الاتحاد

منوعات

الشرطة البريطانية تستجوب طفلاً مسلماً بسبب خطأ إملائي

تسبب خطأ إملائي بسيط في استجواب الشرطة البريطانية لطفل مسلم في العاشرة من عمره بتهم تتعلق بالإرهاب. وقالت صحيفة «الجارديان» إن الطفل الذي يعيش في مقاطعة لانكشير كتب في واجبات مادة اللغة الإنجليزية أنه يعيش في «منزل إرهابي»بدلا ًمن «منزل له شرفة» وهما كلمتان متقاربتان باللغة الإنجليزية. وبحسب الصحيفة، لم يعتبر مدرسو الطالب أن الأمر لا يتعدى الخطأ الإملائي وقاموا بإبلاغ الشرطة وفقًا لقانون الإرهاب الذي صدر في 2015، الذي يلزم المدرسين بإعلام السلطات بأي تصرف مثير للشك. وأجرت السلطات تحقيقًا مع الطالب الذي يدرس في المرحلة الابتدائية واطلعوا على محتويات حاسب آلي وجد في منزل أسرته ما وضع الطفل تحت ضغط نفسي شديد، وفقًا لـ«الجارديان». وقالت والدة الطفل، الذي حجبت السلطات اسمه، «كان يجب أن يكون ضعف الطفل في الإملاء مصدر القلق الوحيد لدى المدرس.. هو الآن يخاف من الكتابة». وكانت بريطانيا مررت قانوناً لمكافحة الإرهاب في يوليو 2015، ضمن جهود الحكومة لمواجهة تزايد أعداد البريطانيين المنضمين لتنظيم «داعش »يشمل وضع هيئة الصحة الوطنية «ان اتش اس» والمدارس والسجون تحت نظام مراقبة لمنع تجنيد الأفراد داخل تلك الجهات. وأثار القانون جدلاً كبيرًا خاصة فيما يتعلق بالمدارس حيث دفع البعض بأنه يقود المدرسين إلى اصدار ردود أفعال مبالغ بها ويشتت انتباههم عن مهمتهم الحقيقية. ونقلت الصحيفة عن مقداد فيرسي الأمين العام المساعد لمجلس مسلمي بريطانيا إن الحادث ليس الأول من نوعه وأنه على علم بعشرات الحالات المماثلة في المدارس. وقال «من الخطير أن يتم التعامل مع أشخاص يمارسون حياتهم الطبيعية باعتبارهم إرهابيين محتملين». من جانبها، رفضت المدرسة التعليق على الواقعة حيث إنها مازلت «قيد التحقيق».  

اقرأ أيضا

«أصدقاء مرضى السرطان» تطلق تطبيق مسيرة «لنحيا»