الرياضي

الاتحاد

اشتقت للعودة إلى وطني العراق

قال مصطفى كريم لاعب منتخب العراق وفريق الشارقة “أن حظوظ المنتخب العراقي في البطولة مرتبطة بظروف المباريات التي سيواجهها، والمنتخب العراقي مطلوب منه الكثير في هذه البطولة وأبرزها المحافظة على اللقب الذي حققه في النسخة الماضية واثبات أنه في قمة الأداء الفني والبدني، لأن الجيل الحالي أمامه فرصة لتعويض اخفاق الخروج من “خليجي 20”، كما أن علينا أن نثبت بأن المنتخب العراقي لم يحصل على كأس آسيا 2007 بضربة حظ، ولابد أن نثبت العكس ونحافظ على اللقب، وأرى اننا أحق فريق بهذه البطولة.
أضاف: “البطولة الخليجية طويناها بعد أن خرجنا بضربات الترجيح، وهدفنا التركيز وجاهزون للمهمة الأصعب على المستوى القاري، وهناك حالة من العزيمة والاصرار بين اللاعبين للمحافظة على اللقب في نسخة 2011”.
وحول رأيه في المجموعة الرابعة التي يلعب فيها المنتخب العراقي قال:” المجموعة الرابعة صعبة للغاية وأرى أن حظوظ جميع المنتخبات قائمة في التأهل للدور الثاني سواء منتخب الامارات أو المنتخب الايراني أو كوريا الشمالية وبالتالي ليس هناك فرق بين الفرق، وتأتي الصعوبة في تقارب المستويات بالمجموعة، وسيكون للمنتخب العراقي حصة الأسد والصدارة في هذه المجموعة”.
أضاف: “البطولة تضم عدد من المنتخبات القوية التي تسعى للقب أيضا ولم يستطع أي شخص ان يحدد هوية البطل مبكرا، وهناك منتخبات تطورت كثيراً، ولكننا في المنتخب العراقي سنتعامل مع المباريات بالقطعة”.
وتحدث عن الظروف التي يتعرض لها المنتخب العراقي والتي تمنعه من إقامة المعسكرات على أرضه حينما قال: “نتمنى أن تنتهي الظروف التي تمنعنا من إقامة المعسكرات في العراق، الجميع يتمنى أن نعود إلى أوطاننا ونحقق أمانينا ونقيم معسكراتنا بين أهلنا ولكن الظروف في الوقت الحالي تمنعنا من ذلك، اشتقت العودة إلى وطني واتمنى تحقيق ذلك قريباً”.
وعن موقفه مع نادي الشارقة قال: “الموقف مستمر وأنا موجود بنادي الشارقة، وأعتقد أنني لن أرفض أي عرض إماراتي للعب بأحد الأندية ولكن خلال الفترة الحالية لابد أن يكون من خلال نادي الشارقة ولكن مع نهاية الموسم استطيع أن أتعاقد مع أي فريق، وقد أجلت هذه العروض الآن”.
وأضاف كريم أنه يتدرب بانتظام بنادي الشارقة ويحافظ على لياقته وقال: “اختياري لمنتخب بلادي رغم أنني لم ألعب مع الشارقة والمستوى الذي أقدمه رد على كل من شكك في قدرات مصطفى كريم ويكفي أنني كنت أفضل محترف في الدور الأول في الموسم الماضي بالدوري الاماراتي، وهو ما يزيد من اصراري على التدريبات والظهور بشكل جيد مع المنتخب”.
واعترف مصطفى كريم بأن هذا الموسم هو الأسوأ له في تاريخه وقال: في الموسم الماضي والحالي عشت أسوأ أيامي في الملاعب رغم أنني كنت قادماً للدوري الاماراتي بطموح وعزيمة واصرار على أن أبرز وأقدم مستوى طيب، خاصة أنه تم اختياري أفضل محترف أجنبي في الدوري المصري عندما كنت ألعب مع الاسماعيلي قبل قدومي للشارقة، وأتمنى من كل قلبي ألا تعود هذه الأيام مجددا.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!