الاتحاد

دنيا

مدونة أوباما تحرك الولايات المتحدة وتحصد الإعجاب

ما الفرق بين مدونة عادية ومدونة شخص مهم جداً مثل رئيس جمهورية؟ قد يكون الفرق في زيادة الإقبال على مدونة المواطن العادي، لأن سحر البساطة وانهيار جدار الخوف يفعلان الكثير· وخصوصاً إن كان صاحب المدونة يكتب بأسلوب جميل، أو عن موضوع مهم· ولكن ماذا لو كان رئيس الجمهورية محبوباً ويحرص على أن يتصرف ببساطة، ومدونته تتحدث عن شعبيته والتغيير الذي قدم به وعداً للشعب الأميركي؟
وقبل الحديث عن مدونة ''باراك أوباما''، لا بد من ذكر أنه استعان بفريق من خبراء التكنولوجيا قيل عنه خلال حملته الانتخابية إنه الأمهر في الولايات المتحدة· والذي جعل أخباره وصوره تحت أنف مستخدمي جميع تطبيقات التواصل الاجتماعي·
فهو موجود على ''فيس بوك'' ونظيريه ''ماي سبيس''، و''تويتر''· وله قناة تتابع أخباره بلقطات الـ''فيديو'' على موقع ''يو تيوب'' الشهير· وصفحة لتخليد كل الـ''صور'' الرقمية له على موقع ''فليكر''· وهو موجود أيضاً على ''ديج'' لكي تنتشر كل الـ''نصوص'' المكتوبة عنه وعلى أوسع نطاق· ولكي يعرف مسؤولو حملته أي الأخبار التي تعجب الناس أكثر· ولم يكتف الفريق بهذا فقط، بل نحت له وجوداً متميزاً في 11 موقعاً تفاعلياً هي الأكثر شعبية على مستوى العالم·
وبخلاف هذا قام ''فريق الأحلام الإلكتروني'' بابتكار حملات ''أوباما موبيل'' على مدونة الرئيس· وهي أرقام ساخنة لمن يريد متابعة تحركات أوباما وجميع الأحداث الاجتماعية التي يشارك فيها· أو للمشاركة في حفل تنصيبه، في احتفال هو الأكثر انفتاحاً في تاريخ الولايات المتحدة، فقبلاً كان يتم المزايدة على تذاكر المشاركة في حفل التنصيب، ورقم آخر لكيفية الاستعداد للمشاركة في الاحتفال وحالة الطقس يومها أو للتبرع لإقامة الحفلة الرئاسية·
وسيستضيف البيت الأبيض لأول مرة في التاريخ الأميركي أول حفل راقص لجيران البيت الأبيض في نيويورك· وتشجيعاً لسكان نيويورك كلها على أن يكونوا جزءاً من حفل التنصيب، يمكن للجيران دعوة جيرانهم لحفل راقص في امتداد للحفلة الأساسية بالبيت الأبيض· ولمزيد من الابتهاج وبواسطة التكنولوجيا التفاعلية والبث الحي لشبكة ''إيه بي سي'' ترقص نيويورك وبقية الولايات الأميركية على أغاني أكثر المغنيين شعبية يوم التنصيب· وسيشارك كل الأميركيين في نيويورك وخارجها في هذا الاحتفال الفريد الذي تسكر فيه التكنولوجيا عقول المشاهدين·
وهناك أرقام ساخنة أخرى وعديدة خصصت ليوم الاحتفال بالخدمة العامة، تكريماً للزعيم الأميركي الراحل ''مارتن لوثر كينج''· ومن خلال تسجيل المواطنين في أحد أنشطة الخدمة العامة سيتم تمثيل ولاياتهم برسوم توضيحية تفاعلية لتشعل التنافس بينهم لأنها تظهر على المدونة التي يمكن زيارتها بعد كتابة الوصلة التالية في شريط المتصفح http://my.barackobama.com/page/content/hqblog/.
وبالطبع تتصف مدونة باراك أوباما بتصميم جميل ورصين تتناسق فيه الألوان مصحوبة بسرعة التحميل، وثرية في المحتوى مع تنظيم لا تخطئه عين الزائر· باختصار نستطيع أن نقول إنها مدونة رئيس أكبر دولة في الكرة الأرضية، والتي تفتح لك باباً على عالم من أخبار الرئيس وكيفية تشجيعه للمواطنين·
وهكذا يمكن فهم لماذا نشرت الصحافة عن أوباما أنه أكثر رؤساء الولايات المتحدة ظهوراً في وسائل الإعلام، فبخلاف استحواذه على الإعلام الرقمي ستجد أخبار أوباما في الصحافة التي تتنافس مع محطات التلفزيون لكي لا يفوتها شيء من أخباره، أو ليتنافسا على المزيد من الأخبار المميزة·

اقرأ أيضا