الاتحاد

الرياضي

مسفر: سعيد بالنقاط الثلاث وحزين لضياع الفرص السهلة

سالم الشرهان (رأس الخيمة) - زاد الظفرة معاناة الإمارات في قاع جدول ترتيب فرق دوري الخليج العربي للمحترفين بعد أن أذاقه خسارة قاسية بنتيجة «2/3» في عقر داره مع بداية الدور الثاني، ليرد الدين للإمارات الذي كسبه في الدور الأول.
وبالخسارة التاسعة، تجمد رصيد الإمارات عند 11 نقطة، ما يجعله في قلب الخطر وفي دائرة الهبوط إلى أندية الدرجة الأولى إذا ما استمر بهذه الوضعية التي كشفت عن افتقاد الأخضر الكثير من العوامل المساعدة للاستمرار مع الأقوياء، أبرزها عدم ثقة اللاعبين في أنفسهم وغياب الروح القتالية التي كان يتميز بها الفريق في المواسم الماضية.
في المقابل، تمكن الظفرة من إنجاز المهمة التي جاء من أجلها، وعاد بالنقاط الثلاث التي دفعت به إلى الأمام، مزاحماً فرق المقدمة بعد أن وصل برصيده إلى 22 نقطة، ونجح مدرب الفريق الدكتور عبدالله مسفر في التعامل مع ظروف المباراة بشكل رائع، لا سيما في الشوط الثاني عندما أغلق كل المنافذ أمام مهاجمي الإمارات ومباغتة المنافس بالهجوم المكثف الذي نتج عنه تسجيل هدفين سريعين مع مطلع الشوط، وإهدار العديد من الفرص التي لا تعد ولا تحصى.
بشكل عام، جاءت المباراة مثيرة وحماسية من الجانبين، إلا أن الظفرة كان خلالها الأكثر استحواذاً على الكرة بفضل مهارة خط وسطه، والأخطر هجوماً نظراً للعدد الهائل من الفرص التي ضاعت أمام مهاجميه، عكس أصحاب الأرض الذين لم تسنح لهم فرص عديدة على مدى الشوطين، لهذا ذهبت النتيجة لمن استحقها.
وأشاد عبدالله مسفر مدرب الظفرة باللقاء وأداء لاعبيه، مؤكداً أن المباراة كانت غاية في الصعوبة من خلال متابعته الجيدة لفريق الإمارات خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أنه فريق قوي ويملك إمكانات جيدة وعدداً من اللاعبين المتميزين، خاصة في خط الهجوم ويستطيع أن يعود إلى المباراة في أي وقت، وقال: «كنا محظوظين بتسجيل هدفين مبكرين مع مطلع الشوط الثاني اللذين أتاحا لنا حصد النقاط الثلاث، سعيد بالفوز لأنه رفع رصيدنا إلى 22 نقطة، ونطمح إلى المزيد خلال الفترة المقبلة».
وقال: «رغم سعادتي بالنقاط الثلاث والفوز، فإنني حزين لضياع العديد من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتغيير مجرى اللقاء تماماً».
وعن مستوى الفريق وتطوره من مباراة إلى أخرى، قال مسفر: «في بداية الدوري كنا نعاني نقصاً في الصفوف بسبب الإصابات، ولكن الآن الفريق في تطور مستمر، والدليل مباراة الأهلي الأخيرة التي أدى فيها الفريق بشكل متميز على الرغم من الخسارة، قبل أن تعود لنا نقاط الأهلي فيما بعد، وأمام الإمارات أدى الفريق مباراة جيدة واستحق الفوز، والمهم أن الفريق يخطو بثابت إلى الأمام».
وأردف قائلاً: «نستطيع القول إن هدفنا هذا الموسم تحقيق مركز أفضل من المرتبة الثامنة التي حققناها الموسم الماضي، ونطمح في الظهور في المراكز الخمسة الأولى».
وحول الفترة المقبلة، قال: «لا شك أنها صعبة علينا، خاصة أننا سنخوض مباراتين في فترة قصيرة، فبعد 3 أيام من لقاء الإمارات سنلعب مباراة في كأس المحترفين، وبعدها بيومين نلعب أمام بني ياس في الدوري، وبالتالي سنضطر إلى الاستعانة بدكة البدلاء لخوض مباراة الكأس وإراحة بعض اللاعبين الأساسيين لمباراة السماوي».
وتمنى عبدالله مسفر وجود المدرب المواطن عيد باروت على رأس الجهاز الفني للصقور في المباراة، وقال: «حققنا الهدف وتجاوزنا محطة الإمارات واستعدنا الثقة في إمكاناتنا، ونجحنا في الثأر لخسارة الدور الأول».



