الاتحاد

دنيا

فاروق لقمان.. اسم خالد في صحافة الخليج الإنجليزية

محمد علي لقمان في مطبعته بعدن في الستينيات

محمد علي لقمان في مطبعته بعدن في الستينيات

فاروق لقمان رائد في مجال الصحافة، وهو منحدر من عائلة عريقة وتنويرية، وقد شكلت مغادرته صنعاء واستقراره في السعودية مطلع السبعينيات المنعطف الأبرز في حياته، حيث أسهم قراره هذا في منحه بيئة نموذجية لمواصلة العطاء والإنتاج في ميدان الإعلام المكتوب، وقد أسهم في إصدار أول جريدة سعودية ناطقة بالإنجليزية، وعمل مراسلاً لصحف ووكالات أجنبية عدة.

تعرفتُ على فاروق لقمان في فترة متقدمة من حياتي من خلال كتاب صغير بحجم الكف بعنوان «توابل هندية» ضمنه نحو مائة حكاية عن الهند وغيرها. هذا الكتاب قادني إلى كتابه الآخر الموسوم «عالم بلا حدود»، الذي وضع بين دفتيه مقالات قصيرة كان يكتبها في صحيفة «الشرق الأوسط». ثم حدث بيننا تواصل عن طريق البريد الإلكتروني، تلاه لقاء مباشر في البحرين في التسعينيات حينما جاء للمشاركة في دورة من دورات «منتدى التنمية الخليجي»، وكانت مخصصة لنقاش الروابط الخليجية- الآسيوية. كنت وقتها قد اخترت مشرفاً على الدورة بحكم تخصصي الأكاديمي، فاخترته بدوري للحديث عن دور أبناء الخليج وشبه الجزيرة العربية في دول جنوب شرق آسيا.

لماذا فاروق لقمان؟
أما لماذا وقع اختياري عليه تحديداً لتناول هذه الزاوية، فلثقتي العميقة بقدرته على إثراء الموضوع، ليس بسبب علمه الواسع وتجاربه المتراكمة فحسب، وإنما أيضاً لكونه ينحدر أساساً من «عدن»، زهرة مدائن جنوب الجزيرة العربية وجوهرة موانئه الرابطة ما بين الشرق والغرب في العقود الخوالي، فضلاً عن أن عدن كانت في ماضيها التليد البقعة التجارية المضيئة التي هاجرت منها أو عبرها عائلات التجار الحضارم باتجاه أقطار جنوب شرق آسيا فنشروا فيها الإسلام سلماً، وبنوا لأنفسهم فيها نفوذاً اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً سرعان ما توج بنفوذ سياسي تجلى في توليهم مناصب حكومية وحزبية في ماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا وتيمور الشرقية وسلطنة بروناي.
بعد لقائي الأول وجدته إنساناً طيباً نبيلاً باسم المحيا، يشعر المرء معه بارتياح وألفة منذ اللحظة الأولى. كما اكتشفت فيه شخصية الرجل الموسوعي المحب للطرفة، والبارع في إلقائها. صاحب الفكر المتنور والرأي السديد والعقل المنفتح والروح الإنسانية المتوثبة للخير والصلاح، والقدرة العجيبة على الحوار والإنصات. واكتشفت فيه أيضاً كنزاً من المعلومات عن روابط أهل الخليج والجزيرة بأشقائهم في ما كان يسمى في الماضي بمحميات وسلطنات ومستعمرات الجنوب العربي.

