية.. وقد استمر عجمان على نفس النهج في المباراة رغم تقدم الجزيرة بهدف.. وكان ذلك أشبه بدرس يقدمه فريق عجمان للآخرين.
وعندما تحدث عبدالقادر حسن فقد مال على الفور ناحية المدرب سيريزو وفريقه الجديد العين..
وقال عبدالقادر إن العين لعب بلا مركزية وبشمولية في الأداء مع إعطاء حرية كبيرة لكل اللاعبين لكي يظهروا قدراتهم.. ونجح الفريق في الضغط على المنافس من نصف الملعب من خلال انتشار جميل وحركة دائبة لا تتوقف.. إنها أفضل مباراة لفريق العين في الآونة الأخيرة.


TOP 11

الحارس: راشد أحمد “الشارقة”.
الدفاع: حيدر ألو “الوحدة”، إسماعيل أحمد “العين”، بشير سعيد “الوحدة”، خميس أحمد “الشارقة”.
الوسط: محمد الشحي “الوحدة”، غريب حارب “عجمان”، سالم عبدالله “العين”، خالد درويش “الوصل”.
الهجوم: تينيريو “النصر”، الكاس “الوصل”.

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»