عباس: الخبرة رجحت كفة فارس الغربية
رأس الخيمة (الاتحاد) - أوضح إبراهيم عباس مدير فريق الإمارات، أن فارق الخبرة بين لاعبي الصقور والظفرة كان وراء الخسارة وفقدان النقاط الثلاث، باعتبار أن لاعبي الظفرة يتمتعون بخبرة أكبر، في الوقت الذي خاض فيه الإمارات اللقاء وسط غيابات كبيرة في تشكيلته الأساسية.
وقال: «على الرغم من هذا النقص العددي الكبير، إلا اللاعبين تمكنوا من مجاراة فارس الغربية والتفوق في أوقات من المباراة، لكن الظفرة استغل خطأين فادحين من المدافعين سجل من خلالهما هدفين سريعين في بداية الشوط الثاني»، مشيراً إلى أن الأداء الفني لم يرتق إلى المستوى المأمول من الجانبين، ومع ذلك فقد حاول لاعبونا للخروج بنتيجة إيجابية تسهم في تقدم الفريق إلى الأمام، وكان ذلك يمكن أن يحدث لو استغلوا الفرص التي لاحت لهم على مدار الشوطين». وأضاف عباس: «على الرغم من الخسارة، إلا أننا راضون تماماً عن ما قدمه اللاعبون خلال التسعين دقيقة، ونحن واثقون أن لديهم الأفضل ليقدموه في الفترة القادمة التي تتطلب مضاعفة الجهد منا جميعاً».


محمد قاسم: الفوز تحقق بالعزيمة والروح العالية

رأس الخيمة (الاتحاد) - عبر محمد قاسم مدافع فريق الظفرة، عن سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على «صقور الإمارات» في رأس الخيمة الذي يعتبر فوزاً بـ 6 نقاط، مشيراً إلى أنه انتصار مهم في بداية الدور الثاني يدعم مسيرة الفريق في مشواره بدوري الخليج العربي.
وقال المدافع المخضرم: «الفوز تحقق بعزيمة اللاعبين والروح العالية التي ظهرت على الجميع طوال الـ 90 دقيقة، نسعى لإكمال المشوار وتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية أمام جميع الفرق، والتقدم إلى مركز جيد في جدول ترتيب دوري الخليج العربي».
وأضاف قاسم: «تمكنا في الشوط الأول من افتتاح التسجيل، ومن ثم قبول هدف التعادل، ولكننا عدنا في الشوط الثاني ونجحنا في التسجيل وخطف هدفين سريعين، ومن ثم تراجعنا للخلف من أجل غلق المساحات والاعتماد على الهجمات المرتدة، ورغم أن الإمارات نجح في تسجيل الهدف الثاني، إلا أننا أكملنا المهمة على أكمل وجه، والمهم هو الفوز». واختتم المدافع حديثه: «أتمنى المواصلة بالمستوى نفسه الذي ظهرنا به أمام الإمارات، وعدم التفريط في أي نقطة بالمستقبل، تنتظرنا مباريات قوية وصعبة، ونأمل تحقيق نتائج جيدة أمام الفرق التي سنواجهها، والآن نحن على موعد مهم في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وسنضع كل تركيزنا على هذه المباراة للعبور إلى دور الأربعة بإذن الله».

