الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
مفاجآت صيف دبي تعزز الثقة وتنمي مهارات 208 من المتطوعين
31 أغسطس 2005


دبي ــ الاتحاد: أثرت مفاجآت صيف دبي تجارب كل من عمل ضمن فعالياتها وكواليسها طوال الاسابيع العشرة الماضية، كل بحسب المهمة التي كلف بها والتي زادت من ثقته بنفسه وتعلم خلالها مهارات وخبرات جديدة ساهمت في صقل شخصيته·
وأعرب الشباب والشابات الذين عملوا في أقسام مختلفة من مكتب المفاجآت كمتطوعين ، خلال مفاجآت صيف دبي2005 عن سعادتهم بتجربتهم الفريدة التي خاضوها واستفادوا منها في كيفية التعامل مع الجمهور والتواصل والكثير من المهارات الأخرى ، مؤكدين رغبتهم في خوض مثل هذه التجربة في الاعوام المقبلة، وقد وصل عدد المتطوعين لهذا العام إلى 208 متطوعين ومتطوعات·
وقال عارف منير، سوري الجنسية ويبلغ من العمر 17 سنة: إنه يشارك للسنة الثانية في مفاجآت صيف دبي، وقد كانت مشاركته مفيدة له ، لأنه تعلم خلالها كيفية التعامل والاختلاط مع الجمهور وتقوية العلاقات الاجتماعية واقامة صداقات جديدة، مشيرا إلى أنه كان يعمل في ركن الرسم والتلوين في مدينة مدهش الترفيهية ، ويعرب عن حلمه في أن يصبح مهندس طيران في المستقبل·
أما المواطن أحمد عبدالله احمد ، فهو طالب يبلغ من العمر 14 سنة ويشارك للمرة الاولى في المفاجآت، حيث قال إنه لقي التشجيع من أهله للمشاركة في هذا العمل، مشيرا إلى أنه استفاد من هذه التجربة كثيرا وتعلم منها تحمل المسؤولية وتكوين الصداقات من خلال عمله في ركن المتاهة المرحة في مدينة مدهش الترفيهية·
ومن جانبه شارك الطالب سيف محمد راشد من الاردن والبالغ من العمر 16 سنة للمرة الاولى في مفاجآت صيف دبي، مؤكدا استفادته من هذه المشاركة في تحسين علاقاته الاجتماعية وحسن التعامل مع الجمهور، مشيرا إلى أنه يعمل في ركن الرسم والتلوين في مدينة مدهش الترفيهية ، وذكر أنه يحلم بأن يصبح مهندسا مدنيا في المستقبل·
وإلى ذلك قال محمد سمير من سوريا والبالغ من العمر 18 سنة، وهو طالب جامعي في كلية الهندسة انه اشترك في هذا العمل بعد أن قرأ الاعلان في الصحف ، مشيرا إلى أنه استفاد كثيرا من هذه التجربة التي زادت من تجربته العملية·
وأما الطالبة المواطنة ميثة راشد علي التي تبلغ من العمر11 سنة فتشارك للسنة الثالثة على التوالي ، ويعود اشتراكها المتتالي الى انها ترتاح جدا في هذا المكان الذي اكتسبت من خلاله الكثير من الامور مثل: حفظ الامانة وحسن التعامل مع المسؤولين والجمهور وتتطلع ميثة إلى أن تصبح معلمة مدرسة ·
وبالنسبة للطالب المواطن راشد احمد محمد البالغ من العمر 19 سنة، فهو يشارك للمرة الثانية، ويعمل في متجر مدهش ويحب هذا العمل، فقد تعلم مبادئ التجارة والكثير من الامور التجارية والمالية ويطمح بأن يصبح رجل أعمال في المستقبل·