الوالد.. رائد التنوير
إن الحديث عن فاروق لقمان، الذي يرقد اليوم على فراش المرض بعد رحلة طويلة في بلاط صاحبة الجلالة لم يجنِ منها سوى الإرهاق والمرض، يجرنا إلى الحديث عن والده المرحوم «محمد علي لقمان» الذي حفر اسمه بحروف من ذهب في عالم الصحافة العربية والأجنبية في عدن في حقبة الحماية البريطانية، بل الذي حفر اسمه أيضاً في التاريخ السياسي والثقافي والاجتماعي والتربوي لليمن.
ولد محمد علي إبراهيم لقمان، الذي يعتبر رائداً من رواد التنوير في اليمن، في عدن في 16 نوفمبر 1898 وتوفي في 24 مارس 1966 أثناء أدائه لفريضة حج تلك السنة التي رافقه فيها صهره الدكتور الشاعر محمد عبده غانم وزوجتاهما، فدفن رحمه الله في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة. بدأ دراسته الأولية في عدن سنة 1902 على يد أبيه علي إبراهيم لقمان الذي كان ضليعاً في علوم اللغة العربية وآدابها وعلوم الفقه ويجيد اللغتين الصومالية والإنجليزية. عرف عن الرجل شغفه بركوب الخيل وممارسة الرماية وعقد المجالس التي لم تكن تخلو من علماء وأدباء وفقهاء زمنه. وهو أول يمني يتخرج في كلية الحقوق بجامعة بومباي سنة 1938 ولهذا أقامت له «الجمعية العربية» في بومباي حفلاً حضره عميد كلية الحقوق الذي ألقى كلمة بالمناسبة ذكر فيها أنه خلال 20 عاماً من تاريخ كليته لم يستطع طالب أن يقوم بما قام به صاحبنا في إشارة إلى تمكنه من اجتياز المقررات كافة بنجاح خلال سنتين بدلاً من أربع سنوات. بعد عودته من الهند عمل في المحاماة والتعليم إلى جانب العمل مراسلاً صحفياً لصحف عدة مثل: «الشورى» لمحمد علي الطاهر، و«الجهاد» القاهرية، و«فتى العرب» الدمشقية، و«البلاغ» القاهرية، و«الجمعية الإسلامية» اليافية، و«بومباي كرونيكل» الهندية. كما عمل لمدة أربع سنوات في الصومال قبل أن يعود إلى عدن لتأسيس أول صحيفة مستقلة في اليمن باسم «فتاة الجزيرة»، والتي تم إطلاق العدد الأول منها في الأول من يناير سنة 1940، وقد كانت أسبوعية خلال سنوات الحرب العالمية الثانية، ثم تحولت إلى يومية بدءاً من أبريل 1959، وظل هو رئيس تحريرها حتى تاريخ وفاته حينما آل المنصب إلى نجله فاروق.
وعن أسباب قيامه بإصدار الصحيفة، يقول هو نفسه في افتتاحية العدد الأول من «فتاة الجزيرة»: «لقد أثبت التاريخ الحديث التأثير العظيم الذي أحدثته الصحافة في شتى مناحي الحياة في أوروبا وأميركا واليابان وكثير من البلدان الشرقية الفتية، وكما أن للصحافة الفضل الأكبر في النهضات القومية والتقدم الأدبي والرقي الفكري فإن النظام الاقتصادي الحاضر يعتمد على الجرائد والصحف السيارة في تتبع سير الأحوال التجارية، ولما كانت عدن ونواحيها بحاجة ماسة إلى جريدة عربية تكون لسان حالها عزمتُ على إصدار هذه الصحيفة خدمة لهذه البلاد وأهلها، جاعلاً هذه الصحيفة منبراً لشباب الجزيرة العربية وأدبائها، رامياً فيما أرمي إليه إلى تعميم التعليم للبنين والبنات، ناشراً ألوية الأخلاق الحميدة».
شارع محمد علي.. لقمان
لكن محمد علي لقمان يـُذكر أيضاً في تاريخ جنوب اليمن لأسباب أخرى كثيرة، منها قيامه بإصدار أول صحيفة مستقلة ناطقة باللغة الإنجليزية في تاريخ شبه الجزيرة العربية، وهي صحيفة «عدن كرونيكل» (Aden Chronicle)، التي ظهر عددها الأول عام 1953، وهو العام نفسه، الذي أصدر فيه صحيفة أسبوعية تحمل اسم «القلم العدني». ومنها أيضاً قيادته حراكاً تنويرياً وتربوياً واجتماعياً وسياسياً واسعاً من خلال تأسيس الأندية والمساهمة في إنشائها، أو من خلال إصدار المؤلفات التوعوية المحفزة على التفكير والعمل من أجل نهضة الوطن، حيث كان الرجل أحد مؤسسي النادي الأدبي العربي سنة 1924، ونادي الإصلاح العربي سنة 1930، فضلاً عن تزعمه «مخيم أبي الطيب المتنبي» الذي أسسه بنفسه عام 1938 وكانت اجتماعاته تعقد في مكتبه بشارع «الإسبلانيد» بمنطقة كريتر، علماً بأن هذا الشارع تم تغيير اسمه إلى «شارع محمد علي لقمان»، تقديراً وتكريماً له لأدواره الرائدة، ولكن حكام جنوب اليمن «الماركسيين» عمدوا بعد الاستقلال إلى إزاحة اسمه، قبل أن يعود الاسم ثانية سنة 2006 من باب إعادة الاعتبار لشخصه.

