الاتحاد

الرياضي

هيكارت تحلق بـ «الجائزة الكبرى» لمهرجان الشراع للفروسية

تتويج الفرنسية أديلاين هيكارت بلقب الجائزة الكبرى (تصوير جاك جبور)

تتويج الفرنسية أديلاين هيكارت بلقب الجائزة الكبرى (تصوير جاك جبور)

مصطفى الديب (أبوظبي)

برعاية وحضور الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، توجت الفرنسية أديلاين هيكارت بطلة للجائزة الكبرى لمهرجان الشراع للفروسية الذي أختتم مساء أمس، بمنتجع الفرسان بالعاصمة أبوظبي، وجاء تتويج هيكارت بعد أن حلت في صدارة فرسان المرحلة النهائية لفئة الأربعة نجوم.

واحتل المركز الثاني السعودي خالد عبدالرحمن المبطي، فيما جاء ثالثاً البحريني خالد الخاطري أما المركز الرابع فكان من نصيب عبدالله محمد المري، وخامساً حل الإسباني لويس إسكوبار، وحل في المركز السادس الشيخ ماجد عبدالله القاسمي.

توج الفائزين إنجمار دي فوس رئيس الاتحاد الدولي للفروسية واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية، وعارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وناعمة المنصوري عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وممثل شركة لونجين الراعية للبطولة.

ووزعت الجنة المنظمة جائزة مالية قدرها 62 ألف يورو على الفائزين بالمراكز الأولى.

وشهدت منافسات أمس، إقامة الجولتين الصغرى والمتوسطة لفئة الأربعة نجوم، وأسفرت منافسات الجولة الصغرى التي أقيمت برعاية إسطبلات الشراع عن سيطرة إماراتية على لقب البطل ووصيفه، حيث توج باللقب فارسنا سالم خميس السويدي، فيما حلت ثانية الفارسة نادية تريم، وفي المركز الثالث جاء السوري هاشم غريب، أما المركز الرابع فكان من نصيب السعودي خالد عبدالرحمن، وخامساً جاء الألماني جورج ناييف، فيما حل سادساً السوري هادي نظام.

وفي منافسات الجولة المتوسطة التي أقيمت تحت رعاية الشيخ زايد بن هزاع بن زايد آل نهيان حلقت الفرنسية أديلاين هيكارت بالمركز الأول، وجاء ثانياً الفارس الإسباني لويس إسكوبار، وكان المركز الثالث من نصيب مفتاح الظاهري، ورابعاً حل الألماني ديفيد ويد، وفي المركز الخامس جاء الروسي فلاديمير توجانوف، وسادساً جاء الأيرلندي مايكل بندر.

ووصف اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية، مهرجان الشراع الدولي للفروسية بالرائع، مؤكدا أن حجم المشاركة في المنافسات يؤكد صدق التنبؤات بنجاح الحدث.

وقال على هامش تتويجه الفائزين بالجائزة الكبرى: من دون شك ما شاهدناه يعد شيئا رائعا، لاسيما وأن المنافسات كانت مثيرة وقوية إلى أبعد الحدود.

وأضاف: بخصوص المشاركة الإماراتية نحن كاتحاد نأمل في المزيد من الفرسان لكن بلا شك إن التواجد في هذا الحدث سيكسب فرساننا مزيدا من الخبرات في ظل وجود كوكبة من نجوم العالم. وأعلن الريسي أن اتحاد الفروسية يضع قفز الحواجز ضمن أولويات المرحلة الراهنة، خصوصا وأن هناك مشاركة أولمبية فيها، ونأمل دائما في حضور إماراتي قوي على المستوى العالمي.

وأشار إلى أن إشادة رئيس الاتحاد الدولي للفروسية بما يقدمه الاتحاد الإماراتي تؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح نحو تنفيذ مخططات المستقبل بمزيد من الألقاب العالمية للدولة.

وأشاد الريسي بمنتجع الفرسان الذي استضاف البطولة مؤكدا أن المنشآت التي يمتلكها تؤكد أنه بمثابة قرية أولمبية مجمعة تملك كافة الإمكانيات التي تؤهلها لاستضافة أي حدث عالمي.

وأشار إلى أن ذلك ليس غريبا على الإمارات التي عودت العالم دائما على الإبهار والتميز في مختلف البطولات التي تقام على أرضها، وتمنى أن يشهد المستقبل مزيدا من التطور والنمو لرياضة قفز الحواجز في ظل الطفرة التي تعيشها الفروسية بشكل عام والصيت الكبير لفرسان الإمارات على مستوى العالم.
 

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»