الاتحاد

الرياضي

«بوشكاش» بين نيمار وميسي وروني

نيمار

نيمار

زيوريخ (د ب أ)- قبل نحو أسبوعين، تفوق المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على منافسه البرازيلي نيمار دا سيلفا وانتزع منه الأضواء على ستاد “يوكوهاما” في اليابان عندما قاد برشلونة الإسباني للفوز بلقب كأس العالم للأندية 2011 بعد سحق سانتوس البرازيلي 4-صفر في المباراة النهائية للبطولة التي لم تشهد أي لمحات حقيقية من نيمار قائد هجوم سانتوس والمنتخب البرازيلي.
وقد تكون الفرصة سانحة أمام نيمار لرد اعتباره عن طريق جائزة أخرى هي الوحيدة التي ينافس عليها في حفل جوائز “الفيفا” اليوم حيث دخل نيمار مع ميسي والإنجليزي واين روني مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي في منافسة شرسة على جائزة بوشكاش التي تمنح لصاحب أفضل هدف على مدار العام.
وقد تكون فرصة نيمار هذا العام هي الأفضل في الفوز بهذه الجائزة نظرا لروعة هدفه الذي سجله لفريق سانتوس في مرمى فلامنجو بالدوري البرازيلي في أواخر يوليو الماضي رغم هزيمة سانتوس 4-5 في هذه المباراة. ويتميز هذا الهدف بأنه جاء بعد أداء خططي رائع بدأ من منتصف الملعب ومهارة فائقة من نيمار الذي راوغ مدافعي فلامنجو على حدود منطقة الجزاء ثم لعب الكرة بمهارة فائقة من فوق حارس المرمى لحظة خروجه للتصدي للهجمة.
ويتنافس ميسي على هذه الجائزة بهدفه في مرمى أرسنال على ستاد “كامب نو” في دور الستة عشر لدوري الأبطال في الموسم الماضي والذي جاء بعد عدة تمريرات رائعة بين لاعبي برشلونة لتصل الكرة في النهاية إلى ميسي الذي سددها في اتجاه المرمى بعد الانفراد بالحارس ورغم اصطدام الكرة بالحارس نجح ميسي في متابعتها بمهارة فائقة إلى داخل الشباك.
ويختلف هدف روني عن طبيعة هدفي ميسي ونيمار حيث يتسم بالحدة ويؤكد مهارات روني الفائقة في قنص الأهداف بعدما أسكن الكرة إلى داخل الشباك وظهره في اتجاه المرمى حيث قابل تمريرة عرضية بتسديدة خلفية مباشرة إلى داخل الشباك.

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"