علاقات واسعة.. وشائكة
أما عن دوره التوعوي والتنويري من خلال المقال والكتاب، فقد كتب عنه الدكتور شهاب غانم في صحيفة «الخليج» الإماراتية (10/‏‏‏4/‏‏‏2010) قائلاً (بتصرف)، إن «للرجل مؤلفات كثيرة» أولها رسالة بالإنجليزية بعنوان «هل هذه قصاصة ورق؟» نشرتها دار «تايمز أوف إنديا» بالهند، وانتقد فيها الأوضاع التعليمية في عدن، فكان جزاؤه فصله من عمله في التعليم على رغم أنه نشر الرسالة تحت اسم مستعار. وفي عام 1932 نشر لقمان كتاباً بعنوان «بماذا تقدم الغربيون؟» وطبعه في القاهرة مع مقدمة بقلم الأمير شكيب أرسلان. وفي عام 1993 نشر أول رواية في تاريخ اليمن بعنوان «سعيد»، وكان قد توقف عن نظم الشعر بعد ظهور أمثال الشعراء علي أحمد باكثير وعبدالمجيد الأصنج ومحمد عبده غانم وبعض هؤلاء كان ينشر قصائده المعاصرة في صحيفة «فتاة الجزيرة». وقد نشر لقمان عام 1947 ثاني رواية له مستوحاة من أحداث في الهند. أما بقية كتبه، فقد كانت سياسية أو تاريخية أو مذكرات أو أدب رحلات في الصومال والحبشة والهند ويبلغ عددها نحو 18 مؤلفاً.
ويتابع غانم في مقاله ليخبرنا عن علاقات محمد علي لقمان مع رجالات النهضة والفكر والفلسفة في زمنه من أمثال محمد علي الطاهر، والأمير شكيب أرسلان، وعبدالعزيز الثعالبي، ومحمد كرد علي، وعبدالكريم الخطابي، وأمين الحسيني، والقائد العسكري العراقي جميل جمال، والزعيم الهندي الكبير المهاتما غاندي، والفيلسوف البريطاني برتراند رسل، معرجاً على علاقته الشائكة بإمام اليمن المتوكلية أحمد بن يحيى حميد الدين الذي حقد عليه؛ لأنه فتح صدر صحيفته (فتاة الجزيرة) للأحرار، فحاول تفجير مبنى الصحيفة. ولذا درب لقمان الشيخ نعمان على الصحافة حتى أنشأ الأحرار صحيفة «صوت اليمن» التي كان يشرف عليها الأمير سيف الحق إبراهيم بن يحيى حميد الدين أخ الإمام أحمد، وكان يحررها الشيخ نعمان والقاضي الزبيري. وعند قيام ثورة 1948 في شمال اليمن رافق سيف الحق إبراهيم إلى صنعاء، وقام بكتابة مسودة دستور الحكومة اليمنية الجديدة، وتحدث من إذاعة صنعاء مخاطباً ولي العهد أحمد بن يحيى حميد الدين مطالباً إياه بعدم محاربة الثورة، بل بالانضمام إليها. وقد غادر لقمان صنعاء في آخر طائرة غادرت صنعاء قبل فشل الثورة فنجا من موت محتم تحت سيف الإمام أحمد.
ومن الأمور التي لا تذكر كثيراً عن محمد علي لقمان إقدامه في 18 سبتمبر 1962 على التوجه شخصياً، وعلى نفقته الخاصة، إلى نيويورك لمخاطبة الأمم المتحدة حول قضية سعي الحكومة البريطانية إلى إدماج مستعمرة عدن قسراً في «اتحاد الجنوب العربي»، حيث كان الرجل معارضاً لهذه الفكرة، ويفضل أن يصفي البريطانيون قواعدهم فيها ويمنحوها الاستقلال، على نحو ما طرحه في خطابه أمام الأمم المتحدة والذي استغرق أربع ساعات.

