الاتحاد

الرياضي

صفوف «الأبيض» تكتمل اليوم بانضمام عوانة

لاعبو المنتخب يستمعون إلى تعليمات كاتانيتش خلال التدريب

لاعبو المنتخب يستمعون إلى تعليمات كاتانيتش خلال التدريب

تكتمل صفوف المنتخب الأول لكرة القدم، الموجود حالياً في الدوحة، استعداداً لتدشين مشاركته في بطولة أمم آسيا بعد غدٍ، بعودة ذياب عوانة وسبيت خاطر إلى التدريبات، وذلك بعد الراحة الإجبارية التي طلبها الجهاز الطبي، حتى يتعافى اللاعبان من آثار الإصابة.
وأجرى سبيت خاطر صباح أمس فحوصاً طبية في أحد مستشفيات الدوحة، برفقة طبيب المنتخب الدكتور محمد العربي، وذلك بعد أن اشتكى اللاعب من شد في العضلة الخلفية، حيث أظهرت الفحوص، عدم وجود إصابة خطيرة تمنعه عن المشاركة في لقاء كوريا الشمالية، وأن الأمر يحتاج إلى راحة يوم واحد، حتى يستعيد سبيت جاهزيته.
وبالتالي لم يشارك أمس في تدريب المنتخب الذي جرى على الملعب الفرعي لنادي الغرافة، على أن ينضم لزملائه اليوم.
أما ذياب عوانة الذي تغيب عن الحصتين الماضيتين، فينتظر أن يدخل اليوم في أجواء التدريبات، بعد أن تعرض إلى كدمة في مباراة أستراليا الودية، حيث حرص الجهاز الطبي على إراحته بهدف استعادة جاهزيته كاملة، خاصة أن البطولة الآسيوية تحتاج إلى لاعبين في كامل استعداداتهم الدنية والفنية.
وأجرى منتخبنا الوطني أمس ثاني تدريب له في قطر منذ وصوله أمس الأول، حيث واصل الجهاز الفني اختبار الجوانب الفنية والتكتيكية، مع منح الفرصة لكل اللاعبين للمشاركة في التقسيمة وأظهروا درجة استعداداتهم للعب في التشكيلة الأساسية.
وشهدت التدريبات تنافساً قوياً بين مختلف اللاعبين لانتزاع مكان أساسي، بفضل الزاد البشري الجيد الذي يملكه منتخبنا، الأمر الذي ساهم في غموض بعض المراكز إلى الآن.
واتسمت التحضيرات بالحماس الكبير والرغبة في تمثيل المنتخب خلال هذه البطولة القارية، الأمر الذي ساهم في ارتفاع المستوى الفني، وتطبيق البرنامج التدريبي في أفضل الظروف.
كما حرص المدرب ستريشكو كاتانيتش على اختبار العديد من “التوليفات” بين اللاعبين للبحث عن العناصر الأقرب لتطبيق فكره الفني والرسم الذي سيلعب به المباراة الأولى أمام كوريا الشمالية. وفي الوقت الذي بدأت ملامح التشكيلة الأساسية تضح في خط الدفاع بوجود ماجد ناصر في حراسة المرمى وخالد سبيل في الجهة اليمنى، ويوسف جابر على الجهة اليسرى، وحمدان الكمالي ووليد عباس في قلب الدفاع، فإن بقية المراكز لم تتضح بالصورة الكاملة إلى الآن أمام وجود العديد من الخيارات المناسبة والقادرة على اللعب منذ البداية.
ومن جهة أخرى، بدا لاعبو الأبيض الدخول في مرحلة التركيز للمباراة الأولى بعد انطلاقة منافسات البطولة الآسيوية، حيث انصب التركيز على اللقاء الأول، بهدف الوصول إلى أعلى درجات الجاهزية وتحقيق انطلاقة إيجابية.
ويلقى الأبيض خلال تحضيراته في الدوحة دعماً إدارياً كبيراً بفضل العمل الجدي الذي يقوم به الثنائي إسماعيل راشد مدير المنتخب وفهد علي الإداري، بالإضافة إلى محمد عبيد حماد مدير المنتخبات وعبيد الشامي مشرف المنتخب وراشد الزعابي عضو مجلس إدارة الاتحاد، حيث يسعى الجميع إلى تسهيل مهمة المنتخب سواء في التدريبات أو خلال إقامته في الفندق حرصاً على ضمان الظروف المواتية كافة لللاعبين حتى يركزوا في مهمتهم ويصلوا إلى أعلى درجات الاستعداد لمباراة كوريا الشمالية.
معنويات مرتفعة للاعبين
تسود أجواء من التفاؤل والارتياح داخل بعثة منتخبنا الأول في مقر إقامته، حيث غاب التوتر أو الضغط النفسي عن اللاعبين، ما أضفى الأجواء الإيجابية التي تساعد اللاعبين على الدخول في مرحلة التركيز بنجاح.
وأجمع لاعبو الأبيض على أن بطولة أمم آسيا حدث سعيد في مشوار كل لاعب؛ لذلك فهم يشعرون بالحماس والرغبة في المشاركة حتى ينالوا هذا الشرف. كما ساعد ابتعاد وسائل الإعلام المشاركة في تغطية البطولة عن مراقبة لاعبينا سواء في الفندق أو ملعب التدريبات على دعم أجواء الراحة على عكس بعض المنتخبات الأخرى التي فرضت على نفسها سياجاً من الرقابة خوفاً من تصرفات لاعبيها، خاصة التي تملك لاعبين محترفين في بطولات أوروبية.


أحمد ثاني دينامو البعثة

الدوحة (الاتحاد) - يعتبر الدكتور أحمد ثاني الدوسري منسق بعثة منتخبنا الوطني في بطولة أمم آسيا دينامو المنتخب الذي لا يهدأ، حيث يسهر على راحة جميع أفراد المنتخب سواء الإداريين أو الفنيين أو اللاعبين بسرعة تلبية احتياجاتهم والعمل على حل كل الصعوبات التي تعترضهم، وذلك بفضل خبرته في التعامل مع هذه البطولات الكبرى. كما يملك الدوسري علاقات وطيدة مع الاتحاد الآسيوي وبقية مسؤولي المنتخبات الأخرى، الأمر الذي يسهل إدارة الأمور بنجاح.


الاجتماع الفني للمجموعة الرابعة اليوم

الدوحة (الاتحاد) - يعقد اليوم الاجتماع الفني للمجموعة الرابعة فندق الشيراتون الدوحة، وذلك لاستعراض الجوانب الفنية كافة التي تحددها اللوائح الآسيوية لهذه البطولة وتحديد أماكن جلوس المنتخبات في مختلف مباريات الدور الأول، بالإضافة إلى الاتفاق على القمصان التي ستلعب بها المنتخبات، في كل لقاء، وذلك بحضور مسؤولي الاتحاد الآسيوي. كما سيتم أيضاً إبلاغ ملاحظات الاتحاد الآسيوي بخصوص الجوانب الإعلامية والتنظيمية حتى تتقيد مختلف الوفود باللوائح والقوانين المعمول بها في البطولة.

اقرأ أيضا

3 ميداليات للقوس والسهم في تحدي دكا