وشارك الطالب الجامعي بكلية هندسة الكمبيوتر مطيع محمد نهبد من سوريا ويبلغ من العمر 22 سنة للمرة الثانية في العمل التطوعي من خلال عمله في خدمة أهلاً دبي والمركز الإعلامي ووظيفته إرسال الدعوات لحضور حفل افتتاح واختتام أسابيع المفاجآت كما يقوم بإرسال الأخبار اليومية إلى الصحف والمجلات والإذاعات وقنوات البث الفضائية والمحلية، وقد استفاد كثيراً من هذه التجربة من حيث زيادة معلوماته وتعلمه كيفية تنسيق الأمور الإعلامية·
وأما بالنسبة للطالب الجامعي في كلية علوم الحاسب الآلي قصي زيدان من فلسطين والبالغ من العمر 21 سنة فهي المشاركة الثانية له ويعمل في المركز الإعلامي ووظيفته التنسيق بين المصورين والمكتب الإعلامي من حيث توزيع أماكن التصوير واستلام الصور وترتيبها، بالإضافة إلى المساهمة في تنظيم البث الإذاعي والتلفزيوني للفعاليات في جميع المراكز ، مشيرا إلى أنه استفاد كثيرا من هذه التجربة وتعلم كيفية الاستغلال السليم للوقت ، كما أكد أنه يسعى دوماً للمشاركة في مثل هذه الأعمال التي تزيد من خبرته واحتكاكه مع المجتمع وتعطيه الثقة بالنفس·
وأعرب علاء الدين الحافظ من سوريا ويبلغ من العمر 23 سنة الذي يعمل مندوب منتجات طبية، عن سعادته بمشاركته الاولى في المفاجآت من خلال عمله في المركز الإعلامي كمراسل صحفي يقوم بتغطية الفعاليات والأنشطة وإرسال المعلومات إلى المركز الإعلامي لاعادة صياغتها ونشرها في الصحف والمجلات، كما يستقبل الزوار في مطار دبي ويأخذ آراءهم ومقترحاتهم حول دبي ومفاجآت صيف دبي، وأشار إلى أنه تعلم الكثير من هذه التجربة مثل: حسن التعامل مع الزوار إلى جانب اساسيات العمل الصحفي· ومن جهته قال علاء الدين سليمان أبو راضي من فلسطين ويبلغ من العمر 25 ، إن هذه هي المشاركة الأولى له كمتطوع في المركز الإعلامي لمكتب مفاجآت صيف دبي، حيث انه يعمل مراسلا صحفيا للفعاليات التي تقام في المدن الترفيهية ومراكز التسوق ويقوم بجمع المعلومات وأجراء المقابلات مع القائمين على هذه الأعمال ويرسلها إلى المركز الإعلامي كذلك ·
وأشار إلى أنه يقوم بجولات في مراكز التسوق في دبي لأخذ آراء ومقترحات الزوار والجمهور، كما أنه يساهم في النقل الإذاعي والتلفزيوني للقنوات المحلية والفضائية ، موضحا انه استفاد من خلال عمله في المركز الإعلامي وتعلم كيفية جمع الأخبار والمعلومات والتأكد من صحتها، إلى جانب حسن التعامل مع الجمهور والزوار و كيفية العمل كفريق واحد لتحقيق الهدف وانجاح الحدث·
واعتبر المواطن خليل إبراهيم البالغ من العمر 22 سنة والطالب في كلية التنمية بدبي ويتخصص في الصحة العامة، أن مشاركته في مفاجآت صيف دبي للمرة الثانية أثرت خبرته وزادت من ثقته بنفسه ، حيث قال إنه يعمل متطوعا في الإدارة المالية لقسم التأشيرات بمكتب مفاجآت صيف دبي ، ووظيفته هي تنظيم وتدقيق الأوراق وتأشيرات الزيارة الخاصة بالعارضين ، وإدخال بياناتهم على نظام الكمبيوتر والعمل على اجراء المغادرة عند انتهاء الزيارة·
وذكر انه استفاد كثيراً من هذه التجربة فقد تعلم كيفية التعامل مع العارضين والتنسيق الكبير بين الدوائر الحكومية لإنجاز العمل بوقت أسرع، كما تعلم تحمل المسؤولية·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©