الاتحاد

دنيا

وجهات تجدد حضورها في المشهد الترفيهي

على خطى حوريات البحر في «ياس ووتر وورلد»

على خطى حوريات البحر في «ياس ووتر وورلد»

نسرين درزي (أبوظبي)

تكثر المدن الترفيهية التي تستقطب السياح إلى الإمارات كوجهات عائلية متجددة على مدار السنة. ومع كل زيارة تكتشف فقرات جديدة وأنشطة مشوقة لا بد من التوقف عندها ضمن أجندة الفعاليات الآسرة. ولا تقتصر عطلة نهاية الأسبوع على الاستمتاع الآني وحسب، وإنما تمتد إلى محطات استكشاف تتيح اختبار تجارب مميزة.

مدرسة سباحة

تتنوع الأفكار الترفيهية الملهمة مدينة عالم فيراري و«ياس مارينا» و«ياس ووتر وورلد» وأحدثها إطلاق أول مدرسة لحوريات البحر في الدولة مع نهاية كل أسبوع، بدءاً من اليوم 13 أبريل. وتقدم الحديقة المائية تجارب مفيدة ومشوقة للأطفال من خلال المغامرات المائية وإمكانية استكشاف أسرار الغوص وتعلم فنون السباحة.

وعن المبادرة، قالت بيانكا ساموت، مدير عام «ياس ووتر وورلد»، إنها دليل على الالتزام بتقديم الأفكار المغايرة التي تحفز المهارات لدى الزوار. واعتبرت أن الأطفال يتعرفون من الحديقة وبالتعاون مع مشرفات متخصصات إلى مهارات السباحة في بيئة آمنة وممتعة. وتمتد كل حصة تعليمية لساعة كاملة يتم تنسيقها مسبقاً بحسب جداول الحجز، وتقام 3 حصص في الفترة الصباحية يومي الجمعة والسبت (الساعة 9:00 و10:00 و11:00). ويمكن للأطفال إما استخدام زعانف السباحة الخاصة بهم، وإما شراء أو استئجار زعانف توفرها الحديقة.

سوشال كلوب

جزيرة ياس علامة سياحية فارقة ونابضة بالحياة لا تتأخر عن إطلاق البرامج العائلية المميزة التي تتوافر لها كل مستلزمات التسلية. وجديدها فعالية «سوشال كلوب» المجانية التي تقام يومي 27 و28 أبريل الجاري، موفرة منصة تحتفي بالأجواء التفاعلية في وجهة جديدة يلتقي خلالها عشاق المأكولات ورواد وسائل التواصل الاجتماعي. وتركز الفعالية في دورتها الأولى على مفاهيم الطعام المبتكرة خلال عطلة نهاية أسبوع عامرة بالأصناف الشهية واللقاءات الاجتماعية المميزة على الواجهة المائية للجزيرة. وتجمع «سوشال كلوب» ذواقة النكهات وخبراء الطهي ممن يحرصون على استعراض ابتكاراتهم بالتواجد في الموقع ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي والفوز بجوائز. ويوفر الحدث المنتظر 15 تجربة مختلفة تتضمن محطات طهي مباشرة وورش عمل لإعداد الوجبات. إضافة إلى منطقة للتسوق على الشاطئ ورياضات وعروض مختلفة وسينما خارجية تشكل خلفية رائعة لالتقاط صور تذكارية ومشاركتها مع الأصدقاء والمتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأورد رمزي نازهاد، من الشركة المنظمة، أن نجاح الفعاليات الترفيهية ورواج الوجهات السياحية بات مرتبطاً بمدى حضورها على شبكات التواصل الاجتماعي. ومن هنا جاءت فكرة «سوشال كلوب» لابتكار منصة جديدة على جزيرة ياس تواكب عصر الشبكة العنكبوتية وتجمع عدداً كبيراً من الشخصيات المؤثرة. مع تعزيز التفاعل بين جيل الشباب من المستهلكين الذين يقضون، بحسب دراسات، ساعتين على الأقل يومياً في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي. وقد تم اختيار موضوع المأكولات في الفعالية الأولى لأهميته إذ يعمد 69% من الشباب إلى نشر صور وفيديوهات المأكولات على حساباتهم الخاصة.