فاروق.. سيرة ومسيرة
في تلك البيئة العدنية المشبعة بالعلم والفكر والثقافة والنقاش والفروسية ولد لقمان الابن (فاروق محمد علي إبراهيم لقمان) عام 1935 ونشأ وترعرع فيها فكان لابد أن تنعكس أجواؤها عليه إيجاباً بدليل أنه حفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ العربية وأتقن قراءة الشعر وأجاد ركوب الخيل والرماية وهو لم يتعد السابعة من عمره، وخصوصاً أنه كان ملازماً لوالده في مجالسه وجولاته ما مكنه من التعرف مبكراً إلى خيرة أدباء وأعلام اليمن ورموز عائلاته المؤثرة آنذاك.
وعن مسيرته التعليمية الأولى، كتب فاروق بنفسه في صحيفة «سبتمبر» اليمنية (7/‏‏‏4/‏‏‏2011) قائلاً (بتصرف): «ما أن بلغت الثامنة حتى التحقت بحلقة السيد عبدالله بن حامد الصافي وكان، رحمه الله، من علماء الحديث الشريف، وقد قرأت عليه المنطق والبيان والبديع. كما قرأت النحو على الشيخ عمر الزبيدي وكان يحضر الدرس ويناقش المواضيع الفقهية السيد عبدالله البطاح الزبيدي الذي كان يزور عدن أحياناً. وفي تلك السنوات الخوالي تعرفت بالسيد طه الصافي وولده السيد أحمد بن طه والسيد عبدالرحمن بن عبيدالله مفتي حضرموت والسيد أبوبكر بن شهاب الشاعر والأديب صاحب الأرتقيات، وكان السيد بن عبيدالله ينتقد قراءتي لكتاب النصوص لابن العربي، ويقول إن تلك الفلسفة ستفسد عقيدتي وأنا في سن الطفولة، ولكنني احتفظت بعقيدتي رغم مطالعاتي لمؤلفات ابن العربي وابن رشد والإمام الغزالي. وقرأت في سن مبكرة طرفاً من التصوف على السيد عبدالله بن حامد الصافي مع صديق الصبا المرحوم زين بن حسن العيدروس، وقد كان والده يقربني وكان عم السيد عبدالله يدعو لي كلما رآني ذاهباً لصلاة الجمعة وأنا ألبس الجبة الخضراء الحرير والعمامة وأجادل الفقهاء والعلماء. وقرأت الأدب العربي على أبي وحفظت الأشعار وكان رحمه الله مغرماً بالمتنبي والبحتري وقد حفظت المعلقات السبع وأنا ما أزال في العاشرة، وكنت في تلك السن قد التحقت بالمدرسة الابتدائية ووصلت إلى الدرجة الثالثة، وهي توازي الأولى متوسط اليوم وكنا نقرأ في مدارج القارئة، وكان أساتذتنا الفقيه محمد عثمان المؤرخ العدني الهندي أصلاً، والفقيه سعيد علي الفجيحي مدير المدرسة، والخطاط العجيب السيد حمود الحازمي». ويضيف فاروق: «ألحقني والدي رحمه الله بمدرسة خصوصية يديرها الشيخ محمد حاجب أحد الخطاطين القلائل في جنوب الجزيرة، وكان إماماً لمسجد علي بهائي في سوق الحراج وخطيباً يهرع الناس زرافات ليسمعوا خطبه ومواعظه، ولكن مجلسه كان أول مجلس سياسي عرفته، فقد كانت تأتي إليه الصحف المصرية وأذكر منها المؤيد ووادي النيل والأهرام».