بندر الأحبابي: حققنا المهم وطموحاتنا بلا حدود
رأس الخيمة (الاتحاد) - أكد بندر الأحبابي نجم الظفرة، أن الفوز الذي حققه الفريق أمام الإمارات يعد خطوة مهمة نحو الإمام، ويؤكد أن الرسم البياني للفريق في تصاعد مستمر من مباراة إلى أخرى، فضلاً عن أنه يعزز طموحات الفريق في الظهور بين الخمسة الكبار، وهو الأمر الذي يحتاج بطبيعة الحال للمزيد من الجهد والعطاء.
وأضاف بندر قائلاً: «فوزنا بالنقاط الثلاث يعني لنا الكثير بغض النظر عن الأداء الذي لم يكن بالمستوى المأمول، فالنقاط الثلاث وضعتنا جنباً إلى جنب مع الفرق التي تفوقنا إمكانيات وهذا الأهم»، ويضيف: «فريق الإمارات لم يكن سيئاً أثناء المباراة، بل كان نداً قوياً لنا، ولكننا نجحنا في استثمار بعض الفرص العديدة التي لاحت لنا على الشوطين، وبالتالي الخروج فائزين بالنقاط الثلاث التي رفعت رصيدنا إلى 22 نقطة، وهي نقاط أعطتنا الفرصة للتقدم إلى مركز متقدم بجدول الترتيب، ونسعى للتقدم أكثر لأننا نملك الإمكانات التي تعطينا الحق في التفكير بذلك».


نيني: الأخطاء الفردية «أصابتنا في مقتل»
رأس الخيمة (الاتحاد) - قال عبدالله نيني لاعب الصقور، إن السبب وراء خسارة الفريق أمام الظفرة وتأزم موقف الفريق في جدول الترتيب، يعود إلى أسباب عدة، أبرزها تواضع أداء الفريق بالذات في الشوط الثاني، وعدم استغلال الفرص التي أتيحت بصورة جيدة، خصوصاً في خط الهجوم الذي لم ينجح في التسجيل، بجانب الأخطاء الفردية التي ارتكبها بعض اللاعبين الذين كانوا بعيدين تماماً عن مستواهم، وكل هذه الأسباب «أصابتنا في مقتل» لنخسر نقاط المباراة، ولكن ما ذكرته ليس تبريراً للخسارة أمام فارس الغربية وعلينا التعويض وتدارك الموقف. وأضاف نيني: «بكل تأكيد الخسارة واردة ولا بد من تقبلها بروح رياضية وألا نتوقف عندها كثيراً، صحيح أنها تسببت في تأزم موقفنا، ولكن هناك مباريات متبقية يجب أن نركز عليها جيداً حتى لا نضع أنفسنا في موضع محرج، لهذا علينا التعويض وتحقيق النتائج الإيجابية في المباريات المتبقية».


جماهير قليلة تتابع اللقاء
رأس الخيمة (الاتحاد) - لا تزال جماهير الأخضر تسجل غياباً عن مباريات الفريق، وللمرة الثالثة على التوالي التي يلعب فيها الفريق على ملعبه تغيب جماهيره، ما يثير أكثر من علامة استفهام، لهذا الغياب المفاجئ لجماهير تعشق فريقها الذي يواصل اللعب على ملعبه وكأنه غريب، وعلى العكس حرصت جماهير الظفرة، وقبلها جماهير الوصل وعجمان، على بالحضور ومؤازرة فريقها رغم بعد المسافة التي ذابت مع الفوز الذي حققه فارس الغربية، ويعزي البعض غياب الجماهير الخضراء للنتائج المتواضعة التي سجلها فريقها حتى الآن التي زادت من تأزم موقف الأخضر في قاع الجدول وأدخلته دوامة الهبوط.


عبد السلام: الفوز شحنة معنوية للمواجهات المقبلة

رأس الخيمة (الاتحاد) - أعرب عبد السلام لاعب الظفرة، عن سعادته وارتياحه للفوز الذي حققه الفريق على الإمارات بملعبه، معتبراً النتيجة الإيجابية التي آلت إليها المباراة جيدة، خاصة أن الفريق نجح خلالها في مواصلة انتصاراته والتقدم إلى الأمام، مزاحماً فرق المقدمة، مشيراً إلى أن الفوز يعدّ دفعة معنوية كبيرة للمباريات المقبلة. وأضاف: «أتفق مع البعض على أن الأداء لم يكن بالمستوى المطلوب، ولكننا راضون عن النتيجة التي كانت تهمنا أكثر من الأداء».

عبدالله علي: الحظ عاندنا

رأس الخيمة (الاتحاد) - أكد عبدالله علي لاعب فريق الإمارات، أنهم قدموا مباراة جيدة أمام الإمارات رغم الخسارة، مشيراً إلى أنهم دخلوا المباراة وهم يطمحون إلى أن تكون النهاية سعيدة وتحقيق النقاط الثلاث، إلا أن الحظ عاندهم من خلال الفرص العديدة التي سنحت لهم ولم يستغلوها بالصورة التي تضمن لهم الخروج بالنتيجة التي تمنوها.
وأشار عبدالله إلى أن الأخطاء البسيطة التي وقعنا فيها أثناء المباراة كانت وراء هذه النهاية التي لم نكن نتمناها، وفي المقابل نجح فريق الظفرة في استغلالها لمصلحته تماماً وبسط سيطرته النسبية، ونجح في التسجيل ليخرج فائزاً في النهاية.
وأضاف عبدالله: «بشكل عام كانت المباراة جيدة، ولكن كان بالإمكان أفضل مما كان»، مشيراً إلى أن ما ينطبق عليهم ينطبق على الظفرة الذي وعلى الرغم من فوزه، إلا انه لم يقدم المستوى الحقيقي المعروف عنه.


أكد أن فريقه لا يستحق الخسارة
كاميلي: الغيابات وعدم التركيز والأخطاء وراء الخسارة
رأس الخيمة (الاتحاد) - أرجع البرازيلي باولو كاميلي مدرب الصقور خسارة الفريق أمام الظفرة إلى النقص العددي في الفريق وغياب المهاجم هيريرا وهنريكي وهادف سيف وخالد عمبر وحيدر آلو علي، مشيراً إلى أنه لو كان اللاعبون موجودين لكانت الخيارات أكثر وأفضل من التي دخل بها اللقاء.
وأضاف كاميلي قائلاً: «على الرغم من الغيابات، إلا أنني سعيد جدا بأداء اللاعبين والمردود الإيجابي الذي قدموه في ظل الغيابات، حيث أدى جميع اللاعبون ما طلب منهم، وكان بإمكانهم أن ينهوا المباراة بنتيجة أفضل، لا سيما في الشوط الأول».
وتابع: «عدم التركيز والوقوع في الأخطاء البسيطة كانت من الأسباب الرئيسية للخسارة التي لم نكن نستحقها قياساً بالمردود الإيجابي الذي قدمه اللاعبون الذين كانوا نداً قوياً للظفرة طوال فترات اللقاء».
وأكد أن مشاركته للاعب دييجو جاءت بقرار منه شخصياً، لأنه كان الخيار الأنسب، كونه يتمتع بخبرة كبيرة، ولم يكن هناك إلحاح وإصرار من أي شخص لإشراكه.
وأضاف: «ما زال المشوار طويلاً وبالإمكان الوصول إلى الهدف المرسوم منذ البداية، وهو البقاء في دوري الخليج العربي في الموسم القادم، وهذا بطبيعة الحال يتطلب جهداً مضاعفاً من الجميع، ومن هذا المنطلق سأجتمع بالإدارة خلال الأسبوع الجاري لمناقشة ضرورة تدعيم الفريق بلاعبين مواطنين جدد»، مشيراً إلى أن الفريق بحاجة إلى حوالي 3 لاعبين مواطنين لتدعيم خطي الدفاع والارتكاز تحديداً.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"