سباق التيربو

وبالوصول إلى مدينة عالم فيراري أبوظبي تتلخص معالم الإبهار وحبس الأنفاس. وهذه المرة مع المركبة الأفعوانية سباق التيربو، التي تندفع خارج السقف الأيقوني الأحمر بسرعة 102 كيلومتر في الساعة، مع بلوغها الذروة على ارتفاع 64 متراً فوق جزيرة ياس. ومع هذه المغامرة الحماسية من الطراز الأول يضاف عنوان آخر إلى مجموعة الألعاب التشويقية التي تجتمع تحت مظلة «عالم فيراري» وتجذب عشاق المرح الحر من كل أنحاء العالم. وبخوض تجربة «سباق التيربو» يكتمل الاطلاع على آخر علوم القيادة على خطى الأبطال وخوض غمار تجاربهم المتفردة بما يشبه الحلم. وهنا يمكن للضيوف اختبار الإحساس الحقيقي الذي يعيشه سائقو تجارب سيارات فيراري، حيث تتاح الجولات المثيرة للكبار والصغار للتعرف إلى قدراتهم ضمن المرفق الترفيهي المتطور المستوحى من أكاديمية فيراري للقيادة. وبعد لعبة «طيران الأبطال» و«مغامرة بينو الرائعة» يأتي «سباق التيربو» كإضافة متميزة لتجارب التشويق، فضلاً عن كونه عملاً هندسياً قيماً. وتكمن عناصر الإبداع فيه بإنشاء فتحة في النفق الزجاجي الضخم للمدينة الترفيهية مع تصميم المركبة بتقنية القوة المغناطيسية بينها وبين السكة الحديد. والمختلف في تصميم الأفعوانية التي تضفي جواً من المرح العائلي أنها تتيح أمام الضيوف فرصة الجلوس بطريقة مزدوجة وعكسية. وبعكس الأفعوانيات الأخرى، يمكن الجلوس مقابل أحد الأقارب أو الأصدقاء لخوض المغامرة. ويمكن أن يختار زملاء العمل التشارك في هذه اللحظات الممتعة؛ إذ تستوعب كل رحلة 12 ضيفاً في الجولة نفسها.

100 لعبة هوليوودية

زيارة «دبي باركس أند ريزورتس» هذه الأيام يعني الحصول على الكثير من المفاجآت، لاسيما بطاقات الاشتراك السنوي التي تجعل من الوجهة عنواناً ملازماً للأطفال وذويهم. والمجمع الترفيهي الأكبر من نوعه في المنطقة بمساحة 30.6 مليون قدم مربعة يتميز بأضخم القرى العالمية الخاصة بالألعاب والشخصيات الكرتونية العملاقة.

وهنا يجد الزوار كل ما يخطر في بالهم من أجواء المرح والتشويق مع أكثر من 100 لعبة ووجهة مذهلة ضمن 3 متنزهات ترفيهية ومتنزه للألعاب المائية. وبالخوض في أجواء متنزهات المنتجع فهي على سعتها تتخذ صفة التفرد، بحيث لا تتشابه، وإنما تتكامل لتقدم الإثارة والتشويق على مائدة الترفيه العائلي غير التقليدي. ويتميز «موشنجيت دبي» بأنه مستوحى بالكامل من شخصيات هوليوود الشهيرة، فيما يقدم «ليجولاند دبي» الأول من نوعه في المنطقة صورة مغايرة عن المجسمات الملونة المنتشرة في أهم عواصم العالم. ولا تقتصر أجواء «بوليوود باركس دبي» على الشخصيات المستوحاة من أفلام بوليوود، وإنما يقدم مفهوماً جديداً لألعاب الركوب الأقرب إلى عالم الخيال. أما حديقة الألعاب المائية «ليجولاند ووتر بارك» فهي الوجهة الأكثر مرحاً في المكان، لما توفره من تجارب مزروعة بالألوان تستهوي العائلات والأطفال من عمر سنتين وحتى 12 سنة. وترتبط الوجهة الترفيهية بالكامل عبر «ريفرلاند دبي» الذي يحتضن مجموعة من المتاجر والمطاعم والوجهات المتنوعة المتاحة مجاناً أمام الزوار، وكذلك فندق لابيتا العائلي المصمم على الطراز البولينيزي.

أبطال خارقون

تقوم منطقة الأفعونيات ضمن «آي أم جي» على مفهوم الألعاب الممتعة المستوحاة من الشخصيات الكرتونية لمحطة «كارتون نتوورك» وأبطال «مارفل» الخارقين والديناصورات. وفيها ألعاب تقدم للمرة الأولى موزعة على طول بوليفار أنيق يضم مجموعة مطابخ عالمية بتوليفة عصرية. وتوحي اللوحة الترفيهية المتكاملة بقابلية الموقع ليضم أفراد الأسرة بحيث يجد كل منهم ما يشغل أوقاته بالمرح. وفي الوادي المفقود الذي يمتد على مساحة 700 ألف قدم مربعة يخرج القطار العملاق ومعه سلسلة ألعاب مشوقة. أما ركن كرتون نتوورك فيمتد على مساحة 230 ألف قدم مربعة ويتميز بتفرده إذ يضم أكبر متجر بن تن في العالم بالإضافة إلى سينما بن تن الأولى من نوعها على الإطلاق بتقنية 5D.

فندق مسكون

محطة ترفيهية أخرى تحتلها «آي أم جي» - عالم المغامرات في دبي التي تعد من أهم المرافق السياحية العائلية على الإطلاق. وهي تغطي بحرفية عالية أضخم بيوت صناعة اللهو التكنولوجي في أكبر بيئة ترفيهية مغلقة ومكيفة تمتد على مساحة 1.5 مليون قدم مربعة، وتستوعب 20 ألف زائر يومياً. وعلى تنوع أجنحة اللهو فيها يحتل فندقها المسكون أهم مواقع الجذب فيها، بحيث لا يخلو من مواقف الرعب التي تستمر بداخله على مدى 20 دقيقة يقضيها الزائر فوق سن 15 عاماً بين المشاهد الموحشة والروائح الكريهة بما لا يخلو من الطرافة.
 

اقرأ أيضا