صحفي مهني.. ومراسل متجول
وبعد أن أنهى فاروق دراسته الأولية في عدن غادرها إلى الهند للالتحاق بجامعة بومباي تأسياً بما فعله والده، فحصل منها في عام 1958 على ليسانس العلوم السياسية والتاريخ. وفي عام 1962 نال درجة الماجستير في الصحافة من جامعة كولومبيا الأميركية ليعود بعدها إلى عدن للعمل في دار النشر التابعة لأسرته، وأيضاً للعمل مراسلاً لصحف أجنبية مرموقة مثل «ديلي ميل» و«نيويورك تايمز» و«فايننشال تايمز». وبعد تأميم الصحافة ومصادرة دار نشر آل لقمان من قبل الجبهة القومية الماركسية التي تولت الحكم في جنوب اليمن بعد استقلاله سنة 1967، آثر فاروق مغادرة مسقط رأسه وأرض آبائه وأجداده ليعمل مراسلاً متجولاً لعديد من الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية.
وكان المنعطف الأبرز في حياة فاروق قراره في مطلع السبعينيات الاستقرار في المملكة العربية السعودية، واتخاذ مدينة جدة مقراً لإقامته. وأسهم قراره هذا في منحه أماناً نفسياً، وبيئة نموذجية لمواصلة العطاء والإنتاج في ميدان الإعلام المكتوب. ونرى تجليات ذلك في اشتراكه سنة 1974 مع الأخوين هشام ومحمد علي حافظ في الإعداد لإصدار أول جريدة سعودية ناطقة باللغة الإنجليزية تحت اسم «عرب نيوز»(Arabnews)، وهي الجريدة التي تدرج في مناصبها، وساهم بالكتابة فيها، وظل مديراً ثم رئيساً لتحريرها على مدار عقدين من الزمن قبل أن يتم اختياره مديراً لتحرير صحيفة «الاقتصادية» فمديراً لمركز التدريب الصحفي التابع للشركة السعودية للأبحاث والنشر، الذي لعب دوراً مهماً في تخريج الكثيرين ممن صاروا اليوم نجوماً في عالم الإعلام المكتوب.
وبما أن الشركة السعودية للأبحاث تصدر عنها صحيفة «الشرق الأوسط» الدولية، فقد ساهم فاروق فيها في بدايات انطلاقتها من خلال عمود يومي كان يضمنه معلومات جميلة بأسلوب رشيق جذاب، من واقع تجاربه الثرية وعلمه الغزير ومعرفته الواسعة بأحوال وثقافات الشعوب. وقد أكسبه هذا العمود شعبية كبيرة وسط قراء الجريدة الخضراء بسبب اعتماده نهجاً جديداً في الكتابة يعتمد على إيصال المعلومة للقارئ بطريقة مباشرة وبأسلوب السهل الممتنع، بدلاً من إشغاله بالثرثرة والمحسنات اللفظية أو إغراقه بالتفاصيل المملة.

مهنية.. واحتراف
وتمر السنون من عمر فاروق ليجد نفسه من المحالين إلى التقاعد في سنة 2012 من بعد مسيرة طويلة من العرق والدموع والترحال والحكايات والطرائف، سادها شغف صحفي بلا حدود، وعمل دؤوب ومتواصل لنقل الخبر بمهنية واحتراف على نحو ما تفعله آلة الإعلام الغربي، وكتابة آلاف المقالات ونشرها في عشرات الصحف العربية، وإجراء حوارات مطولة مع قادة الدول ورؤساء الحكومات وصناع الحدث في كل مكان، بدءاً بأنديرا غاندي في الهند وبينظير بوتو في الباكستان وانتهاء بفرديناند ماركوس في الفلبين.
ويورد الكاتب محمود تراوري في صحيفة «الوطن» السعودية (23 أكتوبر 2017) جزءاً من مخطوطة مذكرات فاروق لقمان يتعلق بسمات الصحفي الحقيقي وملامحه، حيث كتب فاروق ما يلي: «أكبر نقاط الضعف عندي أنني لا أكتب أو أحرر ما يكتبه الآخرون، ولا أعتني تحريرياً بأخبار الوكالات والمراسلين، أتجه نحو القراءة وأمامي شاشة مفتوحة 24 ساعة تمدني بكل أخبار جميع الوكالات باللغتين، أقضي أمامها معظم ساعات يومي، بالإضافة إلى قراءاتي في البيت أو الطائرة أو القطار أو حول حمام السباحة في الفنادق. وساعدتني المهنة على نيل أي مادة أو كتاب لفت نظري، كما ساعدني كل من الهاتف والكمبيوتر على الاتصال بأي مصدر معلومة أو صانع خبر علمي أو سياسي أو أكاديمي، وددت أن يزودني بها، فإذا أعجبتني معلومة وجذبت اهتمامي أشعر برغبة جامحة لنقلها إلى أكبر عدد ممكن من الناس، ولابد من الاعتراف بأني تأثرت من ذلك أيضا ًبالصحافة الغربية التي لا تتردد في نشر المعلومة على الصفحة الأولى حتى وإن كانت تخص حشرة تميل إلى التهام زوجها إذا تودد إليها أكثر مما يجب»!

«وحي لقمان»
فاروق لقمان هو والد المحامية «وحي لقمان»، أول بروفيسور كفيفة تحصل على درجة الدكتوراه في المحاماة من جامعة القاهرة (1998)، وتعمل ضمن أعضاء هيئة التدريس في قسم القانون بكلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الملك عبد العزيز بجدة.

اقرأ أيضا