الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات توقع اتفاقية تعاون مع مجلس الأوراق المالية الاسترالية


سيدني، كانبيرا-'وام': شهد اليوم الثاني من زيارة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوفد الاقتصادي المرافق لها إلى أستراليا عقد لقاءات مشتركة مع كبار المسؤولين في سيدني وتوقيع اتفاقيات ثنائية في مجال الأوراق المالية بالإضافة إلى لقاءات مشتركة بين رجال الأعمال في البلدين ستساهم في بلورة اتفاقات تجارية واستثمارية مشتركة· ووقعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد والتخطيط، رئيسة مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية صباح اليوم بحضور معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير المواصلات مذكرة تفاهم مع رئيس المجلس الاسترالي للأوراق المالية والاستثمار جيفري لوسي تتضمن تبادل المعلومات والخبرات بين البلدين حول الأوراق المالية وتشجيع الشركات على الإدراج المتبادل في سوقي الإمارات واستراليا·
وأكدت معالي الوزيرة عقب التوقيع أن الإمارات تعد مركزا ماليا قويا في المنطقة وتتمتع بخبرات واسعة وسمعة عالمية واستقرار سياسي واقتصادي ومالي يؤهلها للعب دور إقليمي وعالمي·
ولفتت إلى أن حداثة سوق الأوراق المالية في الإمارات تتطلب الاستفادة من خبرات بعض الدول التي شهدت أسواقها المالية تطورا كبيرا مثل استراليا لتوسيع القاعدة القانونية وعمليات الشفافية والإفصاح في السوق المحلية· وأكدت على أهمية الاستفادة من خبرات استراليا في عملية تخصيص الشركات العائلية وحوكمة الشركات المدرجة وتطوير الإفصاح والشفافية·
من جانبه قال عبد الله سالم الطريفي، المدير التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، إن مذكرة التفاهم بين الإمارات واستراليا بشأن الأوراق المالية تتضمن التعاون في العديد من المجالات الخاصة بالأوراق المالية مثل التدريب وبدء المباحثات حول الإدراج المشترك للشركات مضيفا أن الجانبين سيبحثان خلال الفترة القادمة التداول عبر الوسطاء بالنظام العالمي بحيث يمكن للوسيط في الإمارات إتمام عمليات البيع والشراء في السوق الاسترالي في الوقت الذي سيتمكن فيه الوسيط في السوق الاسترالي من إتمام عمليات الشراء والبيع في أسهم الشركات الإماراتية·
وأكد الطريفي أن الهيئة تركز حاليا على تطوير البنية التشريعية والقانونية التي تحكم عمل الأسواق المالية خاصة في مجال الشفافية والإفصاح وحوكمة الشركات لافتا إلى أن الهيئة تدرس حاليا الآلية المناسبة لإصدار نظام خاص بالصكوك الإسلامية· وعقد رجال الأعمال الإماراتيين والاستراليين لقاء موسعا بحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد والتخطيط حيث تم بحث إمكانية تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية وإقامة مشاريع مشتركة في مختلف المجالات في الإمارات وأستراليا· وأكد رجال الأعمال على النتائج الايجابية لهذه المباحثات التي يمكن أن تثمر عن الاتفاق على مجموعة من المشاريع الاستثمارية المشتركة في الإمارات·
وأكد أياد الانصاري، المدير التنفيذي لمجموعة الإمارات المساندة على توصل المباحثات بين مجموعته وإحدى الشركات الاسترالية إلى مراحل نهائية لإقامة شركة لصناعة النحاس في المنطقة الصناعية بأبوظبي مشيرا إلى أمكانية التوقيع على هذه الاتفاقية خلال جولة معالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط الحالية إلى أستراليا· وأكدت أن دولة الإمارات تسعى من خلال زيارة الوفد الاقتصادي لإقامة منطقة تجارة حرة مع استراليا والتي ستساهم في نمو العلاقات بين البلدين بشكل كبير في حال تنفيذها بشكل جيد·
وقالت إن العقبات التي يمكن أن تواجهها أستراليا في التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة مع الإمارات إن وجدت فهي أقل بكثير من تلك التي يمكن أن تواجهها الاتفاقيات التي تنوي أستراليا توقيعها مع دول جنوب شرق آسيا بسبب امتلاك دولة الإمارات ودول الخليج الأخرى فرصا استثمار مشجعة ومحفزة· ودعت الجهات المعنية في أستراليا إلى اتخاذ خطوات جادة لتوقيع اتفاقية منع الازدواج الضريبي من أجل فتح الطريق أمام تعزيز الفرص الاستثمارية بين البلدين· ولفتت إلى أن الميزان التجاري لدولة الإمارات مع أستراليا يعاني من عجز دون أن يشكل مشكلة للإمارات مؤكدة على إمكانية تصحيح هذا العجز من خلال تقوية العلاقات المشتركة وتعزيز التعاون المشترك في كافة المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية· وطالبت معالي الوزيرة الجانب الاسترالي بإبداء المرونة تجاه أنشطة القطاع الخاص في البلدين مثلما تفعل وزارة الاقتصاد والتخطيط في الإمارات من أجل تقوية العلاقات المشتركة وتنميتها لصالح البلدين· ووصل الوفد الاقتصادي مساء أمس إلى العاصمة الاسترالية كانبيرا من أجل عقد اجتماع اللجنة الإماراتية الاسترالية المشتركة اليوم والتي سيتمخض عنها إطلاق جولة مفاوضات التجارة الحرة بين البلدين والتي ستقعد جولتها الأولى في كانبيرا يوم غد الأربعاء·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية