الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مقيم الخيارين الهاجري:لا أحب ذكر ظروف كتابتي تحت اسم مستعار!
مقيم الخيارين الهاجري:لا أحب ذكر ظروف كتابتي تحت اسم مستعار!
31 أغسطس 2005
حوار - نجاح المساعيد:
عشرون عاماً من الشعر والأحلام·· من القصائد والمشاعر والآمال والآلام··
أحد أهم وأشهر الأسماء الشعرية في قطر·· يحمل على عاتقه مسؤوليات جساماً، أهمها بروق المجلة الجميلة الهادفة التي يملكها ويرئس تحريرها·
مقيم الخيارين، المقيم دائماً على حد السيف لا يرضى إلا بكل ماهو قيّم وجميل ومبدع، في حوار دانات معه··
ü أعرف جيداً مدى تقليدية هذا السؤال، لكن لابد منه لزيادة في تعرّف قراء دانات إلى انطلاقتك الشعرية، فماذا عن بدايات تجربتك الشعرية؟
üü ربما لم تكن تختلف بداياتي الشعرية عن بدايات أقراني شعراء اليوم، فقد تلمست موهبتي في سن مبكرة، لكنني فضلت أن أتابع تجارب الآخرين وأقرأ، ثم ظهرت قصائدي من خلال نشرها في الصحف المحلية بقطر، كان ذلك عام ·1984
ü يلاحظ أن جريح الوقت كانت قصائده تختلف في لغتها عن قصائدك الجديدة التي تمهرها باسمك الصريح، هل نعول على تطور تجربتك الشعرية ونضوجها؟
üü أعتقد أن الإنسان ينتقل بمرور الوقت من مرحلة إلى مرحلة، ولكن يظل لاسمي جريح الوقت سهمه الكبير في قلب مقيم الخيارين، فقد كان أول اسم أظهر به عبر الصحافة، وحمل الكثير من قصائدي وآلامي وآمالي··
بالنسبة للشطر الثاني من السؤال، فلاشك في أن الزمن وعوامل القراءة والمتابعة والتواصل مع الآخرين، والعمل على التجربة الشعرية من داخلها يساهم في تطورها وتجددها·
ü سأعتمد على رأيك الشخصي المباشر في سؤالي هذا هل ترى أن كشفك لاسمك المستعار، حـدّ من أفكار قصائدك، أم على العكس صرت أكثر حرية ؟
üü لا أخفيكم أن كتابتي في البداية تحت اسم مستعار، جاءت نتيجة ظروف قاهرة وقاسية، لا أحبذ الآن ذكرها، بخاصة أنها زالت، وها أنا بزوالها تجدونني أكتب باسمي الصريح، وهذا ربما يجعل الشاعر أكثر عناية بقصائده واهتماماً بتجربته الشعرية والجمهور المتواصل معه·
ü أشرفت على صفحات لمسة إبداع التي ظهرت من خلالها أسماء عديدة، بودنا التعرف إلى أهم الأسماء التي مهدت لهم طريق الظهور؟
üü ظهرت الكثير من الأسماء والتي باتت الآن متألقة وشهيرة ولها مكانتها في سماء الإبداع، أتمنى لهم ولهن جميعاً التوفيق ومزيداً من لمسات الإبداع أسوة باسم الصفحات تلك·
ü لربما لا يعنيك كثيراً أن يرد لك الآخر جميلك وفضلك، إنما هل عانيت النكران بعد أن أخذت بيد مواهب شعرية شابة؟
üü لا لم يحدث ذلك أبداً·
ü تهتم بروق بقصائد الشاعرات، هل يأتي هذا الاهتمام دعماً لتجاربهن وثقتكم بنتاجهن، أم لمجرد وجود أسماء نسائية في المجلة؟
üü لايمكن أن نفصل نتاج الشاعرة عن المشهد الشعري، لايمكن تغييب إبداعها، فهي حاضرة بقوة وحققت مكانة متميزة في الخليج العربي ويشار إليها بالبنان، ولولا الاقتناع بتجاربهن الشعرية وإبداعهن لما رأيتموهن يفرضن قصائدهن الجميلة على صفحات بروق ·
أما الأخت حنان محمد، المشرفة على ملف الشعر النسائي، فلها مطلق الحرية في اختيار القصائد، ولا تجاملهن كونهن من بنات جنسها·
ü تحدثت بإحباط عما واجهته خلال رئاستك التحرير، في حين كان يفترض أن تلقى الدعم من المؤسسات القطرية الرسمية وغير الرسمية؟
üü معظم المشاريع على اختلاف مشاربها أو أنواعها، قد تعاني في بداياتها بعض التعثر أو الصعوبات، لكن لايوجد لدينا إحباط، بل على العكس من ذلك تماماً·
ü تواجه نوعاً من عدم الاهتمام بمشروعك الإعلامي؟ فما الذي يدفعك نحو الإصرار على استمراره وتطويره؟
üü من يقول بأنني أواجه عدم الاهتمام بمشروعي الإعلامي؟
ü قرأنا ذلك في خبر عبر شبكة الإنترنت!
üü نعم، هو خبر يخلو من الدقة، وكما ترون بتنا اليوم نحتفل بالسنوية الثانية لمجلة بروق·
ü برأيك هنا ما الذي يفترض أن يلقاه أي مشروع ثقافي وطني كمجلة أو سواها لدعم ساحة الثقافة الشعبية في قطر؟
üü أعتقد أن الاهتمام يجب أن ينطلق بداية من صاحب الفكرة والمشروع، لأنه إن لم يكن مهتماً فمن أين سيجد مشروعه النجاح؟ في المرحلة الثانية يأتي دعم ومساندة الجهات الرسمية تتويجاً لإنجاح المشروع وتحقيق انتشاره وازدهاره·
ü تشارك في ندوات ومحاضرات عبر مهرجانات وملتقيات ملتقى الجسرة الثقافي ما الذي تسفر عنه هذه الملتقيات من توصيات؟
üü لاشك بأن عرض تجاربنا والاطلاع على تجارب الآخرين وخبراتهم يأتي في سياق برامج هذه المهرجانات، كما أنها تحقق لنا التواصل وتبادل الخبرات والمعلومات والرأي، ناهيكم عن كونها توثق الفعاليات والأمور الأدبية التي من شأنها الارتقاء بالأدب، وأيضاً إزالة الخلافات بين الأعضاء أو المشاركين إن وجدت·
ü لك حضورك في مجال الأمسيات ومواقع الإنترنت والمهرجانات الثقافية، أكثر مما تحضر قصيدتك في الصحافة! لماذا أنت مقل في النشر؟
üü نعم أنا مقل في النشر من باب الإيثار، فكوني صاحب منبر إعلامي أفضل الاهتمام بغيري وإفراد مساحات له في فضاءات الشعر والإعلام·· وحين يكون لدي جديد على صعيد القصائد فأنا أمررها للإعلام وإن كنت مقلاً في النشر حقاً·
ü تحتفي مجلة بروق في الشهر القادم بسنويتها المباركة، ومع التهاني والأمنيات بالتوفيق لكم، نسأل عن طموحاتكم ومشاريعكم التي تأملون إنجازها مستقبلاً؟
üü الطموحات كثيرة وأتمنى تحقيق جزء يسير منها، فالشعر والتراث أمانة في الأعناق، وراية نسلمها جيلاً بعد جيل·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©